• ×
السبت 24 يوليو 2021 | 07-24-2021
محمد احمد سوقي

البرازيل بدون نيمار الفنان ليست بأفضل من منتخب السودان

محمد احمد سوقي

 1  0  1258
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي

السامبا فقدت المهارة والفن والابداع.. وليس هناك وجه مقارنة بينها وبين منتخبات الزمن الجميل
× كانت جماهير الكرة السودانية العاشقة للمنتخب البرازيلي والمساندة له بقوة منذ عشرات السنين تنتظر افتتاح المونديال بفارغ الصبر وهي تمني النفس بالاستمتاع بعرض برازيلي رائع ينثر فيه نجوم السامبا فنهم وابداعهم باستاد ساوباولو الجديد والذي يعتبر تحفة معمارية وهندسية مدهشة, ولكن الجماهير السودانية فوجئت بمنتخب لا يشبه منتخبات البرازيل العظيمة ويختلف كثيراً عن منتخبات بيليه وجارنشيا وزجالو وريفلينو وسقراط وروماريو وزيكو ورونالدو ورونالدينو التي انتزعت بطولة العالم خمس مرات بعد ان سحرت الدنيا بمهارات مذهلة في التمرير والمراوغة وبناء الهجمات واحراز الأهداف ليؤكدوا انهم ملوك الكرة بلا جدال..!
× واعتقد انه لولا القدرات الخرافية والمهارات العالية لفتى البرازيل الذهبي نيمار الذي أحرز الهدفين الأول والثاني وترك بصمة واضحة في كل شبر تحرك فيه داخل الملعب, لولا قدرات هذا النجم العبقري لما استطاعت البرازيل أن تكسب مباراتها امام المنتخب الكرواتي الذي أوقف أبناء السامبا عند حدهم على أرضهم ووسط جماهيرهم بفاعليته وديناميكيته في تحول الفريق كله للدفاع عندما يفقد الكرة وبضغطه المتواصل على لاعبي البرازيل في كل أنحاء الملعب الشيء الذي أجبر البرازيليين على كثرة التحضير لعدم قدرتهم على التقدم لبناء الهجمات وخلق الفرص في مواجهة قوة الدفاع الكرواتي في نصف ملعبه واعتماده على الهجمات المرتدة التي كان من الممكن أن تكسبهم المباراة لولا ضربة الجزاء المشكوك فيها التي احتسبها الحكم الياباني وبراعة الحارس البرازيلي في انقاذ مرماه من عدة كرات خطيرة صنعها الجناح الأيسر الخطير اوليتش الذي سبب صداعاً دائماً للدفاع البرازيلي الضعيف بانطلاقاته السريعة وعكسياته التي نتج من احداها الهدف الأول الذي أحرزه مارشيلو نجم ريال مدريد في مرمى فريقه..!
× تميزت البرازيل عبر تاريخها بمهارات التمرير السريع والقدرة الكبيرة على المراوغة وصناعة اللعب بالخد وهات داخل المنطقة, وفي مباراة أمس الأول عاب البرازيل البطء الشديد في الحركة والتصرف والقدرة على اختراق الدفاع الكرواتي باللعب الجماعي والحلول الفردية ففقدت البرازيل اسلوبها ونكهتها وتحولت الى فريق عادي لولا نيمار الفنان الذي بدونه لما أصبحت أفضل من منتخب السودان الكحيان..!
× عموماً نتمنى أن يكون المستوى العادي الذي ظهرت به البرازيل هو نتيجة لضغوط مباراة الافتتاح وما صاحبها من مظاهرات واحتجاجات على صرف 11 مليار دولار على منشآت كأس العالم في الوقت الذي يعيش فيه ملايين البرازيليين تحت خط الفقر وفي منازل عشوائية بلا مياه أو كهرباء أو خدمات والذين يعتقدون ان هذه المبالغ كان ينبغي ان توظف لايجاد فرص عمل ولتحسين خدمات الصحة والتعليم والمواصلات التي يعاني منها الملايين يومياً وفي مختلف انحاء البرازيل..!
× والمؤكد ان البرازيل لو لعبت بهذا المستوى في بقية مبارياتها في هذه المرحلة والمراحل الأخرى فلن تستطيع تحقيق حلم الفوز بالبطولة على أرضها في مواجهة دول مثل اسبانيا والمانيا والارجنتين وعندها ستتفجر براكين ثورة الفقراء والمهمشين التي ستقضي على الأخضر واليابس لأن حلم الفوز ببطولة العالم هو الذي جعل عشرات الملايين يجدون المبرر لصرف أكثر من عشرة مليارات على تنظيم بطولة كأس العالم في بلاد تعتبر كرة القدم أهم شيء في حياة شعبها الذي يتنفس كرة قدم ولكن ظروف الحياة الصعبة هي التي أجبرته على تسيير المظاهرات ضد تنظيم بطولة كأس العالم..!
الوخذ بالإبر
× اذا وجدنا العذر للحاج عطا المنان رئيس الهلال في عدم نجاحه في كثير من الملفات لقلة خبرته في مجال ادارة الكرة فلن نجد له العذر في عدم الوفاء للرجال الذين ساندوه ودعموه بالجهد والفكر والمال وتحملوا في سبيل ذلك الكثير من الأذى وهو الرجل صاحب الخبرة الكبيرة في العمل العام والذي يعلم مرارة الإحساس بعدم التقدير لما يبذل من جهد وعطاء ومقابلته بالجحود والنكران..!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    النقر جا 06-14-2014 03:0
    للاسف عقليتك لم تتطور وبعد كل هذا العمر في التحليل و النقد واواواسفا ويا حسرتا علي بلادنا,,, وبسبب كهذا تحليل المباريات وقفت الكورة في بلادي محلك سر فاما اما ان نشطح في التهليل او التعجيز وتنسوا انكم تكتبون علي شباب لا خبرة لهم في الحياة بعد ومحتاجيين الي من يساعدهم في تطوير عقلياتهم ...ولا تنسوا اننا نضعكم في مقارنه مع من نقراء لهم خارجيا خصوصا في حالة الحدث اقليمى او خارجي
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019