• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-02-2021
محمد احمد سوقي

لن يتغير حال الكرة السودانية إلا بالمراحل السنية وبدونها ستتواصل الهزائم..!!

محمد احمد سوقي

 5  0  1050
محمد احمد سوقي
نجوم الهلال أصبحوا أسماء في حياتنا ويفترض أن يستضيفهم الجزلي في برنامجه الشهير..!!

لا تجعلوا من مجلس التسيير شماعة لهزائم الفريق التي يتحمل الاعلام قدراً كبيراً منها..!!

لن يتغير حال الكرة السودانية إلا بالمراحل السنية وبدونها ستتواصل الهزائم..!!

× بحسابات الكرة ومقاييسها تعتبر خسارة الهلال بثلاثية أمام مازيمبي طبيعية ومنطقية لأنها كانت بين فريقين احدهما جاء لينتصر فبذل وأعطى وسيطر وهاجم بالأطراف والعمق وعكس العديد من الكرات التي خلخلت دفاع الهلال وأمطر مرمى جمعة جينارو بوابل من الصواريخ من مختلف الزوايا والأبعاد التي سكنت الشباك ثلاثاً منها بينما الفريق الآخر كان مجرد أشباح تتحرك بلا روح أو مسؤولية تؤكد عدم ولاءها لشعار النادي الذي أعطاها كل ما تحلم به ولم تحقق له أي شيء..!

× الفريق الذي مثل الهلال أمس الأول امام البطل الكنغولي لا يشبه الهلال ولا علاقة له بكرة القدم والذي فضح النادي والكرة السودانية بمستوى جنائزي وأداء هزيل وبائس ليس فيه لمحة من كرة القدم الحديثة التي تعتمد على جماعية الأداء وسرعة الايقاع والتنظيم الجيد واللياقة البدنية العالية التي تمكن اللاعب من الحركة المستمرة طوال زمن المباراة والضغط والالتحام القوي لقطع الكرات, وهي عناصر لا يملك منها لاعبي الهلال شيئاً بعد ان انتهت صلاحيتهم والتي أدت لفقدانهم لاحدى عشر نقطة في اربع مباريات بالخسارة امام الزمالك وفيتاكلوب ومازيمبي والتعادل مع فيتا في مباراة الخرطوم وهو أمر لم يحدث للهلال في البطولة الافريقية خلال الثلاثين عاماً الماضية بأن كسب نقطة واحدة من 12 نقطة..!!

× ان اي دفاع عن هؤلاء اللاعبين أو ايجاد المبررات لهم يعتبر جريمة في حق الهلال الذي تطالب جماهيره بشطب هذه المجموعة وكنس آثارها لخلق أرضية تنمو فيها المواهب الجديدة بعيداً عن تسلط الكبار واصرارهم على مواصلة اللعب للهلال الذي اعطاهم بلا حدود ولم يقدموا له سوى الخيبة والفشل والهزائم المتواصلة..!

× رغم انه قد تبقت اربعة اشهر على التسجيلات الشتوية الا ان اللجنة الفنية المناط بها غربلة الفريق واختيار العناصر الجديدة من المحليين والمحترفين ينبغي ان تبدأ العمل منذ الآن برصد المواهب بالداخل والخارج ومتابعة مستواها حتى يتم الاختيار على اسس دقيقة وبرؤية فنية حسب الاحتياجات الفعلية للفريق والتي تجعل منه قوة ضاربة في الموسم الجديد الذي نتمنى ان يكون عام انتصارات وأفراح تزيل رواسب ومرارات الأحزان في المواسم الماضية..!

× مسؤولية الهزائم يتحملها كبار اللاعبين الذين طالب معظم اعلاميي الهلال بإعادة تسجيلهم وكلفوا خزينة النادي اكثر من ثلاثة مليارات ومن بينهم كاريكا وخليفة ومساوي والذين كان لهم نصيب الاسد في هزائم الفريق بجانب عمر بخيت وبويا وسامي واتير ونزار وبشة والشغيل وبكري الذي يعتبر افضل من يضيع الفرص على مستوى العالم وحتى جمعة جينارو الذي كنا نعتقد انه حارس المستقبل خذلنا بالأهداف التي ساعد في دخولها لمرماه, باختصار ان هذه المجموعة من كبار اللاعبين اصبحت

اسماء في حياتنا وينبغي ان يستضيفها الاستاذ عمر الجزلي في برنامجه الشهير ليتحدثوا عن ذكريات الاحزان التي اسكنوها قلوب الاهلة خلال السنوات الماضية بعد ان فشلوا في تحقيق اي انجاز..!

