• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-02-2021
محمد احمد سوقي

هلال السودان يدافع عن راية الكرة السودانية

محمد احمد سوقي

 1  0  1894
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي
هلال السودان يدافع عن راية الكرة السودانية أمام الملعب المالي
النابي سيلعب باستراتيجية متوازنة ووجود بكري في المنطقة الأمامية ضرورة
روح الولاء للهلال والغيرة على الشعار تحول اللاعبين الى وحوش كاسرة..!
× تحددت الثامنة من مساء اليوم الاحد موعداً لانطلاقة مباراة الاياب بين الهلال والملعب المالي في دور الـ 32 لبطولة الأندية الافريقية بعد ان اسفرت نتيجة مباراة الذهاب بباماكو عن التعادل السلبي الذي فرض على الهلال دخول اللقاء بفرصة واحدة هي الفوز بهدف للوصول لدور الستة عشر أو الاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية في حالة التعادل السلبي فيما يدخل الملعب المالي المباراة بفرصتي الفوز أو التعادل الايجابي للتأهل للمرحلة القادمة وهي حسابات وضعت الهلال أمام معادلة صعبة وتحدي حقيقي يتمثل في ضرورة التأمين الدفاعي للمحافظة على نظافة الشباك ثم البحث عن احراز الأهداف حتى لا يلج مرماه أي هدف مبكر يربك الحسابات ويجعل الأزرق محتاجاً لهدفين للتأهل ولذلك فالمؤكد ان المدرب النابي سيلعب باستراتيجية متوازنة بين الدفاع والهجوم بحيث يدافع الفريق بستة لاعبين أو أكثر في حالة فقدان الكرة لاغلاق المنطقة وعدم السماح بأي اختراقات مباشرة من عمق الدفاع أو تسرب المهاجمين خلف المدافعين عن طريق التمريرات البينية أو الكرات المعكوسة من الأطراف.. وفي الجانب الهجومي سيمارس الهلال ضغطاً متواصلاً وهجوماً مكثفاً من الأطراف والعمق في حالة الاستحواذ بتقدم أحد الأطراف ولاعبين من الوسط للمنطقة الأمامية لزيادة فعالية الهجوم بوجود ثلاثة أو أربعة لاعبين في المقدمة للاستفادة من كل الفرص المتاحة لاحراز الأهداف وحسم المباراة, وقد يختلف البعض معي في ضرورة مشاركة بكري المدينة كمهاجم صريح داخل المنطقة بسبب اضاعته للكثير من الفرص التي تتاح له بالتسرع وعدم التركيز ورغم ذلك فان وجوده مهم جداً لأنه يلعب دوراً كبيراً في ازعاج الدفاع وتشتيت تركيزه بحركته المستمرة وسرعته الفائقة وانطلاقاته من العمق والأجناب الشيء الذي يبعد الرقابة عن بقية المهاجمين داخل المنطقة لاحراز الأهداف اضافة لمطاردته وضغطه المتواصل على المدافعين لاجبارهم على البقاء في منطقتهم وعدم التقدم للمساندة أو التمرير الصحيح لبداية الهجمة, كذلك فان وجود مهند بجانب كاريكا وخلف بكري وكوليبالي في غاية الأهمية للاستفادة من قدراته الكبيرة في بناء الهجمات واحراز الأهداف بالتهديف القوي من خارج المنطقة لحسم المباراة..
× ويأتي بعد التشكيلة الصحيحة واختيار طريقة اللعب المناسبة العنصر المهم جداً وهو روح الولاء للهلال والغيرة على الشعار والتي لها فعل السحر في نفوس اللاعبين وتحويلهم الى وحوش كاسرة تقاتل بضراوة من اجل الفوز الذي يصعد بالهلال لدور الستة عشر ويتيح له فرصة مواصلة المشوار في بطولة الأندية أو الهبوط للكونفدرالية اذا ما تعثر الفريق..!
× وأخيراً كما قلت بالأمس فان مباراة اليوم أمام الملعب هي مباراة جمهور قبل ان تكون مباراة فنيات وخطط وتكتيكات لأنه هو القادر على حسم المباراة بضربات الطبول والنحاس وهدير الجماهير الصاخب والقوي الذي يدخل الرعب في نفوس الخصوم ويبني الاصرار والحماس في اللاعبين للقتال برجولة وفدائية لانتزاع الفوز الذي يتطلع اليه كل هلالي كخطوة هامة للعب باسم الكرة السودانية في المحافل الافريقية بعد ان اصبح الهلال هو الممثل الوحيد للوطن بعد ان لحق الاهلي شندي باهلي عطبرة والمريخ ولذلك تضاعفت مسؤولية الهلال في الدفاع عن راية الكرة السودانية والتي تفرض عليه ان يكون في مستواها بالبذل والعطاء وانتزاع الانتصارات..


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابومحمد 03-10-2014 07:0
    الكلام دا حصل والهلال مسح الاحزان عن معظم الشعب السوداني عدا القله القليله
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019