• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
احمد الفكي

توقعات ترتوري و ذكرى خضر الكوري

احمد الفكي

 0  0  1398
احمد الفكي


استهل هلال الملايين مشواره الإفريقي بثلاثية نظيفة اتخم بها شباك ضيفه بور لويس موريشيوس ضمن تصفيات دور ال 32 بطولة الأندية الإفريقية الأبطال مباراة الذهاب مساء الأحد 12 مارس 2017 التي كان مسرحها إستاد الجوهرة الزرقاء في أم درمان معقل هلال السودان .
منذ بداية المباراة كانت الرغبة ظاهرة على وجوه لاعبي الهلال بأنهم سوف يعبرون المحيط الهندي نحو دور المجموعات الذي سيبدأ من دور ال 16 . فقد صدق حدس الجمهور و من ضمن أولئك الجمهور الهلالابي القح الأستاذ عمر محمد علي ترتوري حيث أرسل لي توقعه صورة و صوت لمباراتي المريخ أمام الأنهار النيجيرية و الهلال ضد بور لويس فقال : ( أتوقع خسارة المريخ بثلاثة أهداف دون مقابل و فوز الهلال بثلاثية نظيفة )
سبحان الله قد تحقق بالفعل ما توقعه الأستاذ الأديب عمر ترتوري , فكان أن خسر مريخ السودان بثلاثية من الأنهار النيجيرية وفقد مسافة % 50 من مشوار التأهل وهنا المريخ يحتاج لإعادة شريط روح الهلال عندما خسر بثلاثية نظيفة من نساروا النيجيري عام 2007في نفس المنافسة فما كان من الهلال في مباراة الإياب بأم درمان إلا أن قلب الطاولة رأساً على عقب و حقق الفوز على نساروا بركلات الترجيح بعد أن عادل نتيجة مباراة الذهاب التي خسرها في نيجيريا , من واقع لا مستحيل تحت الشمس .
وكذلك حقق الهلال الثلاثية النظيفة أمام بور لويس كما توقعها بالتمام و الكمال عمر ترتوري في إشارة تنم عن حسه الكروي الذي يتمتع به .
افتتح أوكرا مهرجان الفرح الهلالي في الدقيقة 17 من الشوط الأول بقذيفة من خارج خط ال18 لتعانق شباك بور لويس موريشيوس هدفاً جميلاً فتح المجال ليبدع نجوم الهلال و ينثروا الطرب و الفرح و يمسكون بزمام المباراة و تظهر الجُمَل الفنية و التكتيكية وهنا جال في الخاطرة مدافع الهلال خضر الكوري الذي شكل مع فوزي المرضي صخرة دفاعية في منتصف سبعينيات القرن المنصرم فكان الصيني بمنزلة خضر الكوري حيث قدَّم أداءً رائعاً في خانته فشكل صمام أمان مع بقية زملائه السموأل و أطهر و عبد اللطيف بوي .
بمثل نجاح خط الدفاع كان نجاح خط الوسط الذي برز فيه العائد بقوة بشه نجم المباراة بدون منازع حيث استطاع أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 43 من عمر الشوط الأول و الثالث في الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني .
بهذا الفوز الكبير يكون الهلال قد قطع مسافة %60 من التأهل لدور المجموعات الذي سيبدأ من دور ال 16 اعتباراً من هذا العام 2017 وفق التعديل الذي أجراه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ( كاف )
* ثقافة الكوكي
أثبت المدير الفني لهلال الملايين التونسي نبيل الكوكي أنه يمتلك ثقافة و روح رياضية و ذلك عندما نسب الفوز العريض الذي حققه فريقه الهلال بثلاثية نظيفة على ضيفه بور لويس إلى المدرب السابق محمد محي الدين الديبة .
* أهلي شندي و المريخ و لغة الوداع
رغم الفوز الذي حققه أهلي شندي على ضيفه سوبر سبورت الجنوب إفريقي بثلاثة أهداف مقابل هدفين إلا أنَّ هذا الفوز غير مطمئن سبب ولوج هذه الأهداف في شباك أهلي شندي و قوة المنافس على أرضه و مدى تطور الكرة في جنوب إفريقيا . كما أنَّ خسارة المريخ بثلاثة أهداف دون مقابل وضعته في موقف حرج , يحتاج من المريخ جهد مكثف حتى يُعادل النتيجة و أن لا يسمح للأنهار أن يحرز هدفاً في أم درمان حتى لا يُصَعِّب من مواصلة مشوار السير نحو دور المجموعات .
نتمنى أن لا تحضر لغة الوداع لكل من الأهلي و المريخ وهما يُشاركان في الكونفدرالية و الأندية الأبطال .
آخر الأوتاد :
لا خوف على الهلال في بور لويس عاصمة موريشيوس وهو يُقابل فريقها بور لويس .و من هناك حيث المحيط الهندي سيقطع هلال الملايين تذكرة عبور دور ال16 كأول نادٍ سوداني يخوض غمار هذا الدور الجديد بعد التعديل .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019