• ×
الأربعاء 29 مايو 2024 | 05-28-2024
احمد الفكي

إصلاح ذات البين

احمد الفكي

 0  0  1236
احمد الفكي
أوتاد
أحمد الفكي
إصلاح ذات البين
نعلم أنٌّ الحياة الدنيا يكتنفها التناقض في سيرها حيث الطباق كما الليل و النهار يدور في فلكها و يحيط بها إحاطة السوار بالمعصم ، فنجد الخير و الشر ، و الصفاء و الكدر ، الفرح و الحزن، و هكذا دواليك. لذا نسمع بين الحين والآخر أن فلاناً قد اختلف مع فلانٍ ووصل حد الخلاف للمقاطعة و الخصومة ، وهنا يبرز دور من يُصلح بين الفرقاء و يعيد الأمور لنصابها و لسيرتها الأولى لتجري المياه لما كانت عليه حيث الود و الوئام .
عزيزي القارئ لقد أعدَّ الله الأجر و الثواب للساعي في الإصلاح بين الناس حيث ظهور الأفضلية فهو أفضل من القانت بالصلاة والصيام والصدقة، والمصلح لا بد أن يصلح الله سعيه وعمله. كما أن الساعي في الإفساد لا يصلح الله عمله ولا يتم له مقصوده كما قال تعالى: ( إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ) يونس 81 .
جاء في تعريف الإصلاح هو إزالة الخصومة بين الأطراف المتنازعة تنازعاً قوليَّاً بالشتم والغيبة وعدم التواصل مع بعضهم، أو فعليَّاً بالقطيعة وعدم التزاور أو بالتعدّي على الآخرين.
ديننا الحنيف حث على الصلح والإصلاح في مواطن كثيرةٍ، منها ما جاء في قوله تعالى: (لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) النساء 114‪
تجدر الإشارة أنَّ الإصلاح بين الناس هو فرع من فروع الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر الذين فرضهما الله تعالى على المسلمين لكى يعم خيره الدين والدنيا , و تكون محصلة مخرجاته المحسوسة أي الإصلاح ذات البين نفعه الظاهر الجلي على الفرد والمجتمع لأنه مبعث الأمن والإستقرار ومنبع المحبة والألفة و المودة ومصدر الطمأنينة والهدوء ودليل الأخوة الصادقة والإيمان الصحيح .
َكما سبق ذكره فإنَّ إصلاح ذات البين من أفضل الأعمال الصالحة طبقاً للحديث الذي رواه أبو داؤود و الترمذي : ( ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول حالقة الشعر ولكن تحلق الدين.)
* إجتماعيات الأوتاد :
خالص العزاء والمواساة للهلالابي القح و أحد أعمدة رابطة أهل الهلال بحائل و أحد رموز المجتمع السوداني بمدينة حائل المهندس محمد صالح إبراهيم في وفاة زوجته فاطمة عواض محمد عواض التي وافاها الأجل المحتوم بقاهرة المعز . نسأل الله لها الرحمة والمغفرة والعتق من النار و ان يسكنها الفردوس الأعلى من الجنة.
* آخر الأوتاد :
التحية والتقدير للأخوين الكريمين بمدينة حائل بدوي إسماعيل و عبد الماجد أحمد الشيخ ، لما قاما به من إصلاح ذات بين ، بين احد الأخوين في مدينة حائل الأمر الذي كان له الوقع الجميل في نفوس أفراد المجتمع السوداني بالمدينة .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( من أصلح بين اثنين أعطـاه الله بكل كلمة عتق رقبة )
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019