• ×
الأحد 20 سبتمبر 2020 | 09-19-2020
محمد احمد سوقي

الإعلام الموالي خصماً على رئيس الهلال وليس دعماً له

محمد احمد سوقي

 2  0  834
محمد احمد سوقي

عندما يفقد أي صحفي هلالي المنطق والموضوعية ويفشل في المقارعة بالحجج والبراهين ويخرج من حوار الأفكار إلى أسلوب الشتائم والفبركة والتأليف لتحقيق اهدافه الدنيئة والرخيصة يكون قد إنهزم على رؤوس الأشهاد وعليه أن يكسر قلمه ويبحث له عن مهنة أخرى تكون فيها عمولات السمسرة أمراً مقنناً لا يتعارض مع اخلاقيات مهنة الصحافة التي يفترض في كل من يعمل فيها أن يكون موضوعياً وبعيداً عن تزوير الآراء لايهام القيادة الهلالية بأننا قد شككنا بما سطرناه في أعمدتنا في أخلاقها ووجهنا الاساءة لأسرتها من منطلق المعارضة والعداء لها وهي فرية كبرى لا أساس لها من الصحة وأمر لا يمكن أن ننحدر إليه أو نغوص في مستنقعاته بعد ان ظللنا نقف بقوة ضد صحافة الانفلات ونحارب بلا هوادة من أجل صحافة جادة ونظيفة ومحترمة.
يفترض ان يكون دور الاعلام الموالي لرئيس الهلال هو العمل على انجاح مسيرته باستقطاب المؤيدين والداعمين لبرنامجه والدعوة لتوحيد صفوف الأهلة للمشاركة في عملية تطوير النادي في مختلف المجالات وبفتح مجالات العمل في اللجان المساعدة حتى ينصهر الجميع في بوتقة واحدة من خلال الممارسة العملية وبمعالجة الأخطاء والسلبيات بالنقد الهادف البناء وبالدفاع عن الرئيس واعماله وانجازاته بالحق والمنطق وليس بالاساءة لكل صاحب رأي بالتشكيك في ولائه وكفاءته والطعن في شرفه والذي لايفيد الرئيس في شئ بقدر ما يخلق له في كل يوم عددا من المختلفين والمعارضين والمعادين لأن طبيعة الرياضيين والسودانيين تنفر من أساليب التجريح والتناول لحياة الناس الشخصية والاسرية التي لا علاقة لها بالشأن العام كما أنها ترفض استغلال سلطة القلم في نبش الاعراض واذلال وإهانة صاحب الرأي في هلال الديمقراطية والحرية والذي تأسس اساساً لانتزاع استقلال الوطن وحرية شعبه من براثن الاستعمار البريطاني وليس لتكميم الافواه ومنع الناس من ابداء وجهة نظرهم في قضايا النادي.
لقد أصبحت الاقلام الموالية التي تمثل محور الشر في الصحافة الهلالية خصماً على الرئيس وليس دعماً له بهجومها وتجنيها على كل من ينتقده أو يقول رأيا في قراراته وهو الذي جاء عبر انتخابات مباشرة وممارسة ديمقراطية يفترض أن يحترم فيها حق الاختلاف والرأي الآخر حتى لا تتحول إلى ديكتاتورية يحكم فيها النادي باسم الديمقراطية التي لا تطير الا بجناحي السلطة والمعارضة ولذلك يجب على هذه الاقلام أن تغير من نهجها واسلوبها الذي سيكسب الرئيس في كل يوم معارضين واعداء بالدفاع عنه بالشتائم والاساءات التي لا تشبه الهلال الذي ظل عبر تاريخه منبراً للديمقراطية وساحة لحرية التعبير ولاختلاف الرأي الذي لا يفسد للود قضية.
الدكتور طه علي البشير رئيساً لمجلس ادارة البنك الفرنسي وعبد الخالق السماني مديراً عاماً
