• ×
الأحد 13 يونيو 2021 | 06-12-2021
سيف الدين خواجة

الاهلي القاهري قصة نجاح !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  5678
سيف الدين خواجة
من بعد مباراة الاهلي والترجي والتي انتهت كما هو معلوم بفوز الاول في ارض الثاني وبين جماهيره لاحظت في قروبات الواتساب الهلالية نقاشات كثيرة عن شخصية الاهلي وانه يملك شخصية البطل ويفرض اسلوبه في اي مباراة وفي اي ارض ويتحكم غالبا في تسيير كما يريد ويشتهي لتجري رياح امنياته طائعة لمبتغاه لذلك هو الفريد الاوحد الذي يجلس علي عرش افريقيا متفوقا علي اقرب منافسيه بما لا يقل عن خمس بطولات افريقية بل هو الاعلي عالميا في نيل البطولات مابين محلية وخارجية وان لم اجد احصائية بذلك لكن قول جري به الاعلام وليس بعيدا ان يكون حقيقة ورغم ما كتبت كثيرا عن ما اعلمه بحكم العمر والقراءة من تاريخ نجاح هذه المؤسسه لا يسعنا الا ان اعود مرة تلو المرة لعلنا نستفيد من العبر والدروس التي يقدمها هذا الفريق العريق وكبير الظن اننا لن نستفيد فاذا كان غريمه اللدود الزمالك لا يستفيد فهل نستفيد نحن اتمني ذلك وليت الاماني بيدي !!!

فحتي عام 1969 لم يكن للاهلي اي شان في المنافسات الافريقية ولم يشترك فيها وهي التي بدات عام 1966للاندية وشارك فيها الهلال ووصل نصف النهائي وخرج منها بفارق الاهداف فاين الهلال واين الاهلي هنا تكمن المفارقه !!!حتي جاء صالح سليم لاعب النادي ورجل الاعمال المعروف وابن مؤسس النادي واول مقر للاهلي انشئ علي ارض لهم ورغم هذا التاريخ للابن الا انه اتي للادارة بالديمقراطية ولم يكن ما ضكرت من سيرته اي اثر علي ذلك كما يحدث عندنا عاطفيا فقام المايسترو صالح سليم بتنظيم الشئون المالية والادارية للنادي بادارات متخصصه وحدد لها السلطات والمسئوليات بتوصيف دقيق للوظائف بمرتبات لتدير النادي وتنفذ خطط مجلس الادارة وكان من اوائل قرارات المجلس ان اتيبالمدرب هيدكيوتي المجري دفعة بوشكاش (بالمناسبة بوشكاش فشل كمدرب) واعطي المدرب مدرسة الناشئين والشباب والفريق الأول وقال له له خذ زمنك حتي تبقي جاهز لأفريقيا وتفوز وحين شارك فاز وابتدات شخصية البطل ووضعوا مبادئ ولوائح واسس وطريقة عمل مؤسسية لا يحيد عنها اي مجلس يحكم الاهلي بغض النظر عن الاشخاص لان الاشخاص مهما عاشوا الي زوال ويبقي الكيان وقد لا يصدق البعض ان الاهلي شارك افريقيا بعد عقد من الزمان من تعاقده مع المدرب المجري وبعد اكثر من عقد ونصف علي مشاركات هلاريخ وصالح سليم استمر في ادارة الاهلي اكثر من 23سنة وكل دورة بانتخاب حر بقوائم حسب عضوية اسرية محكمة الضوابط وقد فاز عليه اللواء مرتجي مرة واحدة ولم يحضرصالح في حياته الا تتويج واحد لانه رجل اعمال حول العالم ولا يات لمصر الا ليلة اجتماع مجلس النادي لان المؤسسة تمارس عملها اليومي عكس ما عندنا حيث يمارس مجلس الادارة العمل اليومي ها هو الرئيس يقتحم المعسكر ويحفز اللاعبين بالدولارات وهذا يحضر التمارين وذاك يشتبك او يتصور مع اللاعبين حتي لاعبنا حسن عطية رحمه الله سخر حين سمع ان لاعبا تشاجر مع السكرتير فقال قولته الشهيره (اللاعب لقي السكرتير وين )!!!