• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-21-2021
محمد احمد سوقي

من يدعو لمحاربة الفساد يجب أن يكون مبرأ من كل عيب وشبهة

محمد احمد سوقي

 14  0  2454
محمد احمد سوقي

مجموعة الإصلاح لا تتميز عن الإتحاد الحالي بأي قدرات إدارية وشخصيات كاريزمية وافكار تطويرية

تواصلت حملة الهجوم على شخصي الضعيف لليوم الثاني على التوالي عبر الإتصالات والرسائل بسبب مساندتي ودفاعي عن اتحاد معتصم جعفر ووصلت الوقاحة باحد الإشخاص الذي فقد المنطق والقدرة على الدفاع الموضوعي عن مجموعة الاصلاح باتهامي ببيع قلمي لمعتصم جعفر بعد أن أصبح اتحاده على شفا الإنهيار. وللشخص الذي اتهمني ظلماً ببيع قلمي لمعتصم جعفر واحتفظ برقمه للوقت المناسب أقول أنني أول من إنتقد مجموعة عبدالرحمن سر الختم عند تكوينها والتي ضمت شخصيات لايجمع بينها غير العداء للإتحاد الحالي لأسباب ودوافع مختلفة ومتنوعة, وواصلت نقدي المنطقي والموضوعي للمؤتمر الصحفي لمجموعة الإصلاح الذي غطته (قوون) كاملاً وقلت في مقدمته بالنص. اثار النقد الذي وجهته لما طرح في المؤتمر الصحفي لمجموعة النهضة والإصلاح ردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض ومتحفظ حيث انبرى بعض المسئولين والمؤيدين للمجموعة امتعاضهم وغضبهم وذهبوا بعيداً في تفسيرهم لموقفي واعتبروني مواليا للاتحاد الحالي ومعارضاً لمجموعتهم التي جاءت لإنقاذ الكرة السودانية من الفساد والتدهور وسوء الإدارة وقلت في ذلك المقال ان تصنيف المجموعة لشخصي لا علاقة له بالواقع من قريب أو بعيد لأن ماكتبته كان نقداً موضوعياً لبرنامج المجموعة وخطاب الفريق عبدالرحمن الذي قلت أنه كان فضفاضاً وتحدث في عموميات ولم يناقش المشاكل الحقيقية للكرة ولم يقدم حلولاً او حتى خطوطاً عريضة للخروج من دوامة التدهور المستمر منذ سنين طويلة واشرت الى أن برنامج مجموعة الإصلاح الذي نشر (بقوون) هو نفس البرنامج الذي قدمته الإتحادات المختلفة خلال الثلاثين عاماً الماضية ولا يختلف عنها إلا في بعض النقاط الشكلية وليس الجوهرية حيث خلا البرنامج من أي أفكار أو رؤى تجعلنا نثق في أن هذه المجموعة تملك القدرة الإدارية والفكرية والشخصيات القوية لإنتشال الكرة من وهدتها والإنطلاق بها لآفاق التطور الرحبة.
وذكرت في كلمتي قبل حوالي العام ان واقع الكرة لن يتغير إلا اذا كانت هناك أفكاراً متجددة وإستراتيجية واضحة ورجال أصحاب كاريزيما يملكون القدرة على التطبيق العادل للقوانين ولا يخضون لنفوذ الأندية الجماهيرية وقوة اعلامها المتطرف الذي يهز الأرض تحت اقدام المسئولين الا من كان في شجاعة وقوة شخصية كمال شداد التي لن تتكرر مرة أخرى , والمؤسف ان ما قلته قبل عام قد حدث بالضبط حيث وزعت مجموعة الإصلاح المناصب القيادية بالإتحاد بالولاء للأندية الكبرى وليس بالكفاءة والجدارة والشفافية والنزاهة.
واوضحت في مقالي ان المرتكز الحقيقي الذي لن تتطور الكرة بدونه حتى لو صرفنا عليها مليارات الدولارات هو تأسيس قاعدة عريضة للصغار على المستوى القوي توفر لها الدولة الإمكانيات المادية لتأهيل الكوادر التدريبية وتوفير التغذية السليمة والاختصاصيين النفسيين والإجتماعيين وينظم لها الإتحاد منافسات محلية وقومية حتى تشب عن الطوق ويقوي عودها وهو الطريق الوحيد الذي تتطور الكرة عن طريقه في كل انحاء افريقيا والعالم واوضحت ان مجموعة الفريق عبدالرحمن لن تتمكن من تأسيس قاعدة الناشئين وتطبيق القوانين بعدالة, وتحقيق الانضباط بإصدار عقوبات رادعة بحق كل من يخرج عن القيم والاخلاقيات والروح الرياضية لأنها لا تملك القدرة لاحداث الطفرة المنشودة بضعف برنامجها وقياداتها وشخصنة بعض اعضائها للقضية ولذلك ليس من المصلحة في شئ أن تقود مجموعة الإصلاح عملية التغيير الذي سيكون تغييراً في الشخصيات وليس في الخطط والبرامج والإفكار التي تسهم في تحقيق التطور والتقدم وأكدت في نهاية مقالي ان من يسعى لإدارة الكرة ويطرح نفسه داعية لمحاربة الفساد ينبغي أن يكون مبرأ من كل عيب وبعيداً عن كل الشبهات لأن محاربة الفساد لاتتجزأ ولايتم التعامل معها بالقطعة والمزاج, بل ينبغي ان تطبق معاييرها على الجميع موالين ومختلفين دون مجاملة أو تمييز بسبب خلاف أو صداقة.
خلاصة القول قصدت من إعادة ما سطرته قبل عام لاؤكد لهذا القارئ الذي طعن في شرفي واخلاقي بقوله انني بعت قلمي لمعتصم جعفر لانقاذه من الإنهيار, أن ما طرحته كان منطلقه قناعتي التامة بأن مجموعة الإصلاح لا تتميز على الإتحاد الحالي بأي قدرات إدارية وشخصيات كاريزمية وافكار تطويرية لن تستطيع تحقيق تطلعات الجماهير في استعادة الكرة السودانية لمجدها وسمعتها, خاصة وان تصرفاتها قبل وبعد إنعقاد الجمعية العمومية تؤكد ان هدفها هو الوصول للسلطة وتصفية حساباتها مع مجموعة معتصم وليس إعادة بناء كرة القدم على قاعدة عريضة للناشئين وأرضية صلبة من سيادة القوانين وإحترام مبادئ التنافس الشريف وترسيخ القيم والإخلاقيات الرياضية وفرض الإنضباط وإبعاد كل من حامت حوله الشبهات من الوصول لمقاعد الإتحاد لأن محاربة الفساد لا تتم بالشعارات بل بتطبيق معاييره وعقوباته على من يمارسه سواء كان من الإصلاح أو الإتحاد الحالي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 14  0
التعليقات ( 14 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمد العامري 06-13-2017 01:0
    كلامك موزون..شكرا لمصداقيتك وأكثر الله من أمثالك عرفناك منذ زمن بعيد قلما صادقا ومحايدا .
  • #3
    خال أماسى 06-13-2017 12:0
    ومن يكتب عن الاصلاح لا يجب ان يكون تابعا ولا منحازا ولا مرتشى
  • #4
    خال أماسى 06-13-2017 12:0
    ومن يكتب عن الاصلاح لا يجب ان يكون تابعا ولا منحازا ولا مرتشى
  • #5
    أبو ناهد 06-13-2017 11:0
    الاستاذ الكبير، دسوقي