× الحملة الجائرة التي يشنها البعض على مجلس التسيير لتحميله مسؤولية الهزيمة ليس فيها شيء من المنطق لأن هذا المجلس برغم اخطاء التسجيلات قد وصل دور الثمانية بينما خرج الهلال في عهد المجلس السابق من المرحلة الأولى للبطولة الافريقية وفقد بطولتي الدوري والكأس وهو الذي سجل لاعبين بملايين الدولارات اشاد بهم الاعلاميون الذين يحاولون اليوم ان يجعلوا من مجلس التسيير ورئيسه الحاج عطا المنان كبش فداء لهذه الهزائم المتوالية, وحتى المريخ الذي يتحدث البعض عن نجاحه الكبير في معركة التسجيلات وضمه لافضل اللاعبين المحليين والاجانب خسر من بوليس كيجالي المغمور الشيء الذي يؤكد ان أزمة الكرة السودانية لن تحلها معارك التسجيلات لأن اللاعب السوداني يعاني من ضعف واضح وكبير في المهارات الأساسية للعبة كالاستلام والتمرير والتهديف والحركة السليمة داخل الملعب واللياقة البدنية والقوة الجسدية وهي مسائل لا يستطيع اي مدرب في العالم ان يعالجها بعد ان تجاوز اللاعب سن العشرين وتعود على اللعب بها لسنين طويلة تصل لاكثر من عشر سنوات ولذلك فان الحل لمشكلة الكرة السودانية يبدأ وينتهي بالاعتماد على المراحل السنية وبدون هذا فلن يتغير الحال وسيظل الاعلام الذي يطبل للاعبين ويخلق منهم نجوماً وهمية يبحث عن شماعات يعلق عليها الفشل رغم انه أحد الأسباب الأساسية لأزمة الكرة السودانية..!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    خالد عبدالماجد 08-12-2014 02:0
    يجب شطب كل متخازل من اللاعبين لكنك ظلمت مساوي الذي لو تم توظيفه في خانة الإرتكاز لكان من أفضل لاعبي الإرتكاز بالسودان بجانب نزار حامد الذي وضح أن مكانه الإرتكاز أيضاً وثالث لاعبي الإرتكاز هو أتير توماس والرابع نيلسون ويتم الإستغناء عن الضعفاء عمر بخيت والشغيل في هذه الخانة . في الدفاع يجب الإستغناء فوراً عن سامي وخليفة ومالك وسيمبو وفداسي والإبقاء على اللاعب عبداللطيف بوي كلاعب إحتياطي وتسجيل محترف أجنبي عالي المستوى في الطرف الأيسر وآخر في الطرف الأيمين والإستغناء عن سيسيه .. ومحترفين آخرين في الوسط المدافع مع تسجيل مدافع وسط وطني متميز . في الوسط المتقدم يتم الإبقاء على بشة أفضل لاعب بالهلال حالياً مع شطب مهند الهزيل والإستغناء عن سيدي بيه الذي رغم تميزه لم يكن بحجم مانتمنى لبصنع الفارق في الوسط لإكثاره من الدوران بالكرة دون فعالية . في الهجوم كاريكا لايعتمد عليه وأثبت فشلاً ذريعاً ويجب أن يكون رفيقاً لدكة الإحتياطي أما بكري فهو الأفضل بجانب صلاح الجزولي الذي لم يجد الفرصة الكاملة ومحمد عبدالرحمن المستقبل . قبل كل شيئ يجب أن يتم التعاقد مع جهاز فني أجنبي متميز يعاونه صلاح للقضاء على دلال اللاعبين بالفريق .
  • #3
    وديدي 08-12-2014 02:0
    حتى انتم يا كتاب لا تنتقدون الا بعد فوات الاوان لماذا لم تكتبو مثل هذه المقالات منذ تدهور مستوى الفريق وبداية نزيف النقاط. االان وتنتقدون بعد الخروج النهائي. ومن اين العبارات :: كاريكا يثير الرعب في الكنغو الغزل يرسل الصواريخ ونزار يفعل الافاعيل
  • #5
    جعفر صالحين 08-12-2014 08:0
    [SIZE=7]لا تنسى دور اعلام الضلال الذى كانت مانشيتاته تملأ الصحف يوميا بتألق اللاعب زيد فى التمارين واقتحام علان للتشكيلة وأهداف اللاعب فلان الاسطورية التى سجلها فى مجرد تمرين .. وهذا لا يحدث الا فى السودان وفى الهلال بالتحديد .. عمرنا ما سمعنا تألق لاعب فى التمرين وتسجيله للأهداف الاسطورية الا عندكم يا هلالاب ... ولكن فى لحظة الحقيقة انكشف كل شى وفشل اللاعبون حتى فى مجرد هجمة منظمة ..... لكن والله الثلاثية حارقة جدا !!!!!!!!!![/SIZE]
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019