• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
يعقوب حاج ادم

لماذا يعيدوا انتخاب جعفر!؟

يعقوب حاج ادم

 0  0  1428
يعقوب حاج ادم


* هذا السؤال ستجيب عليه الجمعية العمومية المرتقبة لاتحاد كرة القدم السوداني والتي ينتظرها كل اهل الوسط الرياضي بل كل عموم السودانيين لانها ستحدد معالم المستقبل لرياضتنا السودانية التي طواها النسيان فالسؤال الحائر لماذا يعيدوا انتخاب جعفر سيقتل بحثا عبر اضابير الجمعية العمومية وسنعرف عند انتهاء اعمال الجمعية هل كان جعفر يستحق فعلا ان يعاد انتخابه وتجدد الثقة فيه لولاية ثالثة متصلة ام انه سيلقى مصيره المحتوم وتلفظه الجمعية خارج الأسوار غير ماسوفا عليه..

ولو اردنا من جانبنا ان نجيب على السؤال الحائر قبل ان تقول الجمعية العمومية كلمتها فماذا عسانا ان نقول وهل يمكن لنا وبعد ان عشنا كل تلك الاخفاقات الإدارية والفنية والمالية ان نضم صوتنا لتلك القلة المنادية باستمرار جعفر او تجديد الثقة فيه بالطبع لا وترليون لا فهذا المعتصم الجعفري لم يترك اي شعرة تشفع له بان يجد التعاطف من اي شخص في الوسط الرياضي لكي يعطيه صوتا او يجدد الثقة فيه فكل اعمال جعفر ومعاونيه لاتعطي اي بارقة امل في الاستمرارية فعلى الصعيد الإداري تجاوز هولاء القوم كل المواثيق والاعراف وانتهكوا القانون جهارا نهارا وذبحوهوا في قارعة الطريق على مرآى ومسمع من كل اهل الوسط الرياضي في اكثر من مناسبة معظمها لمصلحة الابن المدلل الذي تميز بالخصوصية من ولاة الامر وعلى الصعيد الفني فان الحال يغني عن السؤال حيث جاءت كل مشاركات منتخباتنا الوطنية متواضعة ويندي لها الجبين خجلا ويكفي لندلل على ذلك ان ننظر لتصنيفنا مع المنتخبات الافريقية لنقف على حجم الجرم الذي ارتكبه هولاء القوم في حق الكرة السودانية اما على المستوى المالي فحدث ولاحرج فقد كان التسيب ضاربا باطنابه في دهاليز اتحاد القدم وكانت اموال الاتحاد سائبة كل من هب ودب ياخذ نصيبه منها ولا ادل على ذلك من القضايا التي لازالت مفتوحة في وجه امين المال ولم يتحرر منها حتى يومنا هذا وهذا التسيب المالي مسئول عنه مسئولية مباشرة رئيس الاتحاد معتصم جعفر الذي ترك الحبل على الغارب لاسامه عطا المنان ومن هم في معيته ليتصرفوا في المال العام كما يحلو لهم ولو كان جعفر حريصا على المال العام وليس له نصيب من الكعكه لما تردد لحظة في كشف تلك الالاعيب في حينها للرأى العام قبل ان تصل للمحاكم وتحوم حولها الشبهات ورئيس هذا حاله هل من الممكن للجمعية العمومية ان تعيد انتخابه او ان تجدد الثقة في شخصه لااظن ذلك ولا اظن ان غيري يظن مثل هذه الظنون وتبعا لذلك استطيع ان اقول بان سقوط الدكتور الصيدلاني واقع لامحالة مهما سعى لان يخلق لنفسه من بطولات والدكتور يمكن ان يضحك على الناس مرة ومرتين ولكن وبكل تاكيد لايمكن ان يضحك عليهم كل الوقت،،

حنان خالد ...الأجدر ... والأنسب .....والأفضل

* حملت قائمة الترشيحات لعضوية مقعد المرأة في الاتحاد السوداني الجديد عدد من الأسماء من بنات بلدي بينهم عدد من الاسماء المعروفه والبعض الآخر منهن مبهم الهوية ولم نعرف لهن اي تواجد في الساحة الرياضية من قبل وبالتالي فان مجرد ترشيحهن لعضوية المرأة في التكوين الجديد لاتحاد القدم يصبح مغامرة غير مامونة الجوانب وقد لاتؤدي الغرض الذي من اجله ابتدعت عضوية المراة في اتحاد القدم ويبرز من بين الاسماء المطروحة للدخول لعضوية المجلس الجديد كممثل للمراة اسماء الاستاذة حنان خالد رئيس نادي الموردة والاستاذة الاعلامية ميرفت حسين الصادق وكذلك الكوتش سلمى الماجدي وعائيشه ابراهيم وهاله الصائغ ومنال منصور واحلام ابو ريشه وناهد الباقر ويتضح من هذا السياق بان.اسماء الاستاذة حنان خالد وميرفت حسين وسلمى الماجدي هم الاشهر والاكثر قربا لقلوب الرياضيين وان كانت الاستاذة سلمي الماجدي حديثة عهد بالوسط الرياضي لاننا لم نسمع بها إلا قريبا اما بقية الاسماء فهي مجرد تمامة جرتق وتبعا لذلك فان الصراع سينحصر بين السيدتين حنان خالد وميرفت حسين حيث إذ ان حظوظ الاستاذة سلمى الماجدي تبدو ضعيفة في حضرة السيدتين حنان خالد وميرفت حسين وكما اسلفت فان الصراع سينحصر بين حنان خالد وميرفت حسين وكلاهما مؤهلتين لتمثيل المراة في عضوية الاتحاد العام إلا انني ارى بان المنصب مفصل على الاستاذة حنان خالد بحكم خبرتها وطول باعها وجراتها وشجاعتها فهي انسب مليون مرة من السيده ميرفت حسين ويقيني بان.تواجد عضو ممثل للمراة في عضوية الاتحاد العام مثل السيدة حنان خالد سيكون له مردود إيجابي كبير على كل الاصعدة خدمة للمرأة وخدمة للرياضة بوجه عام بحكم ان الاستاذة حنان خالد تتمتع بكاريزما القيادة والخلفية الإدارية المتميزة والتي ستكوت سلاحها القوي لكي تكون صوتا عاليا مسموعا وسط اخوتها الرجال وبما ان ثقتي في فوز البروف الدكتور كمال حامد شداد كبيرة ولاتشوبها شائبة فان ثقتي في اكتساح السيده حنان خالد لمقعد المراة لاتشوبها شائبة هي الاخرى والف مبروك.مقدما نزفها للبروف كمال شداد وللسيده حنان خالد لياتي من بعدهما من يكملون عنقود المجلس الجديد الذي نعقد عليه الآمال العراض في العودة بالكرة إلى جادة الطريق بعد ان حادت عنه سنينا إددا،،

تلكس ... مستعجل

(( بجري المدينة اصبح كرت محروق في صفوف الوصيف))

الكلام ... الاخير

* السلاطين كشفوا حال الوصيف الواهن الضعيف وسلبوهو نقطتين عزيزتين .. وخسروا بالتعادل الإيجابي،،





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019