• ×
الأربعاء 22 سبتمبر 2021 | 09-21-2021
معاوية دفع الله

جراب رياضي

معاوية دفع الله

 0  0  1508
معاوية دفع الله
جراب رياضي
الخرد والخازوق...!

باكمبا، ادوارد جلدو فضة، حمودة بشير، علاء الدين يوسف لاعبون أنتقلوا من المريخ الى الهلال في العقدين الأخيرين وقدموا مستويات طيبة دعمت الأزرق ومنحته بعض الألق المفقود والملاحظ أنهم يلعبون في خانة الوسط.
بالمقابل الريح كاريكا، رتشارد جاستن، مجاهد أحمد، طارق مختار، هيثم طمبل، كلتشي أوسنوا، وأكرم الهادي أنتقلوا من الهلال للمريخ في ذات الحقبة وأعتقد أن مسيرتهم إذا حسبناها اجمالاً لم تكن بذات المستوى من التوفيق الذي وجده نظرائهم من المنتقلين عكسياً من المريخ الى الهلال وان كان أداء الثنائي طمبل وكلتشي افضل نسبياً من الآخرين.
الخلاصة هي أن الهلال أخذ الأفضل من المريخ بينما المريخ أكتفى بكبار السن ومن وصل الى مرحلة نفاذ المخزون في العطاء وأعتقد أن كل المريخاب وصلوا الى قناعة تامة بأن أي لاعب ومهما كان شأنه في الهلال لن يفيد المريخ وهذه بالتأكيد صفحة أنطوت فالمريخ لم يعد بحاجة الى (خرد) الهلال.
بذات المستوى لابد من الإشارة الى أن تسجيل الهلال للحارس أكرم بن الهادي سليم الذي لعب والده في المريخ في فترة السبعينات كان خطأ لا يقل عن اسراع ادارة المريخ بتسجيل ايهاب زغبير الذي لعب والده للهلال وكان مثالاً للحارس الممتاز الذي قدم افضل المستويات مع الأزرق فقد كانت هذه بتلك ولم يكن للأداء الفعلي لأكرم وإيهاب أي دخل في التسجيل بل لعبت عقلية تسديد الطعنات المتبادل بين الإدارتين الدور الفعلي في تسجيل الحارسين وبالطبع لم ينجح أي منهما فلا الأداء رحمهما ولا تاريخ الأبوين أفادهما في الخروج عن جلباب الأب.
بعيداً عن الإنتقال المتبادل بين الناديين وآلامه نجد أن حارس مرمى المريخ السابق بهاء الدين محمد عبد الله يمثل ألماً متكرراً ومتجدداً للمريخاب لإرتباط فترته بالإخفاقات وقد تم شطبه ليغازله الهلال دون أن يسجله وهاهي الأصوات ترتفع من جديد خاصة الصوت الفني الأعلى بالنسبة للمريخاب والمناصر الأوحد هذه الأيام المدرب هشام السليني الذي فشل في تقديم أي بديل مقنع وكلما سألوه من ترشح قال: بهاء الدين.
الواضح أن عودة بهاء الدين تعني عودة الألم والعذاب لجمهور الأحمر من جديد فقد أصبح أغلب المريخاب لا يطيقون سماع سيرته ناهيك عن تسجيله من جديد للمريخ.
بهاء الدين لم ولن يفيد المريخ حتى وان كان حارساً ممتازاً ولكن المجرب لا يجرب واعتقد أن الذين ينادون بعودته لم يراجعوا تاريخ فترته جيدا فقد تنفس المريخاب الصعداء عندما تم شطبه واستبشروا خيراً بعد ذهابه.
لا لعودة بهاء الدين يا السليني والمنادين بتكرار تجربة الألم أبحثوا لنا عن خازوق آخر إن كانت حواء الكرة السودانية قد عقمت عن تقديم حراس يمكن أن يشيلوا الشيلة.

هـــات من جـــــوه
اذا كان الإتحاد العام يدور في نفس الفلك القديم من الموازنات وتقسيم كيكة السفر فعلى كرة القدم السلام.
سكرتير الرومان شن هجوماً ضاريا على قادة الإتحاد وذهب الى أنهم غائبون عن الساحة التي يسرح ويمرح فيها أسامة عطا المنان وحيداً.
المجوعة الثانية في دوري أبطال الكاف أقوى من الأولى بكثير إذ أن الترجي والوداد والأهلي القاهرة فرق متمرسة وأي منها له حظوظ وافرة في نيل الشامبيونزليغ.
المجموعة الثانية هي الشامبيونز بينما الأولى هي الليغ، خاصة وأن فيها فريق لم يصعد للمنصات.
دعواتنا للهلال بالتوفيق في مباراته اليوم ضد القطن الكاميروني.
أول أمس أستمتعنا بمباراة قوية حافلة بالندية بين الرجاء المغربي وإنيمبا النيجيري.
بهاء الدين مرفوض، مرفوض مع احترامنا لإمكانياته الفنية.
أديكو قاطرة بشرية حقيقية.
تبقت للمريخ مباراتان خارج ملعبه بالولايات أمام كل من النيل الحصاحيصا وهلال كادوقلي وست مباريات بالخرطوم أمام كل من النسور والخرطوم والأهلي وجزيرة الفيل واتحاد مدني اضافة الى الهلال.
شعار المرحلة ينبغي أن يكون لا للتفريط والإستسهال.
المريخ قادر بعزم الرجال على تحقيق الثنائية.
المهمة ليست سهلة ولكن نثق في حنكة البدري وقدرات اللاعبين.
ما أجمل عودة البطولات الى حيث يجب أن تكون.
أيوة نحبك حباً جما وفيك نذوب عشقا يا مريخ.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : معاوية دفع الله
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019