• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
يعقوب حاج ادم

فرنسي الشباب وحديث الإفك

يعقوب حاج ادم

 0  0  1320
يعقوب حاج ادم
نقطة ... وفاصلة

يعقوب حاج آدم


فرنسي الشباب وحديث الإفك


* الهزيمة الأفتتاحية التي مني بها منتخبنا الوطني للشباب امام المنتخب الليبي في البطولة العربية للشباب تحت سن 20 سنة والمقامة بالسعودية اكدت وبوضوح عمق المشكلة الكروية التي تعيشها كرتنا السودانية فالشيب والشباب والناشئين وحتى البراعم كلهم في الهم شركاء فلا خير في سيدي ولا ستي فالتخبط والارتجال والعشوائية ضاربة باطنابها في كل دهاليز الكرة السودانية وطالما ان بنيتنا التحتية رخوة واساسها غير متين فلن نتفأل بمستقبل مشرق لكرتنا السودانية ولو بعد حين فأذا كنا غير قادرين على اثبات الوجود امام منتخب دولة مثل ليبيا تعيش حالة عدم استقرار لاتحسد عليها مثل ليبيا وظروفها سيئة إلى ابعد مدى ممكن وبرغم ذلك تتجرأ بالفوز علينا ليس بهدف واحد بل بهدفين نظيفين ونقف نحن عاجزين حتى عن احراز هدف شرفي لحفظ به ماء الوجه والادهى والامر ان منتخبنا لم يقدم اي صورة جمالية تذكر في المباراة تشفع لهم بتعاطف الناس معهم وثالثة الاثافي ان المدرب الفرنسي الذي اتوا به لتدريب المنتخب قد صرح بعد المباراة مبديا رضاه عن ماقدمه الفتية في لقاء اللليبيين الافتتاحي ولا ادري هل ان هذا المدرب يضحك على نفسه ام انه يضحك على عقولنا فماذا قدم الفريق حتى يبدي المدرب رضاه عنه وهو لم يشكل اي خطورة تذكر على مرمى الفريق المنافس ولم يهدف لاعبيه في المرمى ولم يقدموا اي لمحه جمالية طيلة شوطي اللقاء فمن أين اتت علامات الرضى التي افرزها المدرب بعد اللقاء وكانه قد شاهد مباراة اخرى غير تلك التي شاهدناه ليلة السقوط الليبي!!


* والان وبما ان ماحدث امام ليبيا قد حدث وبما ان الهزيمة قد اصبحت واقع معاش فليس امامنا سوى موقعة السنغال يوم الجمعه القادم لكي نتمسك بالخيط الرفيع للأنتقال للدور الثاني في المسابقة وهذا يعني بان الفوز هو خيارنا الوحيد امام السنغال اي ان مباراتنا معهم لاتعرف انصاف الحلول او القسمةعلى اثنين خصوصا وان نتيجة لقاء الامارات والسنغال الافتتاحية قد خدمت منتخبنا بتعادلهم السلبي وحصد نقطة يتيمه لكل منتخب وهذا يعني بان حظوظنا في الترقي للدور القادم ستكون قائمة متى ماحققنا الفوز على المنتخب السنغالي بصرف النظر عن نتيجة الامارات وليبيا حيث ان فوز الامارات سيخدمنا كثيراً في حالة فوزنا على السنغال حيث سيبقي المنتخب الليبي على رصيده الحالي 3 نقاط فيما سيصل المنتخب الأماراتي إلى النقطة الرابعة وهذه النتائج ستجعل من مباريات الجولة الثالثة حامية الوطيس شديدة المراس ... والمطلوب من المدرب محمد موسى ضرورة الأستفادة من كل اخطاء المباراة السابقة لتلافيها وسبر اغوارها وفك طلاسمها والعمل على البداية بالتشكيل الامثل من واقع التدريبات التي اعقبت لقاء ليبيا الماضي هذا إن كنا جادين حقا في الترقي إلى الدور الثاني من البطولة وإن كانت الطموحات دون ذلك فلننتظر صفعة أخرى من السنغال المتطور والذي لايستهان به على الاطلاق فكونوا لها ايها الشبابيون،،


فاصلة .. أخيرة


* السنغال وإن طال السفر ياشباب
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:0 الأحد 27 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019