انا حتي اعتزالي لم رئيس الهلال الا صدفه 3 مرات منها مترين بالصحف ومرة وقفنا نحييه لم نرفع راسنا لنتامله !!! اما بقية البطولات يحضرها خارج مصر رئيس القطاعي الرياضي وصالح سليم حتي وفاته لم يظهر في صحيفة أو قناة ولم يعمل اي لقاء مع اي جهه فقد صار الاهلي قطار يمشي علي خط حديدي بل وكل رؤساء الاهلي لا يملاون الصحف والقنوات تصريحا وتهديدا ولعلنا نعلم قوة اداراة الاهلي تجاه اللاعبون غير المنضبطين كما حدث مع الحضري والذي بسببه فقدوا اكثر من بطولة افريقية لكنهم صروا الا يرجع للنادي حتي لو هبطوا لدوري الدرجة الاولي لان مبادئ الاهلي هكذا وما حدث من تغريم ابو تريكه صاحب الانجازات معلوم للكافه ودونك ان تقارن ماذا فعل هيثم مصطفي بالهلال والمريخ انه الفرق بين العاطفة والعمل المؤسسي ولا احد فوق المؤسسة وذات مرة تعاقد الاهلي مع مدرب انجليزي وساءات النتائج وهاجت الجماهير في وجه صالح سليم الذي كان واضحا وحاسما قائلا ( من اراد ان يشجع الاهلي فاليشجعه ولن اقيل اي مدرب في منتتصف الموسم بل وحتي يكمل تعاقدة لمدة سنتين ) وقد صدق في كلامه مع هذا المدرب في السنة التالية فازوا بافريقيا والسوبر ونحن نطلب الاميرة الافريقية ونغير المدربين واللاعبين كالاحذية بغير وعي ولا علم ولا هدي ولا كتاب منير وهنا ايضا يكمن الفرق !!!اما في تعاقدات اللاعبين الاجانب فالاهلي مؤسسه رائدة وقائدة بحق وحقيقه لانه لهم ادارة تنقب السنة كلها وفي كل الدوريات عن ما يناسبهم ودونكم الانجلولي فلافيو وجليبرتو بل بعد كل تلك البطولات باعوا فلافيوا بمليون ريال سعودي وهو تقريبا نفس قيمة الشراء وكانه لعب مجانا لهم والان انظر الي النيجيري اجاي عمره في مقتبل العشرينات يصنع الفارق في اي لحظة يدخل اليست هي نفس نيجيريا التي نملا بها كشوفاتنا فهذا اين من اين وباقي كومنا من اين !!! وانظر من كل المغرب اختاروا ازارو ايضا في مقتبل العشرينات لان مواصفاتهم محددة بما يلائم مدرسة وطريقة الاهلي وليس كل من هب ودب وصدقوا من قالوا ان احتياطي الاهلي الان يهزم اي فريق بافريقيا كل هذا فعله الاهلي لانه صبر علي النضج مبتدأ اكثر من عقد من الزمان وشارك افريقيا بعد اكثر من عقدين من بداية المنافسات وتربع علي العرش لانهم خططوا وثابروا وصبروا ولم يستعجلوا النتائج فهل كنا سنصبر علي المجري لمدة 7 سنوات دون بطولة خارجية ونحن الذين ننهي عقد المدرب من مباراة قمة واحده لان (كيسو فاضي) ومن يقرر هذا الكيس الفاضي انها اقلام الصحافة والنافذين للاستفادة من تغيير المدربين لجيوبهم فاليذهب الكيان الي الحجيم انها (ساقية حجا تسوق من البحر للبحر ) !!!

