• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-29-2020
محمد احمد سوقي

الخرطوم عاصمة السلام تحتضن وفد الامارات الرياضي بكل الحب والتقدير

محمد احمد سوقي

 0  0  558
محمد احمد سوقي


*بلادنا تفخر بالمشاركة في إحتفالات عام زايد الخير الذي جعل الامارات واحدة من أكثر دول العالم تطوراً وأمناً وإزدهاراً*

*مشاركة الهلال والمريخ في عام القائد المؤسس لمسة وفاء لأعظم الرجال وصانع الأجيال*

· تشرفت بلادنا خلال الأيام الماضية بحضور وفد رياضي امارتي رفيع المستوى يترأسه الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني ويضم الأمين العام لاتحاد الامارات حمد هزام الظاهري ومدير مكتب رئيس اتحاد الامارات ناصر بن ثعلوب الدرعي حيث التقى برئيس الاتحاد دكتور كمال شداد ورئيسي الهلال والمريخ أشرف الكاردينال ومحمد الشيخ مدني لمناقشة اقامة مباراة القمة بين الهلال والمريخ بابوظبي في نوفمبر القادم على شرف الاحتفال بعام زايد الخير وتمت الموافقة في دقائق دون أي شروط او تفاصيل وفاءً وتقديراً لزايد الخير هذا القائد العظيم الذي وحد الدولة وأحدث طفرة كبرى جعلتها واحدة من أكثر دول العالم تطورا ورفاهيةً ووفاءً وأمناً وازدهاراً.

· كانت الخرطوم في غاية السعادة وهي تحتضن الوفد الرياضي لدولة الامارات بكل الحب والتقدير والاعزاز في مشهد من مشاهد الوفاء في أسمى معانيه، ولوحة من لوحات العرفان في أبهى الوانها ومعانيها، وفي أجواء مفعمة بالاحترام لابناء دولة الامارات التي لم تتوقف يوماً عن دعم السودان والوقوف بجانبه في كل الاحوال والظروف منذ ان زار قائدها العظيم زايد الخير السودان في السبعينات واستقبلته الدولة وملايين المواطنين بكل حفاوة وترحاب تقديراً لمساندته واياديه الممتدة بالخير بالبلاد في كل المجالات الزراعية والصناعية والصحية والتعليمية لتتوطد بعد هذه الزيارة علاقات الاخوة والتواصل بين البلدين وتصبح نموذجاً رائعاً للتعاون بين الاشقاء في الوطن العربي.

· ان بلادنا واتحادنا وأندية القمة لتفخر وتعتز بالمشاركة في احتفالات عام زايد الخير بمناسبة مرور مائة عام على ميلاد القائد زايد الذي وحد الصفوف وجمع الكلمة ليعمل الجميع من أجل الدولة التي وضع الأساس المتين لنهضتها تحت اشرافه شخصياً ليحقق نهضة اقتصادية وتنموية جعلت الامارات دولة لها مكانة كبرى على المستوى العربي والآسيوي والعالمي كواحة للأمن والأمان منفتحة على العالم وتحترم حقوق الانسان وتسهم بشكل فعال في تنمية الدول العربية كما حدث في حرب الإستنزاف بمصر وحرب 73 والتي دعم فيها الشيخ زايد مصر بقوة لتكسب الحرب وتسترد أراضيها وتعيد للأمة العربية كرامتها وعزتها.

