• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
غبوش

موسم التميز الأزرق ..!

غبوش

 0  0  1262
غبوش


* بالفوز المستحق والغالي الذي حققه سيد البلد وزعيمها الأوحد عشية الاول من أمس أمام هلال الأبيض .. ونجاحه من من خلاله في إنتزاع ثانئ البطولات المحلية (كاس السودان) يكون سيد البلد قد أنهي بجدارة وتميز موسم 2016 وتحديداً علي الصعيد المحلي .
* كون أن ينجح الفريق في تحقيق ماحققه الأسياد في هذا الموسم من أرقام قياسية في أكبر البطولات المحلية .. إضافة لتحكرهم علي قمة كل البطولات المطروحة في الساحة فذلك نجاح كبير يستحق عليه القائمين علي أمر هذا الفريق التحية والتقدير بل رفع القبعات إحتراماً وتبجيلاً .
* الموسم الحالي تحديداً يعتبر من اقوي المواسم التي مرت علي السودان في مسابقتية الأوائل الدوري والكاس .. بعد أن أفرزت تلك المسابقات أندية مختلفة تماماً عن ما كنا نشاهده في السنوات الماضية في الطموحات وفي المستوي .
* سابقاً كانت كل الأندية (بإستثناء القمة) تتنافس علي المراكز الثالث والرابع أو علي البقاء ضمن منظومة الدوري الممتاز .. بينما كانت مسابقة كاس السودان بطولة ميته تعاني البوار من مبارياتها الأولي وحتي نهايتها .. ولكن الحال إختلف تماماً في هذا الموسم في البطولتين معاً .
* شاهدنا جميعاً في الممتاز كيف قاتلت الأندية حتي أسابيع الممتاز الآخيرة من أجل التشرف بمقعد وصافة الهلال الذي يؤهل للمشاركة الإفريقية في بطولة الكبار دوري الأبطال .. وتابعنا كيف نجح المريخ في الفوز بشرف وصافة الأزرق بعد معاناة شديدة وجرسة أشد ..وشاهدنا كذلك كيف تنجح أندية الولايات علي شاكلة الهلال الأبيض والأهلي شندي بل حتي نيل شندي ومريخ الفاشر في تجريع القمة من كأس الهزيمة المر .. وتلعب أمامها لعب الند للند دون خوف أو رهبة .
* وشاهدنا في كأس السودان تأهل هلال الأبيض للمباراة النهائية بعد أن أطاح بالمريخ بجدارة وصعد لمواجهة الهلال في نهائي كان الأروع والأقوي منذ سنوات حيث شهد كل فنون الكرة الحديثة .. وشهد صراعاً شرساً حتي دقائقة الآخيرة لينجح الأسياد في حسمه لأنهم الاقوي والأكثر خبرة والأوفر مهاره بينما كسب التبلدية الإحترام وإشادة الجميع .
* تحقيق الهلال لكل تلك الإنجازات وهيمنته المطلقة علي كل البطولات لم يأتي خبط عشواء أو عن طريق الحظ .. بل جاء لأن الفريق خطط وعمل وأجتهد لتحقيق هذا الهدف الكبير .. وجاء لأن مجلس الإدارة وفر كل ما من شأنه أن يقود الي النجاح من معينات وإستقرار وأجهزة فنية علي أعلي مستوي .. وجاء لأن اللاعبين إستشعروا المسئولية وأعطوا الشعار الذي يرتدونه حقه من الإحترام .. وجاء لأن الجماهير الهلالية لم تلتفت لدعوات المخذلين وجعلت من فريق الكرة خطاً أحمر يمكن أن تختلف في أي شئ إلا في تشجيعه والوقوف خلفه ولعل أبرز دليل علي حديثي هذا مافعلته مجموعة الأولتراس الزرقاء .
* قد يقول قائل أن مجلس الإدارة كاد أن ينسف بإستقرار الفريق وهو يصر علي تغيير أكثر من جهاز فني مر علي الفريق .. ولكن الواقع أثبت العكس تماماً .. فالتبديل السريع للأجهزة الفنية التي ثبت فشلها أو لنقل عدم توفيقها قاد لأن تتم معالجة الأمور بسرعة ودون أن يتأثر الفريق والدليل تواصل الإنتصارات عقب إقالة إي مدرب والتربع في النهاية علي قمة البطولات .
