• ×
الجمعة 6 أغسطس 2021 | 08-06-2021
غبوش

الغتغتة والمكيجة في ديار الوصيف ..!

غبوش

 1  0  2301
غبوش

*حرصت خلال اليومين السابقين على متابعة بعض الإصدارات المريخية لأقف على تعليقات كتابها على الحالة المزرية للغاية التي يعاني منها فريق الكرة بالنادي .. ولا أذيع سراً أنني كنت على قناعة تامة بأن تناولهم لهذا الوضع لن يخرج عن عادتهم الدائمة المتمثلة في (غتغتة) المصائب والإستماته في محاولات (مكيجة) الإنتكاسة لتظهر لجمهورهم المغلوب على أمره وكأنها شئ عادي وبالفعل لم يخذلونني بل أدهشوني بتقاليع جديدة بل (كرت كرتونه) كما يقولون .
* الإعلام الأحمر السالب والمليان مسالب توصل لحقيقة مدهشة ستمثل فتحاً جديداً في مجال التحليل الرياضي سواء في السودان أو في الوطن العربي عندما حاول أن يفصل لنا بين المريخ المحلي والمريخ الإفريقي ، بل حاول أن يقنعنا بأن لا علاقة بين الأثنين أبداً كل هذا ليؤكد لجماهيرة المسكينة أن وصول الفريق لهذه المرحلة المتقدمة إفريقياً جاء بجهد فني ومهاري من اللاعبين دون تدخل إي عوامل أخرى كما يشاع مع ان المنطق يقول بأستحالة الفصل بين الأثنين.
* فريق يخسر محلياً من أندية الممتاز أربع مرات إثنان منها بأرضة ووسط جماهيره ويتعادل في خمس مواجهات كاملة ولو كانت هناك عدالة في الممتاز لكان موقعه الحالي في المركز الرابع خلف الخرطوم الوطني والأهلي شندي لأننا نكتب له ثلاث نقاط لا يستحقها (نقاط الأمل) مثار القضية الشهيرة التي لم تحسم بعد إرضاء للنادي المدلل ، ونفس الفريق نجده قد تأهل مبكراً للمربع الذهبي في اقوى وأكبر بطولة إفريقية ونجده يحقق الإنتصارات داخل وخارج أرضه نعم من خلال ركلات جزاء ولكن في النهاية هي إنتصارات تحسب له فكيف يستقيم هذا ؟؟.وهل من الممكن أن يكون كل هذا الأنهيار أمر طبيعي ؟؟ أم أن هناك مسببات كبيرة وخطيرة قادت له يسكت عنها الإعلام ويجتهد في لعب دور المكيجة والطمأنة ؟؟.
* المريخ سادتي إن لم يقلها إعلامه فسنقولها نحن وبالفم المليان .. يعاني من مشاكل مزمنة لا ينفع معها اسلوب الغتغتة ومحاولات المكيجة التي يصر على استعمالها دوماً اعلام الدلاقين الحمر بقدر ما ينفع معها التدخل الحاسم والجراحي لإستئصال الجزء التالف وبتره تماماً والصبر على الجزء السليم حتى يقوى عوده بعيداً عن التطبيل الأجوف والنفخة الكذابة.
* أول مشاكل المريخ وأخطرها اعلامه الذي يكره الهلال ويحقد عليه أكثر من حبه لمريخه.. تراه دائماً منشغلاً للحد البعيد بكل ما هو أزرق مهملاً لكل ما هو أحمر.. يحاول جاهداً أن يصور فريقه كذباً ووهماً وغيرة من الهلال على أنه مارد لا يقهر وأسد لا يهزم حتى وإن كان في أضعف حالاته وأهون فتراته.. عندما تأتي فترة التسجيلات في بداية كل موسم يضع كل جهده في تسجيل كل لاعب مبرز في فريقه جاعلاً من ذلك بطولة في حد ذاتها ويطالب بشطب ثلاث أرباع فريقه القديم ،وقبل أن يبدأ الموسم يتنافس في خلع فخيم الألقاب على أولئك اللاعبين.. وعندما تبدأ ساقية الدوري في الدوران تبدأ معها ساقية المجاملات والحملات الاعلامية المنظمة لتكبير كوم اللاعب الفلاني لأن الإداري العلاني هو الذي قام بتسجيله.. ثم يأتي دور التدخل في عمل الجهاز الفني ووضع التشكيلة ولا نبالغ إذا قلنا بأن أي صحفي مريخي له تشكيلة خاصة ورأي فني مخالف يصر على أن يعمل به الجهاز الفني.
