• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
النعمان حسن

الاتحاد والسطو المسلح على درب الكاف والفيفا

النعمان حسن

 1  0  1385
النعمان حسن

وسط غموض وضبابية تتهدد الموسم الرياضى ومع انطلاقة الموسم فى يومه الاول فلقد اشتعلت الحرب بين الاتحاد السودانى لكرة القدم وكتلة اندية الدرجة الممتازة لتستاثر الحرب المشتعلة بينهما خارج الملعب على ما شهدته مباريات الاسبوع الاول ووسط اجواء تتهدد مصير الاسابيع المقبلة . وتحت كل الاعتبارات فان تصرف الاتحاد السودانى وهو يتهرب من حضور كتلة الاندية لاجتماعه الذى عقده من خلف ظهر الاندية بل باخفاء مكان الاجتماع عنه مما اثار شكوك الاندية بان ما تم من اتفاق بين الاتحاد والسودانى الراعى للدورى لم يحسم القضايا العالقة التى تهم الاندية والا لما تعمد الاتحاد حسم القضية من خلف ظهر الاندية وباسلوب لايخلوا من خداعه عن موعد ومكان انعقاد الاجتماع كما ان مصير البث لا زال لغزا تتضارب حوله كل يوم مواقف الاتحاد واخرها ما اعلنه رئيس الاتحاد الدكتور معتصم جعفر بان الاتحاد صرف النظر عن منح الحق الحصرى لاى قناة لاستحالة الوصول لاتفاق مجزى مما زادالموقف تعقيدا.
والموقف الان بنذر بمواجهة حادة م بين تهديد الاتحاد لاندية الممتاز بالعقاب وبين بيان الاندية المتمسكة بموقفها ان تشرك فى تفاصيل الاتفاق دون اى ترتيبات سرية من خلف الكواليس وان تمنح الاندية متاخرات حقوقها ليصبع الطرفان على تقيض .
حقيقة الامر الذى يتعين على طرفى الصراع ان يضعاه فى الاعتبار ان مشكلات الرعاية والبث تقف خلفها اسباب موضوعية الا ان اصرار الاتحاد على التحكم والانفراد بقضيتى الرعاية والبث هو سبب تفجير الازمة بلا مبرر . فالاتحاد ليس له الحق فى ان ينفرد بالامر ولقد ظلت الرعاية والبث عبر التاريخ حق للاندية ولكن المسالة ومافيها ان عملية سطو مسلح نعرضت له الرعاية والبث منذ ان استولت الفيفا عليها وسار على دربها الكاف ولتلحق بها بعض الاتحادات فلقد تمت مصادرة الحق من اهله بعد ان اصبح هم الفيفا و والكاف والاتحاد المتاجرة بالرعاية والبث بعد ان عرفت هذه المنظمات الطريق لحصد المال الذى اصبح المحرك الاساسى لهذه المنظمات الرياضية التى عرفت طريق الثراء عبر هذه هذه الممارسات الاستثمارية الا ان الفيفا بالرغم من ذلك طالبت بتكوين رابطة دورى المحترفين لتكون هى مسئولة عن شان الدرجة الممتازة الا ان الاتحاد السودانى لا زال يتهرب من هذه القضية والاندية عاجزة فى ان تفرض ل ارادتها لتكوين هذه الرابطة حتى تعود الامور لصاحب الحق
. ولعلنى بهذه المناسبة اتساءل هل الاتحادات الاوربية فرض ارادتها على انديتها الاحترافية لتكون صاحب الحق فى رعاية وقضايا البث الخاصة بالاندية الاوربية على نفس النمط الذى يسير عليه الاتحاد السودانى, ولعلنى ارجع واقول ان الهيكل السودانى هو الذى يصادر حق الاندية الاحترافية لان الاتحاد يفرض تسلطه على اندية الممتاز صاحبة الحق بالتكوين المختل لجمعيته العمومية التى تتحكم فيها الاف الاندية المحلية عبر وكلاء و ادارات اصبحت مصدرا لهذه العلة لان الاتحاد يسخرها لقهرالاندية صاحبة الحق بالرغم من انها لا علاقة لها يالقضايا التى تتعلق بالمشاركات الخارجية والرعاية والبث غير انها تستفيد منها فى الاسفار والنثريات. لهذا من الطبيعى ان تتواصل الفوضى التى تتهدد النشاط الرياضى بمواجهات واحتكاكات ماكانت لتحدث لو ان الاندية الاحترافية هى نفسها المكونة للجمعية العموميةى للاتحاد ووقتها ما كان للاتحاد ان(يتفرعن) على اصحاب الحق
(ودقى يا مزيكة)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ناصر 01-27-2015 08:0
    الأخ والأستاذ الكبير النعمان حسن،نسعد كل يوم بطلتك البهية علي صفحات كفر ووتر،حفظك الله فخراً للصحافة عموماً والرياضية على وجه الخصوص،لدي تعليق صغير على فقرة واحدة في المقال،وأظنها أُس المشكلة،الا وهي تكوين الرابطة المحترفة ،والتي هي بالطبع أندية الممتاز وعلي رأسها فريقي القمة،فما الذي يمنع الأندية من تكوين الرابطة والتي يكفل حقهاالقانون ؟وهل كتلة الممتاز يمكن ان تنوب عن رابطة المحترفين؟في رأي ان الأندية وليس الاتحاد العام من يتهاون في الحقوق من رعاية إلى بث وكل التفاصيل الأخرى المتعلقة.تقبل شكري على المقال الرائع .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019