• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
محمد احمد سوقي

منتخب شباب السودان سطع في تركيا وأضاء سماء الهزائم الكروية

محمد احمد سوقي

 1  0  1188
محمد احمد سوقي

الدولة والجماهير والاعلام مطالبون بالوقوف خلف الشباب لتحقيق الفوز بالبطولة الافريقية
لجنة محمد الشيخ وقفت وراء هذا الانجاز بالاعداد الجاد وفرض الانضباط ورفع الروح المعنوية والوطنية
*في ظل الهزائم والاخفاقات والفشل الكروي المتواصل منذ سنين طويلة اضاء منتخب الشباب تحت 20 سنة الساحة الكروية بأنوار باهرة وعطر أجواءها باريج النصر الفواح بعد فوزه ببطولة تركيا الدولية باكتساحه لاذربيجان برباعية نظيفة احرز منها ولاء الدين ثلاثيه وهدف للنعسان.
* إستحق منتخب الشباب التتويج بالبطولة عن جدارة بعد فوزه في ثلاث مباريات وتعادله في مباراة واحدة أمام السعودية ليقدم خلال هذه البطولة عروضا قوية إتسمت بالجماعية وسرعة الايقاع والانطلاق للأمام في مبادرات هجومية من الاطراف والعمق تمكن خلالها من إحراز 11 هدفا وولجت مرماه أربعة أهداف بعد ان نجح الدفاع في حماية مرماه بالتنظيم الدفاعي الجيد والتغطية والضغط المتواصل على المهاجمين ليشكلوا صخرة تحطمت تحت أقدامها كل الهجمات بقيادة مصطفى الفادني وكابو وأمجد اضافة لهؤلاء فقد تألق مؤمن وحسن ومصعب الذين ادوا دورهم الدفاعي والهجومي في الوسط ونجحوا في بناء الهجمات التي اثمرت عن رباعية حملت السودان الى عرش البطولة الذي لم يتذوق طعمه منذ سنين طويلة.
* حققت مشاركة المنتخب في هذه البطولة الكثير من الأهداف في مقدمتها انه قد ادى اربع مباريات امام مدارس كروية مختلفة اكسبته الخبرة والتجربة والحساسية التنافسية التي تعتبر خير زاد له في النهائيات بزامبيا , كما أعطته ثقة كبيرة بالنفس في إمكانية الفوز بالبطولة الأفريقية ومكنته من تطبيق طرق واستراتيجيات اللعب والتفاهم والانسجام الذي سيجعل منه قوة ضاربة في بطولة الشباب الأفريقية.
*لقد عزز فوز المنتخب ببطولة تركيا ثقتنا في قدرته على تحقيق انجاز الفوز بالبطولة الافريقية الذي عجزت كل المنتخبات عن تحقيقه منذ العام 1970 ولذلك ندعو الجماهير الكروية بمختلف ألوانها لخلع عباءة التطرف والعصبية للأندية وارتداء عباءة القومية الفضفاضة للوقوف بقوة خلف المنتخب الشاب حتى ترتفع راية السودان عالية في سماء القارة معلنة عودة الكرة السودانية لمكانها الطبيعي في مقدمة الصفوف والذي غابت عنه قرابة الخمسة عقود والمؤكد ان التطلع نحو الفوز بالبطولة يفرض على المنتخب مواصلة الاعداد بهمة وجدية للادوار النهائية،فلا صوت يعلو على صوت استعادة الكرة السودانية لمجدها وكرامتها وتاريخها في القارة الافريقية.
*التحية والتقدير للجنة اعداد منتخب الشباب بقيادة الرياضي المطبوع محمد الشيخ مدني والتي وقفت وراء هذا الانجاز بالدور الكبير الذي لعبته في توفير كل مقومات الاعداد الجاد من معسكرات وتغذية ومعدات وعلاج فضلا عن تهيئة الاجواء المناسبة لانجاح المعسكرات بالتعامل التربوي وفرض الانضباط في مواعيد التمارين والوجبات والنوم ورفع الروح المعنوية والوطنية للاعبين بتقديم المحاضرات عن أهمية القتال الشرس والدفاع المستميت عن شعار السودان والذي هو رمز سيادته وعنوان حضارته ووحدته وأمنه واستقراره.
* التهنئة موصولة للجهاز الفني واللاعبين الذين شرفوا الوطن بمستواهم المتميز وروحهم الرياضية واخلاقهم الفاضلة وسلوكهم الحميد الذي كان محل إشادة إدارة المنتخبات وأجهزة الاعلام والدول المشاركة في البطولة.
* لقد أكد فوز منتخب الشباب ببطولة تركيا ماظللنا ننادي به منذ سنين طويلة باعادة النظر في اعتماد الأندية على اللاعب الجاهز الذي اثبت فشله الذريع في تحقيق الانجازات الخارجية لضعف مهاراته الفردية وقدراته الفنية والتكتيكية ولذلك اذا كنا جادين في بناء كرة سودانية حديثة تقوم على العلم والمنهجية في صناعة لاعبين مؤهلين فنيا وبدنياً لابد ان نبدأ بالمراحل السنية لتخريج اجيال تملك القدرة لتشريف الكرة السودانية بالوصول لمنصات التتويج الخارجية، وبدون هذا ستظل ماتقوم به ادارات الأندية من إعتماد على اللاعب الجاهز مجرد تهريج بلا عائد هدفه تحقيق مكاسب شخصية على حساب مستوى الكرة السودانية وسمعتها ومكانتها التي بنتها الاجيال المتعاقبة بالجهد والعرق والتضحيات. كذلك فان مايقوم به بعض الصحفيين من تضخيم لمستوى اللاعبين وتبرير لهزائمهم الخارجية يعتبر جريمة في حق الكرة السودانية وخيانة للمهنة التي تعتبر أهم مقوماتها الأمانة والموضوعية التي لم يعد لها وجود في ظل العصبية والتطرف والولاء المطلق للافراد والسعي لتحقيق المصالح الخاصة على حساب مصلحة الكرة والوطن والحق والحقيقة.
الوخز بالكلمات
رغم أن انتصار الهلال على مريخ كوستي قد شارك في تحقيقه مجلس الهلال واللاعبين والجهاز الفني والجماهير والاعلام فقد نسبته الاقلام الموالية لرئيس النادي وإستبعدت أي جهد لهذه العناصر مختزلة الهلال كله في شخص واحد معمقة بذلك الخلافات بين أبناء النادي , أليس في هذا تكريس للفردية والشمولية في نادي الحرية والديمقراطية في الوقت الذي كان ينبغي أن يستغل فيه الاعلام الموالي الانتصار لتجميع الصفوف وتوحيد الكلمة.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حسن ميرغني عثمان 01-29-2017 11:0
    منتخبنا او اي منتخب للسودان يلعب اي دورة ودية يظهر بانة عملاق وذلك في الوديات فقط مجرد ما تبدأ للمباريات التنافسية ويظهرون بمستوي ضعيف للغاية والمفروض يحصل العكس
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019