* كل ذلك كوم وإنقسام اعلام الدلاقين حول الإداريين كوم آخر لدرجة أن بعضهم يضع الإداري قبل النادي يدافع عنه وعن مصالحه أكثر مما يدافع عن الفريق.. لدرجة أننا بتنا نسمع ودون أي خجل مسميات غريبة جداً مثل مريخ الوالي.. ونجد للأسف الشديد من يدافع عنها دون أن اختشاء أو وجل.
* بعكس الحال في الهلال فهنا الكيان قبل أي شئ نختلف ونتفق في كل الأمور الأخرى ولكن يبقى الهلال المؤسسة هو الأول والأخير لا نقول أننا لا نمدح ولا نفخم لاعبينا فهذه حلاوة الكرة ومتعتها ولكن في حدود.. نعطي الإدارة والجهاز الفني حقهم كاملاً ثم نحاسبهم بقسوة بعد ذلك مدحاً أو تقريظاً.. الاعلام الهلالي يمكن أن يختلف ويتصارع حول أي شئ إلا الكيان.. لا يوجد لدينا إداري فوق النقد مثل ما يوجد في المريخ.. لا نقف مع أو ضد مدرب لأن الشخصية الفلانية هي التي أتت به لذلك ها هو الهلال زعيماً بحق وحقيقة يجلس متحكراً على قمة أقوى بطولة في السودان وأقترب من حسم اللقب للعام الثاني علي التوالي وهاهو يقترب من التأهل للمربع الذهبي بعرق لاعبية ومجهود إدارته ومؤازرة جماهيره.
* يا هؤلاء عودوا إلى مريخكم يرحمكم الله.
* كونوا معي فللمداد بقايا..
* بقايا مداد ..!
* المريخاب سادتي لم يصدقوا أنهم تأهلوا إلي المربع الذهبي من أبطال إفريقيا تلك البطولة التي كان سقف طموحهم فيها عدم الوداع من التمهيدي لذلك من الصعب عليهم الإعتراف بأنهم كانوا يعيشون في وهم القوة ووهم العالمية الغارقين فيه حتي أذنيهم .
* والمريخاب أنا شخصياً أشفق عليهم لأنه يماثلون من قيل عنه (كان في جرة وطلع بره) .
* مواجهة سموحة التي تنتظر الهلال في الجولة الآخيرة من دور المجموعتين للأبطال الإفريقية مواجهة مفصلية تتطلب من الجهاز الفني التجهيز لها علي أفضل مايكون .
* حسناً فعل المجلس الكاردينالي وهو يقرر السفر مبكراً للإسكندرية ولكن الأحسن كان في الترتيب لمباراة إعدادية مهمة تسبق تلك المواجهة .
* الهلال إنضم له عدد من العناصر التي كانت بعيدة وبالقطع هي تحتاج للتجربة من أجل إستعادة الإنسجام والتفاهم من جديد .
آخر مداد ..!
بالكـمــال شــرفت مـنــاطق ام درمانك وبالجمال امتزت عـلـى شباب أزمانك.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غبوش
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عاشق الهلال 09-04-2015 02:0
    الذى يؤرق كيف تسمح صحيفة محترمة لكاتب باستخدام عبارات كالدلاقين وما شابهها من كلمات لا تشبه الرياضة ،، اعتقد بان على جماهير الناديين مقاظعة كتاب العهر الصحفى
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019