• ×
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
عبدالله القاضي

مين فيهم البروف.... كمال شداد أم مزمل أبو القاسم.. !!!

عبدالله القاضي

 3  0  1268
عبدالله القاضي
عاد الدكتور كمال شداد قبل يومين من دوحة العرب بعد أن استمتع بمشاهدة ملاعب المونديال وحضور مباراة السوبر الأفريقي وهو الذي لم نراه يدخل يوما أي ملعب من ملاعبنا المنتشرة في أصقاع السودان أو حتى التي تبعد عن مكتبه بضع كيلو مترات أللهم إلا يوم أن حضر صديقه العجوز جوزيف بلاتر أو عيسى حياتو ! وقد سألته في ندوة بالدوحة لماذا لا تحضر نهائي الدوري الممتاز أو نهائي كأس السودان ولا تسلم درع أو كأس ولا تشارك في الاحتفال بنهاية الموسم بينما تحضر كل عام لحضور نهائي كأس أمير قطر؟ !! قال لي بفلسفته المعهودة .... أنا رئيس الاتحاد وما فاضي ولا من مهامي أحضر المباريات أو أوزع الميداليات !!! طبعا من مهامه أن يضرب أكباد الطيران ويحضر للدوحة كل مناسبة حتى وهو مريض ولا يكاد يقوى على الحركة شفاه الله !!! المهم في رحلته الأخيرة لقطر نال ما يستحق من الاهتمام والتكريم كعادة أهل قطر وأخذ بعض الراحة وأجريت له بعض الفحوصات في اسبيتار وبدأ العلاج الطبيعي ولكن ( ونسة ) مزمل الطارئة عجلت بعودته !! كما أنه وقع عدد من البروتكولات مع الجانب القطري وهو اتفاق لتطوير ملاعبنا المتهالكة خاصة التي بها نجيل صناعي سوف يتم تغييرها بنجيل طبيعي بنظام الرولات كما هو في قطر واعتقد لن يستفيد السودان شيئا ولن يرى الاتفاق النور لأن هذا ربما الاتفاق العشرين لأن الاتحاد العام يقوده أمثال البروف شداد والبروف جلال وبرقو وابوجبل وناس زعيط ومعيط!! هؤلاء لو جلسوا مائة عام لن يضيفوا لكرة القدم السودانية شيئا بل هم سبب التراجع المخيف للسودان رياضيا حتى بتنا في مؤخرة الدول من حولنا!
وما حدث قبل ايام من مهزلة وفوضى في مشاركة منتخب الشباب في السعودية خير دليل حيث لا يعقل أن تختار منتخب من لاعبين لا يجدون منافسة لفئة الشباب ولا يمارسون نشاطا مع أنديتهم , صدقوني لو أن مدمر الرياضة شداد كلف رئيس رابطة الصالحية المهندس عبد المنعم عمر ليختار منتخب يمثل الوطن من فرق رابطة الصالحية لكان خيرا للسودان وكنا شاهدنا فعلا لاعبين يشرفون الوطن بدلا من هذا المسخ المشوه الذي يشبه فكر شداد العقيم ومعه زمرته!!
بالكو
عندما خسر المريخ آخر مباراته الدورية أمام مريخ الفاشر وكان يحتاج للفوز لكي ينال الدوري بعد أن فقد الهلال 6 نقاط بأمر الفيفا , لكن المريخ تفاجأ بهزيمة مذلة من ابنه ثم في حركة لا تمت لأخلاق الرياضة بصلة أشرك الفائز لاعبه هشام جنية الموقوف بعلمهم جميعا في الدقائق الأخيرة للمباراة وحدث ما حدث!!
رفضت اللجنة المنظمة الشكوى المقدمة من نادي المريخ العاصمي لعدم استيفاءها الشروط حيث لم يدرج النادي المادة التي خالفها السلاطين ولاعبهم في أصل الشكوى وأيضا من وقع الشكوى غير مفوض و وبناءً عليه قررت اللجنة إيقاف اللاعب جنية لثلاث مباريات وتغريم ناديه 10 ألف جنيه. عندها اكتفى مجلس المريخ ورضى بالأمر الواقع لكن الصحفي الهميم وعاشق المريخ وكاره الهلال لم يستسلم وقام بتصعيد القضية لمحكمة كاس وبذل من الجهد والوقت والمال ما يفوق الوصف لحظتها كنا نحن في الهلال نغني ونرقص طربا بالبطولة ونستمتع منتشين بشكوى المريخ الفالصو والطريقة العدارية في كتابة الشكاوى بينما مدمر الرياضة كمال شداد يخرج علينا كل خميس وجمعة في بحث عن هدف أو عالم الرياضة ليسخر من شكوى المريخ لكاس ويمد لسانه السليط لكل من يريد أن يسلك طريق الحق والقانون وهذا عهدنا به منذ أن جسم على اتحاد كرة القدم قبل عقود ونذكر كلنا أيام مشكلة نادي توتي ولا أدري لماذا رجل يدعي العلم والفهم القانوني يقلل من أي شكوى ويسخر من أي نادي أو لاعب يتقدم بشكوى لأخذ حقه أو اثبات مظلمة ؟! الغريب أنه هو فقط من يتصدر الردود المصحوبة بالسخرية على الجميع بينما هناك عدد من اللجان الفنية في الاتحاد لا حس ولا خبر لأن شداد هو الكل في الكل!!