التهنئة القلبية الحارة نسوقها لحكيم الهلال الدكتور طه علي البشير ناشر قوون باختياره رئيساً لمجلس إدارة البنك الفرنسي في هذه المرحلة المهمة من تاريخ العمل المصرفي الذي يحتاج لرجال في كفاءة وخبرة طه علي البشير للنهوض به إلى افاق التطور المنشود خاصة وانه أحد رموز الاقتصاد المضيئة الذين اسهموا في انجاح عدد كبير من الشركات الوطنية ليمنحه رئيس الجمهورية نوط الجدارة تقديراً لدوره الكبير في دفع عجلة التنمية في العديد من المجالات.
والتهنئة موصولة للأخ عبدالخالق السماني بتعيينه مديراً عاماً للبنك الفرنسي وهو اختيار صادف أهله باعتباره واحداً من اكفأ مديري البنوك المشهود لهم بالأمانة والنزاهة والحرص على تطبيق القوانين على الجميع دون مجاملة أو محاباة.
نتمنى ان يشهد البنك الفرنسي في عهد السيدين الدكتور طه علي البشير وعبدالخالق السماني تطوراً في الخدمات المصرفية بما يحقق توسعاً في الفروع وتنويع المنتجات والخطط التشغيلية وزيادة الأرصدة والأرباح للمساهمين للدفع بالاقتصاد نحو آفاق التقدم.
جمال الوالي دخل قلوب الناس بأدبه وأخلاقه
الترحيب الكبير والحفاوة البالغة التي وجدها جمال الوالي بانضمامه لقروب الأحبة الرياضي عكس المكانة الكبرى التي يحتلها في نفوس الرياضيين بمختلف الوانهم وانتماءاتهم والذين تربطه بهم علاقة الود والاحترام والتواصل الانساني معهم في كل المناسبات والمؤكد ان جمال قد دخل قلوب الناس بطيبته وأدبه واحترامه لنفسه وللآخرين وبعده عن المعارك الشخصية او الرد على الذين وجهوا له أطنانا من الهجوم والاساءات فارتفع في نظر الناس وهبطوا هم الى أسفل السافلين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    عثمان جميل الدوحه قطر 04-25-2018 01:0
    السامقات أمثال حكيم الهلال السيد طه علي البشير وجمال المريخ جمال محمد عبد الله الوالي والذين عرفا في الوسط الرياضي بتربيتهم وأخلاقهم الفاضله وأدبهم الجم وكرمهم الفياض وهذه هي الجزيره الولود الودود والتي أطنب المرحوم الأديب الاريب العميد عمر الحاج موسى ليلة إفتتاح تلفزيون الجزيره الحكيم طه علي البشير (الشايقي) وإبن المدينه عرب وجمال الوالي إبن فداسي وإبن الشيخ محمد عبد الله الوالي رئيس إتحاد مزارعي الجزيره والمناقل أيام عز مشروع الجزيره هذا الثنائي الإستثنائي واللذان تحملا الأذي من سب وشتم من بعض الإعلاميين والذين دخلوا عالم الصحافة الرياضية بالخطأ وفي غفلة من الزمان ديدنهم سب وشتم أناس أفاضل في قامات وسلوكيات وأخلاقيات الحكيم والوالي والذين أعتبرهما حاله فريده من التفرد والتسامح لمن يسؤون إليهم .
    لذلك بعد إبتعاد هذين الرجلين الكريمين عن الساحه والمشهد الرياضي مازال ضعفاء النفوس ومن تربوا على سب وشتم وأذية الناس يشتمون الحكيم والوالي .
    لذلك أخي الأستاذ دسوقي موقف الأخ العزيز الأستاذ فضل الله محمد لجد سلبي وبعدم محاسبة هؤلاء المنفلتين بإعتباره رئيس مجلس الصحافه للمطبوعات والنشر جعل هؤلاء يتمادون في غيهم .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الأحد 20 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019