• ×
الجمعة 5 مارس 2021 | 03-04-2021
عبدالله القاضي

تعظيم سلام لقناتي الشمالية و هلال السودان !!

عبدالله القاضي

 1  0  2430
عبدالله القاضي

أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي !! هكذا نحن في الولاية الشمالية أرض الحضارات بل أول الحضارات الإنسانية العالمية تجدها في مؤخرة التنمية الوطنية !! أهملتنا الحكومات المتعاقبة منذ الاستقلال و أهملنا نحن أنفسنا ومنحنا الحكومات الفرصة تلو الأخرى لتجعلنا في آخر ركب الولايات من التنمية والتطور رغم أننا أول الحضارات كما قلت بل أن أول مسجد بني في السودان في دنقلا وأول عمارة من طابقين هي في حلفا وأول من استخدم الطوب الأحمر الدناقلة لدرجة أن الأقاويل تقول في معنى تسمية دنقلا بهذا الاسم أنها جاءت من الدنقل وهو الطوب الأحمر وأول من فتحوا الهجرة هم الدناقلة بقيادة ساتي ماجد القاضي الذي نشر الإسلام وأنشأ أول مجلة إسلامية في أمريكا حتى أن وأول جواز سفر صدر في عهد الحكم الثنائي في مصر هو لوالدي ورفاقه يرحمهم الله وأول أسطوانة مسجل بها أغنيات حقيبة وبعض من الرطانة كانت في دنقلا وتحديدا الحفير. وأول قباب بنيت هي في الشمالية ودونكم حضارة كرمة والدفوفةومملكة كوش ونبتة شاهد عيان على عراقة هذه الولاية وإنسان هذه الولاية التي كانت تستحق أكثر من هذا بكثير منذ عقود!!
ربما مرد ذلك أننا أناس مسالمون لا نجيد التعارك وأخذ حقوقنا بالقوة ونؤثر على أنفسنا ولو كان بنا خصاصة... لو كان هناك عدل لدى حكمانا لكانت الشمالية أول ولاية تدخلها الكهرباء والماء منذ أن بعنا حلفا القديمة بثمن بخس للحكومة المصرية والتي باعت لنا الوهم حتى اليوم بينما كهرباء السد العالي وتزويد مناطق واسعة في الولاية الشمالية بالكهرباء والمياه للري والزراعة كانت من ضمن اتفاقية إغراق حلفا الحبيبة !!
في الاستثمارات كنا آخر الولايات وفي الطرق والجسوركنا نعاني الأمرين حيث نصل بعد ثلاثة أوخمسة أيام للعاصمة في طريق لا يتعدى طوله530 كيلو متر كما لم نهنأ بكبري على النيل إلا بعد أن دفعنا ثمنا باهظا من مئات الشهداء غرقا على مراكب الموت في النيلومازلنا حتى اليوم نفتقد لمستشفى مركزي متكامل لمرضانا حيث يهرع الجميع للعاصمة بحثا عن العلاج بل أن أي محلية لا تجد فيها إسعاف أو سيارة إطفاء الحريق حيث آلاف النخيل تموت وتحترق واقفة أمام أعيننا!
الحمد لله أخيرا انطلقت قناة الولاية الشمالية التي افتتحها الشهر الماضي رئيس الجمهورية وسط فرحة عارمة لإنسان الولاية .
إذن هذه القناة تقع عليها مسئولية كبيرة بل عظيمة جدا جدا لأنها يجب أن تكون مختلفة تماما كما ونوعا عن بقية القنوات الولائية فالأمر لن يكون يسيرا لكي تبرز ما في هذه الولاية من خيرات وثروات وإنسان يعتبر من أطهر وأنقى البشروعلى مدير هذه القناة وإدارتها أن يضعوا خطط واضحة للتنمية الإعلامية والتي تصب في مصلحة إنسان هذه الولاية وقبائلها المتنوعة التي تتكون أغلبها من الدناقلةوالحلفاويينوالمحس والكنوز والشايقيةوالبديرية والمناصير وقبائل أخرى , إذن الولاية عبارة عن سودان مصغر وبالتالي يجب أن لا تكون القسمة ضيزى في نوعية البرامج وأن لا تطغى ثقافة قبيلة على أخرى ويكون هناك توازن في البرامج التي تقدم وأن تكون برامج متخصصة وذات أهداف مستقبلية .
طريقة البث وإعداد وتقديم البرامج وغرفة تحكم الصوت يجب أن تكون ذات جودة عالية باعتبارنا آخر الناس في هذا المجال ولابد وأن نكون استفدنا من تجارب من سبقونا ونعمل على تلافي سلبياتهم الكثيرة حتى لا تتعرض القناة الوليدة للهجر أو الإغلاق والتوقف عن البث .
على إدارة القناة أن تعمل بجدية لاستقطاب الدعم من أبناء الولاية وهم بالآلاف في دول المهجر ويمكنهم عمل مكاتب في قطر والسعودية مثلا وهذا يمكنه جلب كثير من الاستثمارات والتسويق الإعلامي وإنتاج البرامج حيث توجد كفاءات إعلامية كبيرة في هذه الدول.
شعار القناة المكونة من الأزرق الذي يرمز للنيل والاصفر للصحراء والنخلة رمز الولاية وأهم الموارد الاقتصادية لأهلنا , وكنت أتمنى لو تضمن الشعار أحد الأهرامات التي ترمز لحضارتنا الضاربة في الجذور !