    تحية طيبة،،،

    هل كانت كتاباتك في الايام القليلة الماضية تقتصر على نقد مجموعة الاصلاح فقط أم كانت تحمل بعض الاشارات والدلالات على تميز مجموعة معتصم جعفر على مجموعة سر الختم؟؟؟

    راجع مقالاتك مرة ومرتين وثلاثة حتى تحاول الاجابة على هذا السؤال.
  • #6
    الصديق ميرغني ساتي 06-13-2017 09:0
    اخ دسوقي رمضان كريم
    كنت احسبك من القله الواعيه ولكن للاسف قد خذلتني وخذلت الكثيرين ممن كانو يرون فيك قلم واعي وامين . دعني من المراوغه واجبني بكل صراحه عن رايك في مجموعة معتصم جعفر وهل تريد ليها الاستمرار لتوصلنا الي اين؟ الا يكفي ما وصل اليه حال الرياضه في عهد هذا الاتحاد؟ هل نسيت اعادة اسامه لبكري من منزله في سابقه غريبه رقم قرار ايقافه الذي لم يجف؟ الا ترى لجنة الخرجمه وانه لا يوجد دوري في العالم بهذه الخرمجه والتاجيلات والمجاملات؟ صدقني كنت اظنك واكبر واوعى من هذا الموقف المخزي ؟
  • #8
    انور التاج - ودسليم 06-12-2017 11:0
    للاسف هذا ما ادى الى انهيار الكرة عندنا بسبب النقد البناء اما تكون اعلامى كالمشجع المتعصب او تتهم بالفساد حتى لا تند فريقك فى اى حال من الاحوال بس تتطبل وانت الاعلامى الناجح اتمنى تجميد الاتحاد حتى ينصلح الحال ونشوف الاف الصحف الفارغة وين يرحون انهم تجار فادوا الى الفساد والعصبية وليس هناك من يحاسب تكتب ما تشاء دون دليل تتهم على كيفك هذا حال كرة القدم فى السودان صراعات بين ادارات الاندية والاتحادات كلها مصالح فقط لذا لا تتوقعو اى نتائج
  • #10
    خال أماسى 06-12-2017 10:0
    مجموعة الإصلاح لا تتميز عن الإتحاد الحالي بأي قدرات إدارية وشخصيات كاريزمية وافكار تطويرية
    1- استاذ دسوقى هذا ما ورد ف صدر مقالك الذى تدافع فيه عن نفسك وتتوعد الناس بالويل والثبور
    اذا كنت انت من تقرر ان المجموعة لا تصلح فالجمعية التى اتت بهم لا تفقه شيئااليس كذلك؟؟ وليه عاملين جمعية وانتخابات وحضرتك تقرر بجرة قلم انهم لا يصلحون