· ان ماحققته الامارات في مجال الرياضة خلال العقود الماضية يعتبر بكل المقاييس انجازاً واعجازاً حيث استطاعت اللجنة الأولمبية والاتحادات المختلفة ومن خلال الخطط العلمية والبرامج المدروسة ان تحقق الكثير من النجاحات بفوز منتخب الامارات للكرة ببطولة الخليج ونادي العين ببطولة آسيا وتحقيق بقية الاندية لمراكز متقدمة في البطولات الآسيوية والخليجية والعربية، كذلك فان دوري الخليج العربي يعتبر من أقوى بطولات الوطن العرب والتي يشارك فيها عدد كبير من المع نجوم الكرة في العالم، كما استضافت الامارات بطولة كأس العالم للأندية ثلاث مرات وبطولة كأس العالم للشباب مرتين ،وتنظم دبي كأس العالم للخيول سنوياً واستضافة فورملا ون بحلبة بني ياس، ويرعى طيران الامارات نادي ريال مدريد الاسباني ،وتزور الامارات سنوياً الفرق العالمية برشلون وريالد مدريد وباريس سان جيرمان وبايرن ميونخ لاقامة معسكراتها في فصل الشتاء ،كذلك حققت الامارات الكثير من الانجازات في بطولات الزوارق والعاب القوى والسلة والطائرة والفروسية والسباحة والتنس، اضافة لاعتماد الاتحاد على الأكاديميات ومدارس الألعاب المختلفة لتخريج المواهب التي سترفع رأس الامارات عالياً بانتصاراتها وانجازاتها على كافة المستويات.

· الترحاب الحار والحفاوة والكرم الفياض الذي وجده الوفد الاماراتي من خلال الحفلات واللقاءات هو قطرة من محيط مما قدمته الامارات دولة وشعباً للسودان وللاعداد الكبيرة من ابناء الوطن الذين يعملون في الامارات ويجدون الاحترام والتقدير على كافة المستويات لكفاءاتهم وحسن تعاملهم والتزامهم بقوانين الدولة وقيمها وتقاليدها ولعل ماكتبه الصحفي الاماراتي عمران المرافق لوفد الامارات عن زيارته للسودان يعكس مدى الحفاوة والكرم الذي وجده أبناء هذه الدولة الشقيقة والذي جعله يقول: ( 72 ساعة كانت حافلة بكل شئ،لا نكاد نلبي دعوة الا ونذهب لأخرى، ولا نكاد نستقبل في مقر الاقامة وفدا الا وجاء وفد آخر ، في بلادهم اكتشفت ان الكرم ليس مالاً ووليمة وهدايا، بل من هناك تعلمت ان الكرم كان في الحب الذي نراه في عيونهم ،وان الكرم كان في الاهتمام الكبير الذي لاقيناه من قِبلهم وان الكرم هو في الاستجابة والموافقة على راحتنا حتى قبل ان نتكلم، وقال الصحفي عمران: نحن معكم بنينا بلادنا ومعكم أكملنا مسيرتنا ومعكم ستمضي كل أيامنا ويكفينا منكم القلوب البيضاء المشعة حباً ووفاء وقال هل من طيبة تساوي قلوب أهل السودان،وهل من كرم لحدود أهلها الأكرمين، هل من خلق عظيم قد تراه في غير هذا الشعب الحكيم، في السودان كل شئ يدعوك لتبادلهم الاحترام والاعتزاز بالنفس والافتخار بالوطن والاخلاص للارض واكرام الضيف.

· سلمت يداك أخي عمران محمد وانت تسطر هذه الكلمات الرائعة بمداد الابداع وصدق المشاعر الذي يجسد عمق العلائق ومتانة الصلات بين البلدين الشقيقين ،فما قمنا به واجب تمليه علينا قيمنا وتقاليدنا العربية الأصيلة وهو كما قلت لا يساوي قطرة ماء في محيط من ماقدمته الامارات وشعبها للسودان الذي قابله وفاء بوفاء وحباً بحب احتراما لشيخوها الذين واصلوا رحلة العطاء بالسير على خطي الراحل العظيم الشيخ زايد بن سلطان فأصحبت الامارات منارة للتطور، وعنواناً للحداثة والحضارة ،وواحة للأمن والأمان، وقبله لكل رجال الاعمال والمستثمرين ومن ينشدون العيش في راحة ورفاهية.

· التحية لابناء الامارات الذين شرفونا في عاصمة المحبة من أهلهم وعشيرتهم في السودان الذين تركت زيارتهم أبلغ الأثر في نفوسهم لأنهم يدركون ان مشاعر الاخوة والصداقة ستبقى في الدواخل على مدى الايام والسنين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019