• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الولاة يفسدون الرياضة

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  932
الصادق مصطفى الشيخ
بالمرصاد
كشفت منافسات الدورى التاهيلى المؤهل للممتاز عن القناع الكالح الذى يتلفح به ولاة الولايات على الاقل المشاركة فى الدورى المشار اليه وهى كوستى وكسلا وبورتسودان ومدنى والابيض اضافة للخرطوم المعروف ان واليها هو السبب المباشر فى تدنى مستواها وهجرتها للولايات التى يبدو ان ولاتها يقلدوا فى والى الخرطوم او يعتبروا طريقته سنة حميدة يجب اتباعها وما دروا انه مستاء من كثرة الاندية والاتحادات التى تحتاج لموظفين ومفوضيات وحتى ممثلين لحزبه على اعتبار انه رئيسه بالولاية وهذا من حقه ان يشغل الكادر المحدود عن اعمال التنظيم والامن والرباط وخلافه حيث يتهادى الجميع للاروقة على اعتبار انها مصحوبة بالاضواء الاعلامية الكاشفة وهى السبيل القريب للنجومية بخلاف القطاعات الاخرى
لا علينا فهذا شان الحزب وخططه الداعية للسيطرة على مفاصل العمل العام الاهلى منه والحكومى وهى سياسة ابدت فشلها لتكريس فكر خالى من معرفة اهل السودان به وسياسة جافة تنصب الولاء وتبعد الكفاءة الشئ الذى اودى بالسودان لهذا الدرك من الانهيار على الاصعدة مجتمعة
ولكن الظاهرة الجديدة هى مرافقة الولاة لبعثات ومباريات الاندية المشاركة فى المنافسات ظنا منهم ان تلك من حقها ان تجلب السعادة والانتصارات للفرق وما دروا انها عامل محبط بخلاف انه خصما على الخدمات الاخرى للولاة الهمام الذين يعلموا ان زياراتهم تلك احوج بها مستشفيات الولاية والمدارس والمراكز الصحية وحتى المرافق الحكومية التى تتحصل الاموال نظير الخدمات مثل النظافة والمياه والكهرباء
كما ان الاموال والنثريات للخفر والحشم والجيش الجرار من مرافقى سيادة الوالى والتى تستقطع من مال الشعب الذى هو شعب الولاية اولى به هذا الجريح الكسيح الذى يعانى من ويلات الفقر والجوع والمرض واذا كان الوالى منهم مسلم بنظرية حزبه تجاه المال العام ان يكون متاحا للموظفين والعاملين عليها بفقههم المعروف اى انهم لا يوظفوا المال الا وفق مصالح الحزب عليهم ان يوفروا مال مرافقة الوالى للبعثات ويمنحو جزء من منصرفاته على الفريق اذا كانوا حقا ينشدون فوزه او ترقيه للممتاز كما يزعمون
واذا نظر الولاة لعائد مرافقتهم تلك يجدونها بلا معنى لا نفسيا ولا ماليا ولا حتى على سبيل توقيع البرتوكولات بين الولاة لان السياسة واحدة وهى الانعدام لعدم الاهتمام بالرياضة وفقر الجهات المتحرك نحوها الوالى
لا اريد ان اقول ان والى الخرطوم كان السبب المباشر فى مغادرة امبدة للمنافسة مبكرا والموردة لاحقا لكن اقول ان الوالى حتى لو تدفقت له الاموال انهارا فلن يمنح الموردة ولا غيرها فلسا لقناعة ان الرياضة تبذير وترف والدليل استادها الذى شيده انجال عبد الفضيل الماظ طيب الله ثراه وهو الان ركام ومرتع للاغنام وزوار الليل وهذا الملعب لم يكن يحتاج لازالة بقدر ما يحتاج لعناية لو كانت فى ايدى الاهالى لما ال حاله لهذا الدرك ورغما عن ذلك يسمح له البرلمان ووزير الرياضة الاتحادى بان يقتسم المدينة الرياضية مع الحكم الاتحادى وهذا دليل بائن بان الدولة نفسها لا ترغب فى اقامة المدينة الرياضية وستدخل عاجلا ام اجلا فى مشاريع الاستثمار متعددة المنافذ والله يكضب الشينة
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019