• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
احمد الفكي

صواريخ شيبوب و غنماية القضارف

احمد الفكي

 0  0  2853
احمد الفكي




عاد هلال الملايين و العود أحمد من نيجيريا بعد نجاح مهمته التي مثَّل فيها السودان في منافسة الدخول لدور المجموعات لمسابقة كأس الاتحاد الإفريقي ( الكونفدرالية ) بعد إقصائه نادي أكوا يونايتد النيجيري و خاض عصر الأثنين 23 أبريل 2018 مباراته الدورية المؤجلة من الدورة الأولى للدوري الممتاز المجموعة الأولى امام مُضيفه الشرطة القضارف في إستاد مدينة القصارف و التي انتهت نتيجتها لصالح الهلال بهدف دون رد أحرزه نجمه المتألق شرف الدين شيبوب في الدقيقة 77 من عمر المباراة من تسديدة ثابتة أرسلها من مسافة بعيدة وجدت ملاذها و مستقرها في شباك الشرطة القضارف هدفاً حمل عنوان صواريخ شيبوب التي يُجيد إرسالها حيث سبق له أن أرسل صاروخاً تجاه مرمى أكوا يونايتد النيجيري في الدقيقة 25 من عمر الشوط الأول في مباراة الإياب لم يستطع حارس أكوا إمساكه فارتد منه ليجد المتابع بشه و يحرز منه الهدف الغالي الذي نقل الهلال لمرحلة المجموعات في مسابقة الكونفدرالية .
مما يجب التركيز عليه هو وجود ضالة التهديف من بُعد التي كان يُعاني منها الهلال و الآن مع ظاهرة صواريخ شيبوب وهي بارقة أمل نتمنى أن يُمارس هواية إرسال الصواريخ من الكرات الثابتة و المتحركة أكثر من لاعب بجانب شيبوب لاسيَّما وجود أطهر الطاهر و عبد اللطيف بوي و السمؤال و كاريكا وهم أصحاب أقدام قوية ، حيث تجربة التهديف من بعد تعتبر من مهارات الحلول الفردية التي يكسوها عنصر المباغته فتثمر أهدافاً تحقق المردود الإيجابي الذي يؤدي لتحقيق الفوز .
من تسع مباريات خاضها الهلال في الدوري الممتاز فاز في سبعٍ و تعادل في اثنتين برصيد ثلاثٍ و عشرين نقطة في صدارة المجموعة الأولى .
* غنماية القضارف
عجيبٌ لما يحدث في سوداننا من أشياء تُدخل الدهشة و الإستغراب ، و لعل ما حدث من دخول الغنماية البيضاء أرضية ملعب إستاد القضارف أثناء سير مباراة الشرطة القضارف و هلال الملايين يدعو للسخرية و التندر و غداً ستحتل لقطة دخول الغنماية أرضية الملعب المرتبة الأولى في المشاهدات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، و يبقى السؤال قائماً كيف دخلت تلك الغنماية الإستاد اولاً ثم كيف عبرت لتدخل أرضية الملعب ؟ أين أمن الملاعب و من قبلهم أين من يقف في بوابة الدخول و كيف سُمح لها بالدخول؟ من أجل الإصلاح و التقدم يجب أن يخصع مدير الإستاد للمحاسبة .
و بمناسبة الغنماية التي دخلت أرضية ملعب إستاد القضارف أثناء مباراة الشرطة القضارف و الهلال ، نعلم أنَّ للغنماية مكانة سامية لدى الإنسان السوداني و هي ( الأليفة التي يمكن تدخل رواكيبنا و اوضتا و تسف الدقيق و تنط الحيطة ) قد ارتبطت في الحياة منذ الطفولة و اللُعبة الشهيرة : ( مين في الباب .. أنا العريبي .. عاوز إيه .. عاوز غنمي .) ثم في الأمثال و التندر فنسمع : ( الزول ده الغنماية تأكل عشاو ) و في التهكم و السخرية ( الزول ده غنماية ساي ) و للذين يحبون الجدل و عدم الإقتناع نجد ( كان طارت غنماية ) و تظل غنماية سواكن التي تشرب الببسي و تاكل السمك و تفتح المأسورة ، نقول عليها غنماية عجيبة و عشان نضحك مع بعض نقول عليها غنماية مثقفة و متحضرة . ولكن تظل غنماية الصحابية أم معبد عاتكة بنت خالد بن منقذ الخزاعية ، أشهر غنماية في التاريخ الإسلامي و لعل قصتها معروفة لديك عزيزي القاريء ، وهي تلك الشاة العجفاء ، الهزيلة و التي لا تقوى على الوقوف بسبب ما أصابها من مرض ، فاستأذن الحبيب المصطفى صلوات ربي و سلامه عليه ام معبد في حلبها عندما حلُّوا عليها في خيمتها وهم في طريقهم من مكة إلى المدينة عند الهجرة ، فاستغربت أم معبد في ذلك الطلب وقالت له كما ترى الشاة ليس بحلوب وهي هزيله و أذنت له و عندما مس ضرع الشاة رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى اللَّه عليه و سلم و دعاء لها طابت في الحال و جادت باللبن الوفير وحلبها وشرب الجميع و ظل باقي اللبن في خيمة ام معبد . فكان الخير لأم معبد و ابو معبد حيث فازا بنعمة الإسلام وشرف ضيافة خير البشرية جمعاء .
* آخر الأوتاد :
جزى اللَّه رب الناس خير جزائه
رفيقين حلَّا خيمتي ام معبد
هما نزلا بالبر و ارتحلا به
فأفلح من أمسى رفيق محمد
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019