ويسرني بكل فخر ان اعلن أنني اول من قدم هذه الطريقه للهلال عام 1971 وان نتبع خطي الاهلي في التنظيم وذلك عن طريق أستاذنا صالح الكبيدة متعه الله بالصحة والعافية ولاسرته الكريمه واحفاده -نائب الامين العام السماني ليقوم المجلس يعمل خطه وطلبوني لعضوية المجلس وكنت طالبا قلت لهم الفكرة عندكم والأهلي أمامكم والفشل خلقكم وطالبت بإنشاء نادي الاسرة من ذلك التاريخ وعضوية متدرجه ماسية وذهبية وفضية وبرونزية وطلابية وعمل شبكه لاندية الهلال بالإقاليم وعضوية تصاعدية بحيث تكون بالإقليم وعضو بالاب وهناك وباشتراك شهري او سنوي فما الذي حدث لاشي ما زلنا في محطة التخلف والسبب غياب الادارة العلمية ومحنة النخب السودانية التي ضيعتنا وما زلنا نحبو لاندية عمرها قارب القرن البون شاسعوفي حقنا فضيحه وبيننا والأهلي سنوات ضوئية هناك دولة داخل دولة وهنا تمزق وفساد والاهلي بقعة الديمقراطية الوحيدة في العالم العربي بعد الكويت بانتخابات وقوائم الفرق بيننا من يخسر هناك يسلم علي الفائز ويدخل النادي واسرته ويمارس نشاطه عادي ليلا بالنادي وهويته تستمر دون اي حرج لان الكيان هو الأهم وهنا من يخسر يعمل معارضه ويحارب المجلس ويكسر مقاديفه وهكذا دواليك لذلك لانتفدم ولن تتقدم علي راي الفنان (امل عشقتو وراح وعشقت بعده الراح) مجالسنا تتلاعب بعواطف الجماهير وتمتصها لصالحها كما في السياسة مشكلتنا العاطفه مننا والنخب تسخرها لمصلحتها وليس الكيان شخصيا اري حبنا هذا حب مريض وينتج مرض لا شفاء منه ومن رأيي ان تقاطع جماهير الرياضة كافة المباريات حتي يتوقف النشاط كاضراب عام من هذا العبث او نقف في كل مباراة دقيقة حداد علي حالنا كله كما فعلت الجماهير بدار الرياضة ام درمان عندما فازت علينا مصر 6/1 لكن المشكلة في ازمتنا هذه اصبحت الرياضة الترفيه الوحيد بعد خراب مالطا حيث ضاعت السينما وضاعت المهرجانات الثقافية وضاعت الافراح مع الازمات الاقتصادية والسياسية فالحياة راكدة جدباء لا حراك من اي نوع فيها غير هوج الرياح في الرياضة من اصوات ونباح من غير طحين من شعب مطحون شخصيا مقتنع تماما لانه لا فائدة رغم وجود عناصر النجاح من جميع النواحي لسبب بسيط وجوهري هو السنا فقراء وبلد فقير رغم وجود الموارد المتنوعه والكثيرة والمثيرة التي تجعلنا من اغني دول العالم !!! إذن علينا ان نعرف اين تكمن المحنة اذا اجبنا علي هذا السؤال تكون بداية طريق النجاح والا تستمر المتاهه!!!نعم السودان في قلوب شعبه وجيوب مسئوليه ونخبه ما اتعسه من بلد !!!
هوامش:
هامش أول: لاحظت أن عديد من الاقلام الزرقاء انتقدت لاعبي الهلال في مباراة تريعة البجا دون النظر إلى ما يتعرض له لاعبو الهلال من عدم ثبات في التشكيلة ومن عدم ثبات الأجهزة الفنية والإدارية، إضافة إلى سوء توظيف إمكانيات اللاعبين من مدرب إلى آخر، وسوء أرضية الملاعب عموما، وأخيرا ضغط المباريات في أجواء مختلفة في بلد قارة، مع الأخذ في الاعتبار مشاكل الكرة السودانية الأساسية، ولذلك ألا نتطرق للاعبين بالاسم أو نصفهم بأوصاف حدية القطع أو غير لائقة، واللاعب السوداني معروف عنه عدم الثبات في المستوى والرتم، وهذه من خاصيات الكرة السودانية، وعلينا تقبل ذلك حنى نعالج مشاكل الكرة الأساسية.
هامش تاني: حسم المدافع عمار الدمازين نتيجة مباراة تريعة البجا، وقد يكون هذا الهدف من أغلى الأهداف في الدوري، وهذه ميزة من ميزات عمار الدمازين التي لم تجد الفرص الكاملة لاكتشافها، وتطويرها نظرا لعدم استقرار المدربين والتشكيل الأساسي وإن كنت شخصيا لاحظت هذه الميزات من أولى مشاركات عمار الدمازين، وذكرت أنه في لحظات الهجوم يأخذ مواقع استراتيجية خاصة عند الهجمات المرتدة، وعلى الجهاز الفني أن يطور هذه الخاصية ليكون عمار حاسما في مباريات يفضل فيها المهاجمون.




امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019