• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
حسين جلال

فرحة من دون خسارة

حسين جلال

 0  0  1996
حسين جلال


قدم منتخبنا الوطني مباراة منطقية في الجولة الاخيرة لمجموعة امام منتخب المغرب صاحب الارض وفرض نتيجة التعادل السلبي من دون اهداف بعد التالق الافت للحارس اكرم الهادي الذي تصدي الي كرات عديدة وخطيرة من جانب هجوم المنتخب المغربي وابرز تلك الفرص ركلة الجزاء في الشوط الثاني بتصديه بقوة وابعاد التصويبة من مرماه في مباراة استغل المنتخب المغربي سلاسة وسرعة لاعبيه في التمرير والضغط علي اطراف الملعب حيث نجح بن شرقي في التسلل كثيرا من الناحية التي يتواجد عليها الاعب محمد ادم وهي الناحية اليسري بجانب المشاكس حضرف من الناحية المعاكسة للجبهة اليسري وهي المنطقة اليمني التي يتواجد من خلالها اطهر الطاهر حيث شكلت هجمات المنتخب المغربي الخطورة البالغة علي مرمي منتخبنا ولولا الحضور القوي لمنطقة وسط الميدان المدافع والمتمثله في وجود ابوعاقلة عبدالله والطاهر الحاج ومحمد هاشم النكت ومن خلفهم صمود قلبي الدفاع حسين الجريف وبكري بشير في قطع وابعاد معظم الهجمات المغربية الخطيرة بعامل التمركز والرقابة والتغطية اللصيقة وفي المقابل لم تشكل هجمات المنتخب الوطني خطورة علي مرمي المنتخب المغربي بسبب اعتماد منتخبنا بالمدافعة من وسط الملعب مما اجبر كل من معاذ القوز وبشة في المساندة لتخفيف الضغط المغربي المتواصل وترك المهاجم تيري وحيدا في اصطياد الهجمات المعاكسة لذلك وجد المنتخب المغربي صعوبة في اختراق دفاعات منتخبنا من العمق فكانت معظم الهجمات تشن علي اطراف الملعب التي سببت صداعا علي محمد ادم واطهر ولولا يغظة الحارس ومن امامه حسين الجريف وبكري بشير لكانت هناك اهداف في الشوط الثاني تماسك منتخبنا اكثر بفضل التغيرات التي تمت بخروج بشة وسيف تيري والتكت ودخول مهند وولاء موسي ومفضل ورغم الضغط الرهيب من جانب المنتخب المضيف كان الثبات حاضرا بعد التالق الحاضر من جانب ابوعاقلة والطاهر الحاج ومن خلالها قاد منخبنا هجمات معاكسة كانت قريبة من الوصول الي شباك مرمي المنتخب المغربي الذي تصدي للتصويبة القوية من جانب منتخبنا لم يستثمر تيري الكرة التي سقطت من اطراف ايد الحارس المغربي لتنحصر الهجمات هنا وهناك حتي اعلن الحكم نهاية المباراة بالتعادل السلبي ويصعد المنتخبان الي الدور الثاني
منذ فترة طويلة لم ينجح منتخبنا المشارك في البطولات الافريقية في المناصفة لتصدر مجموعته كما حدث في بطولة الشان الحالية حيث حصد منتخبنا سبعة نقاط مع المنتخب المغربي وكانت فوارق الاهداف حاضرة للاخير وفي اعتقادي الحدث في البطولة الحالية يعتبر تطورا ملحوظا في نية الكرة السودانية استعادة مكانتها علي الساحة الافريقية ولاسيما بحضور المدغشغري احمد الاحمد رئيس الكاف المباراة التي انتهت تعادلية بيضاء
اذن يجب ان تكون البداية الان من المغرب ثم تتحول الي بلوغنا الدور النصف نهائي ومنها الي نهائي المنافسة والفوز بالقب الغالي لقد سمعنا من يقول بان المهمة صعبة وسعود منتخبنا كما ذهب نتمني ان يقف الجميع مع المنتخب الوطني بعد النتيجة المرضية امام جمهور الدولة المستضيفة لهذا فان المنطق يحتم وجود منتخبنا في الادوار الختامية حتي لاتدخل ضمن اطار المفاجأة
اليوم يعود المنتخب من البوابة نفسها التي دخل منها الي افريقيا وسجل اسمه فيها في بداية السبعينات الاانه يعود اليها هذه المرة وهو يفكر في كاسها ويقوده الي ذلك طموح لاحدود له ودعم معنوي ومنخب بات يقول كلمته امام منافسيه
اخر الاسوار
اكرم ابوعاقلة الطاهر الحاج وبفية المنتخب لم يقصروا حيث اصبح منتخبنا يسير من افضل الي افضل
المنتخب يحتاج الي نجاعة هجومية اكثر لااننا دخلنا المراحل التي تحتاج الي هجوم اكثر في مباريات خروج المهزوم

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الأحد 27 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019