فاجأ الدكتور مزمل الجميع بالوصول لمحكمة كاس وتوقع شداد الذي كان دائما يعتقد أن المال سيكون عائقا للوصول إلى كاس ... لكن في فترة وجيزة جمع المريخاب ما يقرب من 50 الف يورو بينما شداد جلس القرفصاء وهو يسخر ويقلل ويتندر بما يقوم به مزمل من ونسة بل في عناد لا يستقيم مع خبرته الطويلة , رفض الرد على المحكمة ورفض التجاوب معهم ولم يحترم أعلى محكمة رياضية في العالم ولو فعل ذلك وقام بالرد على محكمة كاس وعين محاميا وقدم دفوعاته لربما خسر المريخ الشكوى ولأثبت للناس أنه رجل قانون ويبحث عن مصالح الاندية كلها وهو الذي يدعي دوما منذ سنوات أنه سيقوم بتكوين مركز التحكيم الرياضي دعماً للحركة الرياضية لأن قانون الرياضة السوداني يلزم بتكوين هيئة تحكيم رياضي يختص بفض المنازعات الرياضية في السودان ويكون بمثابة محكمة رياضية عليا محليا ومنها ننتقل للمحاكم الدولية !!
الآن بات موقف شداد حرج للغاية وأصبح مسار تندر وسخرية من الجميع وبضاعته ردت إليه بل زادوه كيل بعير من التهكم والونسة ولو حدث هذا في اي اتحاد كرة قدم محترم في العالم لتقدم الرئيس وزمرته باستقالاتهم الجماعية!
مجلس الهلال كعادتهم لم يهتموا بالأمر ولم يأخذوا الأمر محمل الجد مثلما لم يأخذوا بتحذيرات الفيفا محمل الجد حتى طارت 6 نقاط من الهلال كسابقة أولى في تاريخ الهلال تؤكد ضعف وهوان وعشوائية مجلس الكاردينال . وضعف فهم الكاردينال وكذلك أعلام الهلال جعلهم لا يهتمون بهذه القضية ولو اهتموا بها لربما كانت النتائج غير ما حدث لأن شبهة التواطئ وضحت من حركة اللاعب الذي ذهب للمدرجات ويشير بالمال وكذلك تواطئ المدير التنفيذي للمريخ وهو في ذات الوقت كان يتولى هذا الملف ممثلا للاتحاد العام وربما هو من أشار لشداد بعدم الرد على كاس وهذا ضد النزاهة التي ينادي بها الفيفا وعقوبتها قاسية!!
منذ أن تقدم المريخ أو قل مزمل بالشكوى دخلنا في قروب هلال واعلام في نقاشات جادة مع بعض حول نجاح وفشل الشكوى وكان العدد الأكبر منا يرى أن الشكوى لن تنجح وأن المريخ خاسر لا محال وبتنا مثل شداد نسخر من المريخاب كل خميس لكنني شخصيا كنت على قناعة أن المريخ سيكسب الشكوى وكتبت ذلك حينه بينما البعض دخل في تحدي مع مزمل ومنهم الصحفي حسن عمر خليفة الذي اضطر أن يحلق ما بقي في رأسه من شعيرات بعد أن خسر الرهان !!!
عقب الشكوى العدارية كتب مزمل ما يلي ... (( حتى لو فاز المريخ باللقب عبر شكوى سيظل لاعبوه غير مستحقين للتويج , لانهم فرطوا فيه في المستطيل الأخضر, بأسوأ أداء وأقبح مردود!! )).
اختلفنا أو اتفقنا مع مزمل ... لأسباب شخصية أو مهنية ... المؤكد أنه مارس حقه في نقد فريقه ومجلسه بمهنية عالية ودافع عن ناديه بإصرار وكسب الرهان!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    جلابي الدوحة قطر 03-02-2020 04:0
    تحليلك بعظمة قلمك وفكرك وليس جديد عليك الفهم الرياضي وهو ما يفتقر له كوتة المتسلقين في الصحافه حيث تهزهم الميول والاكراميات ويصبح القلم عبدا لفلان وفلان دون الانتماء للكيان ..فهي مجرد اسطر مقبوضة الثمن تشوه صحافتنا لك كل الشكر اخي
    فقط اختلف معك في قصة التواطيء لان هناك طرق اقل خطورة من تواطيء مكشوف الرياضه وللاسف نقول عليها رياضه والقائمين علي الرياضه مكاسبهم في ان نظل كما نحن نتقاتل محليا ونكتفي بالفرجه عالميا
    اشكرك جدا علي مقالتك
  • #2
    ود عثمان 03-02-2020 12:0
    قلت تواطئ خاف الله الخلقك
    وانت مسؤول امام الله في كل كلمه تكتبها
    صحفيي اخر الزمان
    طيب اللاعب. ده اشترك في مبارايتين قبل مباراة المريخ وكسر الإيقاف برضو كان متواطيء
    ههههههههه
  • #3
    أحمد عبد الوهاب 03-02-2020 11:0
    الله يعطيك العافية يا أستاذ عبد الله ..
    تحليل منطقي وكلام موزون نحن بحاجة إلى أمثاله في كل مناح الحياة السودانية.. ساسية كانت أو رياضية أو دينية.. وما أوصل السودات إلى ما نحن فيه الآن إلا الحقد والحسد وعدم الانصاف والكيل بمكيالين والتفريق بين المتشابهات.
    قال تعالى (ولا يجرمنكم شنآن قومٍ ألا تعدلوا، اعدلوا هو أٌرب للتقوى)
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:0 الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019