    ضمت شخصيات لايجمع بينها غير العداء للإتحاد الحالي لأسباب ودوافع مختلفة ومتنوعة
    2- عاليه قرارك ونظرتك فى من اختارتهم الجمعية العمومية ومن تقدموا
    رجال معروفون لا تشوبهم شائبة الا لمن فى عينيه رمد وفى نفسه سقم
    ورينا الاحقاد عشان شنو ومن الاتى منهم بعداء للاتحاد الحالى عشان نقتنع بما تقول لكن ان تطلق الكلام هكذا جزافا فهذا غير مقبول من صحفى كنا نظنه نزيه

    ,ان واقع الكرة لن يتغير إلا اذا كانت هناك أفكاراً متجددة وإستراتيجية واضحة ورجال أصحاب كاريزيما يملكون القدرة على التطبيق العادل للقوانين ولا يخضون لنفوذ الأندية الجماهيرية وقوة اعلامها المتطرف

    الفقرة اعلاه اظنك كتبتها متحسرا على انجازات اتحاد معتصم يا استاذ الان السودان يقبع فى مؤخرة التصنيف خلفه فقط الصومال وارتريا ويقينى لو سكت المدفع ف الصموال لن نجد خلفنا غير ارتريا واظن ان التقيم ظلمها فنحن احق منهم فى ظل هذا الاتحاد الذى تساند

    هل اسامة ومعتصم لهم افكار ويملكوا القدرات وهل هم عادلين وليسوا منحازيين للاندية الجماهيرية جاوبنا ولا تصمت كالعادة وتولول وتتهم الناس البخالفوك الراى

    محاربة الفساد لا تتم بالشعارات بل بتطبيق معاييره وعقوباته على من يمارسه سواء كان من الإصلاح أو الإتحاد الحالي.
    اها وين شفت المجموعة المنتخبة تنادى بالشعارات وانت نفسك تقول فى عمود سابق ان ليس لهم برنامج انت الان تقول ببراءة هؤلاء كيف لاتحاد ان لا يقدم ميزانيات منذ العام 2014 ونحن ف 2017 اليس هذا سوء ادارة وشبهات فساد

    استاذ دسوقى كنت من المعجبيين بقلمك وحسبت ان تصديك لمن يهاجم طه على البشير لما للرجل من ايادى على الهلال لكن الان بدت اشم رائحة المصلحة واننى كنت خايب الظن
  • #11
    abojeddo 06-12-2017 06:0
    ظوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووط دة الزيت
  • #14
    ابو بشير 06-12-2017 04:0
    عن أى حق تتحدث يا دسوقى، من دعى و عمل لقيام الانتخابات أهو عبدالرحمن سرالختم أم اتحاد معتصم جعفر الم يكن يعلم الاخير ان قانونه لا يتماشى مع الفيفا، ببساطة اتحاد معتصم عندما شعر بالهزيمة بعد فقده وخسارته لأصوات التحكيم و التدريب غير المتوقعة و تيقنه من خسارة كتلة الممتاز و بعد ان ايقن و تأكد من الهزيمة قام بهذه المسرحية الهزيلة، كانت عنده الفرصة لتعديل القوانين حتى تتوافق مع قوانين و موجهات الفيفا، الاتحاد انتهت فترته منذ زمن طويل لماذا لم يسعى لتعديل القوانين لتتوافق مع الفيفا، لو كسب معتصم و جماعته اصوات التحكيم و التدريب لمرت الانتخابات بسلام، مالكم كيف تحكمون؟ في حاجة اسمها سيادة بلد يجب التمسك بها مهما كلف الامر، قامت جمعية عمومية و صوتت لصالح عبد الرحمن سرالختم و فاز بأغلبية ساحقة و لو اعيدت الانتخابات سوف تفوز نفس المجموعة، اتحاد معتصم ضلل الفيفا و قال الفريق عبدالرحمن تم تعينه من جانب و لم ينقل الحقيقة كما هى، لو ذكر الحقيقة و اعترض على قانونية الجمعية كان سوف يستحق الاحترام و لكن ما فعله هو العيب و هو الترصد و هو الخبث و هو القبح بكل ما تحمل الكلمة من معنى، و هو السعى للتجميد، اما نفوز او التجميد

    الفساد الان قضية ينظر فيها عند المحاكم و الفساد مسئولية كل الاتحاد ، الساكت عن الحق شيطان اخرس ، ما يتداول من ممارسات تدين اسامة و تدين معتصم وتدين غيرهم، أى مبلغ يصرف يفترض ان يمر عبر سلسلة من الموافقات حسب الاطر المحاسبية السليمة اذا لم توجد هذه فالفوضى ضاربة باطنابها ديار الاتحاد عندها توقع فساد وتوقع كل ماهو بعيد عن النظام
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019