بالكو
أما قناة نادي الهلال الرياضي فحكايتها حكاية ...لا أقول تضحك الغنماية لكنها حتما تحيرها على الأقل !! فبعد أن بشرنا رئيس نادي الهلال السابق الأمين البرير بالقناة وقام بتوقيع اتفاقيات وعمل شعارات وحملة إعلامية ضخمة في مدينة الفجيرة الإعلامية وظلت القناة تبث تجريبيا لشهرين تقريبا فجأة فص ملح وداب كما يقول الفراعنة !!
لنتفاجأ بأن أشرف الكاردينال يقيم حفلا لتدشين قناة الهلال ... طبعا كعادة مجالسنا وإداراتنا الغارقة في العشوائية لم يكلف أحد نفسه لعمل مؤتمر صحفي أو لقاء تنويري أو بيان يوضح فيه للرأي العام ما فات عن هذه القناة وما هو آت !! لكن تظل الأسئلة حائرة في أذهان كل هلالي .. هل فعلا هناك قناة للهلال ؟! وهل تمت تسوية موضوع الشعار المملوك لآخرين ؟! هل تم التفاهم مع السيد تاج السر الذي وقع أمام الكاميرات اتفاقية مع الأمين البرير؟! ولماذا أصلا تم عمل حفل تدشين بينما القنوات لا تبدأ أصلا عملها بهكذا حفل ؟!!!القنوات تتم عمل الإجراءات الإدارية والفنية والتقنية لها في سرية وكتمان حتى يتم تركيب الأجهزة وتجهيز الاستوديوهات بعد حجز ألقمر الذي سوف تبث منه القناة ثم تبدأ في بث تجريبي لمدة ثلاثة شهور على الأقل قبل أن يبدأ أول يوم بث حقيقي وهنا يتم الإعلان عنها ويتم الاحتفال بها ... كما فعلت قناة الشمالية الوليدة مثلا حيث أعلن عن قص الشريط لها قبل شهرين وبدأ البث التجريبي وانطلقت رسميا من أمس الأول !!
لماذا لم تفعل إدارة الهلال هكذا ودون كل هذه الضجة الإعلامية في شيئ مازال مجهولا وفي علم الغيب حتى اليوم ؟!
على كل حال عودنا الكاردينال في أنه يفي بما يوعد حتى لو كان في حده الأدنى لذلك نعتبر أن القناة ستكون حقيقة ماثلة أمامنا إن شاء الله فقط نريد منهم ترتيب الأمور وعدم استعجال إعلان كل ما يفكرون عمله قبل أن يكون واقعا معاشا للناس !!
ونفس ما قلته لإدارة قناة الشمالية أقوله لقناة الهلال ... عليكم بالكفاءات الهلالية دون إقصاء وعليكم التركيز في الجانب الاستثماري للقناة والاستفادة منه في دعم موارد الهلال ماليا لأننا نملك الكثير لنقدمه وعليكم بجمع الناس واختيار القوي الأمين لإدارتها وعدم الاعتماد على أهل الثقة دون الكفاءة وعدم الاعتماد على المناصرين دون المخالفين لكم في الرأي !!
ضعوا أيديكم مع الروابط الخارجية وفيها كفاءات هلالية وأفتحوا قلوبكم للجميع فلن تندموا أبدا !!
حاول البعض تبخيس هذا العمل خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهور معلومة في الصفحة الشخصية للسيد معتصم الجعيلي مالك قناة هارموني يقول فيها أن الكاردينال أبرم معه اتفاقا لاستغلال بنيتها التقنية واستوديوهاتها المتوقفة منذ سنوات !!
ما المانع في ان تستغل أجهزة واستوديوهات قناة هارموني أو حتى قناة زول لتبث عبرها قناة الهلال وهل هذا يلغي أن هناك قناة للهلال ؟!

خالص الأمنيات لقناتي الشمالية والهلال في تقديم ما يلبي طموح أهل السودان في كل المجالات !!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    صهيب 02-04-2017 07:0
    مثل هذه العنصرية و القبلية هي التي جعلت السودان اكثر الدول تخلفا، هناك قنوات ولائية كثيرة لم تتطرق للقبلية و لا للعصبية،
    هناك ولايات انتجت البترول و الذي بسببه عمت التنمية للسودان و ما زال السودان مكتفي زاتيا من المواد البترولية و يصدر البنزين كمان . و بقروش البترول تم بناء سد مروي و بسببه تمت تنمية شاملة للولاية الشمالية و وصلت الكهرباء العامة لكل مناطق الشمالية و كذلك المياه داخل اي بيت و مزرعة و طريق اسفلتي لكل قرية. اما الولايات التي انتجت البترول ما زالت تعيش في الظلام و ليست بها طرق و يشرب مواطنها الماء من بعد عشرات كيلومتر و تم تدمير البيئة في المطقة بالغازات المنبعثة و تدمير الغطاء النباتي و الغابات بالماء المختلط بالخام.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019