• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
سيف الدين خواجة

من تجليات البرف علي المك !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  5713
سيف الدين خواجة

أهداني الصديق الحبيب الجميل عثمان جميل هذه الأيقونة للراحل البرف علي المك وما أدراك ما علي المك لترى الفرق بين الذي كان وكيف أصبحنا !!! فيقول رحمه الله:
يحدثنا بروف عبدالله الطيب حينها عن الشطرنج ونحن مدى علمنا السيجة وكلابها) أو كما قالفي اوائل النصف الثاني من القرن الماضي كانت الخرطوم ام المدائن بل وعروسها تعلمها جامعة الخرطوم والمؤتمر ووادي سيدنا ومحمد حسين والأهلية..، ويشنف آذانها بذكر الله صديق احمد حمدون وعوض عمر وعبدالله الطيب ويزلزل منابرها الشريف الشريف والفضلي ونقدالله وعبدالخالق والترابي...
يغنيها العميدأحمد المصطفي وعثمان حسين ووردي وابراهيم عوض وينقرش طنابيرها النعام، يكتب لها بشير محمد سعيد والعتباني ، ومحجوب م صالح وعبدالرحمن مختار، يطربها شعرا المجذوب وودالمكي وعبدالحي ومصطفى سند وود حد الزين ، يغضب لها عبدالله خليلفتغضب معه مائة الف سيف لايسألونه فيم غضب فيتراجع الزعيم ناصر، فيطلب ابوكدوك رفع التمام من أديس،يرأسها ابو الوطنية الأزهري ويرأس وزارتها وأحيانا معارضتها المحجوب وما أدراك من المحجوب.
(يدق كفرها) الاميرمنزول وجكسا والدحيش وابوالعائله وماجد ودكتور كمال، والمحينة عمرعثمان، كافينول ويوسف مرحوم، يعبق لياليها فنا وأدبا وسياسة الطلاب، ويفجر شوارعها تظاهرا العمال والموظفون والمثقفون.
ويجمل لياليها المسرح القومي، كانت الخرطوم بين قريناتها كواسطة العقد وكحسناء الحي كل يشتهي وصلها و(كل يدعي وصلا بليلى).......
في ذاك الزمان توسط بعض أهلينا موردة امدرمان سكنا، وما أدراك ما الموردة في ذاك الزمان وإلى يوم الناس هذا، يجالسون أهلها، ويمشون في أسواقها، ويناكفون الهلب ..
يجلسون علي المدرج الشعبي و(يدقون الكف)مشجعين للفريق المنافس ليس حبا فيه وقد لايعرفون حتى اسمه، ولكن نكاية في ظرفاء مشجعي الموردة الذين يردون ساخرين: (ااا ناس فاوضني بلا زعل انتو شن عرفكم بالكوره)
يرتج المكان بالضحك، وتتواصل الأهازيج و كلمح البصر ينسل أحد ثعالب الموردة، وما اكثرهم، ينسل بين مدافعي الخصم ويودع الكرة الشباك ..
هنا يسقط التمنع عن أهلنا فتلفحهم رياح الهوى فيهتفون ....مووووردة...عباسيه موردة...ههيي...
يغادرون الملعب فتتخطفهم أزقة امدرمان العتيقة، تتبعهم هتافات ومناوشات رفقة الملعب مصرين أنينالوا عشاءهم معهم وليس بينهم إلا هذا العشق المجنون لهذه المجنونة.....فتأمل!!!
وأقول عزيزي عثمان:
دمعة على الذي كان
هل من قليل كان الوطن جميل
وهل من قليل كانت الصحة والتعليم عديل
وهل من قليل كنا نغني بالزين والعديل
وهل من قليل نبكي علي الزمن القبيل
وهل من قليل كنانغني نشوة مع الخليل
وهل من قليل كان الفرح للقلوب دليل
وهل من قليل كنا للناس آيات هدى وترتيل
وهل من قليل كنا بين الأمم نورالقناديل
وهل من قليل أسسنا دول للأرخبيل
وهل من قليل كنا أوسمةنضال كل جيل
وهل من قليل علمنا الناس الزين والجميل
وهل من قليل كانت ثوراتنا للناسأناجيل
وسبقنا الناس زيزنبقة الفجر الأصيل
وكتبنا فوق الهام مجدن ضد الأباطيل
واستدار الجمال لوح لينا برحيل
رحلوا ورحلنا ورحل الوطن الكان قبيل
لمنغادرنا الفكر وضمانا ليل التماثيل..

هوامش رياضيىة
**تحدث محمد الفاتح حجازي المدرب العام للهلال عقب مباراة النمور بلسان ذرب طلق حديث العالم بالنيات والطبيب النفسي، وأثبت في حديثه اننا نملك مدربا قادم بقوة لو اتيحت له الفرصة كاملة وصبرنا، واضح أن هذا الشاب مؤهل بدرجة كبيرة، وواثق بنفسه وامكانياته وحديثه عن بعض اللاعبين يؤكد أنه على درجة كبيرة من الوعي بمتطلبات كرة القدم، وعلينا ان نحافظ عليه حتى في ظل المدرب الاجنبي لأنه سيكون خير عون له، وستكون الفائدة مزدوجة له وللفريق واتمني استمراره
*لأول مرة في الممتاز يتخطى الهلال هذه العقبة، وأتمنى ان تكون زادا لهم وألا يصابوا بالاغترار، لأنه سيكون مقبرة لما هو قادم ويضيع هذا الانتصار، وأعتقد أن مدربا مثل محمد الفاتح يفهم ذلك تماما وسيهئ اللاعبين، وأتمنى أن يكون في الموعد في قادم المواعيد !!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019