* مجلس الهلال خلال هذا الموسم قدم درساً جديداً في كرة القدم لكل العالم فيما يخص الأجهزة الفنية يقول الدرس (إذا وصلت لقناعة بأن المدرب أو الجهاز الفني لن يقدم لك الإضافة فعليك أن تقيله فوراً بدون تردد أو إبطاء ) لأن السكوت علي الخطأ يقود إلي المذيد من الخساير التي لا يمكن تعويضها لو تم الصبر علي تلك الأخطاء .
* حديثي هذا قد لا يعجب الكثيرين .. خاصة اولئك الذين يؤمنون أن كرة القدم لعبة جامده يجب أن تسير علي قوانين تم وضعها منذ عشرات السنين وأولها أن نصبر علي الأجهزة الفنية رغم إيماننا بفشلها .. أكرر رغم إيماننا بفشلها لعدة اشهر حتي يقع الفأس في الرأس لثبت للجميع أننا متحضرين واننا لسنا بمتسرعين في أحكامنا .
* التحية لكل رجالات الهلال فرداً فرداً الذين كان لهم دور في هذا الإنجاز بداية من قائد المسيرة الدكتور الكاردنيال وحتي بوكو مسؤول المعدات في الفريق .. والتحية لكل اللاعبين بداية من القائد مساوي وحتي كابو أصغر وأهم لاعب في هذا الموسم بعد نجاحة في ضمان فريقه الحصول علي كاس السودان .. والتحية لكل الجماهير والروابط والانصار ولكل الاقطاب والداعمين .. ومزيداً من التفوق .
* كونوا معي فللمداد بقايا..
بقايا مداد ..!
* من الدروس المهمة للغاية التي قدمها الاسياد في هذا الموسم الإستثنائي للجميع أن البطولات تنتزع من داخل الملعب فقط وليس كما تعود البعض أن ينالوها من المكاتب .
* الهلال نجح في تحقيق الفوز علي كل الأندية السودانية التي قابلته في هذا الموسم ليؤكد بياناً بالعمل أن بطولاته خدمة يمين وعرق جبين .
* في المقابل نجد المدفور قد تلقي الصافعة الثالثة من التبلديه في مباراة كاس السودان وفشل بكل الهيلمانه التي يخلقها لنفسه وهماً أن يتفوق ولو لمرة واحده علي هذا الفريق الولائي الشرس .
* هلال الابيض فاز علي المدفور في الأبيض وفي أمدرمان بخماسية وعاد وكرر الصفعة في الكاس بالترجيحية ورغم ذلك هناك من يتحدث عن أن المريخ هو ند الهلال وطرف القمة الثاني .
* والأجمل في إنتصارات وألقاب الهلال في هذا الموسم أنها جاءت من فريق نصف لاعبيه من الرديف .. بل أن أهم المباريات التي حقق فيها الفريق الإنتصارات كانت بقيادة وجوه شابة تملك كل المستقبل .
* والهلال نثر الفرح والسرور في كل المدن التي غادر إليها في ولايات السودان المختلفة .. ممارساً دوره كاملاً رائداً وقائداً وكبيراً لهذا البلد .. حيث كانت كل الولايات تترقب موعد إطلالته عليها لتحمله فوق الأعناق .
* والهلال شكل النادي الأكثر تطوراً علي صعيد البنيات التحتية في هذا الموسم يعني (كورة ومقصورة) وجوهرته التي إرتفعت منشآتها لتعانق سماء امدرمان تقترب من النهاية في خواتيم هذا العام .
* صرف النظر عن الصاوي قرار حكيم للغاية .. فكل لاعب يظن نفسه أنه يمكن أن يساوم الهلال فعليه أن يذهب لحال سبيله فالهلال للرجال أصحاب الكلمة وبس .
* موسم تميز الأزرق الإستثنائي هذا قابله موسم إستثنائي للغاية لدي وصيفنا وضلنا التاريخي .. حيث تميز المدفور في الجرسة والشكاوي والهروب .
آخر مداد ..!
الله .. الله لا حسد يا هلال شرفت البلد .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019