• ×
الثلاثاء 20 أبريل 2021 | 04-19-2021
يوسف حسين صنعاء

إتحاد المكنكشين هو المسؤول !!

يوسف حسين صنعاء

 1  0  2803
يوسف حسين صنعاء


القرار الذي صدر أمس من قبل وزارة العدل الذي قضى بإخلاء مقر الإتحاد و من مجموعة إتحاد المكنكشين وتسليمه للإتحاد المنتخب.. الذي كان وراء صدور القرار ليس وزارة العدل الإتحادية ولا الإتحاد العام المنتخب ، إنما من يقف وراء صدور هذا القرار بصورة مباشرة وصريحة هي وزارة الشباب والرياضة الإتحادية التي مدت حبال الصبر وضاقت ذرعا من تصرفات قادة الاتحاد العام ..في نهاية يوليو 2016م حاول قادة الاتحاد العام قبل إنتهاء أجل دورتهم الإنتخابية إجراء إنتخابات سريعة ومكلفتة بالقانون القديم (2003)م حتى يضمنوا دورة إنتخابية ثالثة على التوالي لكن الوزارة تدخلت وأوقفت إجراء الانتخابات خاصة أن قانون الشباب والرياضية الجديد (2016) كان موضوع على منضضة السيد رئيس الجمهورية للتوقيع عليه، والغريب أن القانون الجديد الذي شارك فيه قادة الإتحاد العام والذي جاء ملبيا لمتطلبات الفيفا ومتطابقا مع نظامها الأساسي عكس قانون (2003) م الذي يخالفه .
فوقع الطرفان أي وزارة الشباب والرياضة الإتحادية والإتحاد العام لكرة القدم على خارطة طريق في يوليو 2016م تم بموجب هذا الإتفاق التمديد للاتحاد العام من قبل الفيفا حتى ابريل 2017م حيث ضمنت بنود خارطة الطريق تكوين نظام أساسي يتطابق مع النظام الأساسي المعياري للفيفا وتكونت لجنتين الأولى برئاسة عمر البكري ابوحراز والثانية برئاسة مجدي شمس الدين، حيث شرعت اللجنة الأولى على تكوين نظام أساسي يتطابق مع النظام الأساسي للفيفا حيث أنتهت اللجنة من إنجاز مهامها وسلمت الإتحاد العام مسودة نظام أساسي متطابق مع النظام الأساسي للفيفا لكن قادة الإتحاد العام لمصلحتهم الذاتية أجروا بعض التعديلات على النظام الأساسي سمح بموجبه حق التصويت للجنتي التحكيم والتدريب لتندلع أزمة بين وزارة الشباب والرياضة والإتحاد العام حيث إعتبرته الوزارة نكوص عن الإتفاق الذي وقعه الطرفين في يوليو 2016 وأن لجنة النظام الأساسي برئاسة أبوحراز لجنة مستقلة قد أخرجت نظاما أساسيا يلبي متطلبات الفيفا ، فلماذا تدخل قادة الإتحاد وقاموا بإدخال بعض التعديلات بطريقة منفردة تخالف النظام الأساسي للفيفا؟، في تلك الفترة ظهرت لجنة حكومية سمت نفسها بلجنة الوفاق برئاسة والي شمال كردفان حيث قامت بالتوفيق بين الوزارة والاتحاد العام ووقعت الوزارة والاتحاد خارطة طريق للمرة الثانية برعاية لجنة الوفاق ومنحت لجنة الوفاق التي قامت على أنقاض لجنة عمر البكري أبوحراز حق تكوين نظام أساسي يتوافق مع النظام الأساسي حيث أجرت لجنة هارون تعديلين على النظام الأساسي حيث منح للجنتي التحكيم والتدريب حق التصويت بصوتين لكل لجنة وتم تخفيض أصوات إتحاد من 11صوت ل10 أصوات حيث لبت لجنة هارون كل مطالب إتحاد المنككشين لأن أصلا مجموعة النهضة والإصلاح لم تكن لها تمثيل في اللجنة .
بعد إجازة التعديلات الجديدة من قبل الجمعية العمومية كاملة بالإضافة للتصويت على تكوين لجنتي الإنتخابات والإستئنافات وبعد قيام انتخابات كليتي التدريب والتحكيم وتقديم كل مجموعة لمرشحيها إلى لجنة الإنتخابات وبعد سقوط ممثلي الإتحاد العام في كليتي التدريب والتحكيم أدرك قادة إتحاد المكنكشين إستحالة فوزهم بدورة جديدة فلجأوا لحيلة تأجيل الإنتخابات فقاموا في يوم 27 إبريل بإرسال خطاب للفيفا من وراء ظهر لجنة الوفاق وزارة الشباب والرياضية الإتحادية ولا يعرف مضمون الخطاب كان شنو لكن رد الفيفا كشف وفضح مخططاتهم حيث جاء رد الفيفا بعد أن وافق على طلبهم بالتأجيل حيث ذكر الفيفا في فقرة من رده بأنه لن يسمح بتأجيل الانتخابات مرة أخرى وهذا الرد يؤكد أن التأجيل كان بطلب من الإتحاد العام وليس من الفيفا كما إدعوا وروجوا وروج إعلامهم لكسب بعض الوقت ولترتيب أوراقهم من جديد ..هذا الأمر أعتبرته وزارة الشباب والرياضة الإتحادية نكوص عن العهد للمرة الثانية وأن قادة الإتحاد العام يتلاعبون بها من أجل مصالحهم الذاتية وبعيدا عن مصلحة الكرة السودانية.. عليه إعتبرت الإنتخابات التي انتجت إتحاد منتخب هو الإتحاد الشرعي حسب وجهة نظرها .
بغض النظر على النظر عن قرار الفيفا هو شنو لكن هذا والقرار يضع قضية الإتحاد المنتخب في دائرة الضوء قبل حضور لجنة تقصي الحقائق من قبل الفيفا والكاف يوم 17 يونيو القادم .
حسب تقديري إذا كان ثمن ذهاب هذا الإتحاد الفاشل تجميد الكرة السودانية لموسم فمرحبا بالتجميد من أجل مرحلة جديدة للكرة السودانية بعيدا مجموعة المكنكشين والفاشلين .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يوسف حسين صنعاء
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيف الدين خواجه 06-05-2017 10:0
    شكرا اخي يوسف علي هذا السرد وهذا الاتحاد الفاشل شانه كل انسان فاشل يتمسك بالمقعد في زمن الفاشلين هذا وعلي الرغم انني لا اري في الاخرين لا نهضة ولا اصلاح الا ان المشكلة الرئيسية هي ان الكل يتكلم عن مصالحه الذاتية وليس البلد التي اضحت مصالحها صحبة راكب في زمن الانقاذ شخصيا اتمني التجميد لنا علي الاقل نهبط من هذا الاختطاف لارض الواقع ونعيد صياغته من جديد بافكار ورؤي جديدة وغني عن القول الفيفا نفسه درجات من العلاقات العامة ليس الا والفساد معشعش فيه رغم المظاهر ايضا الحكومة كان يمكن استغلال تقرير المراجع الاعام لكنه الضعف فقط انوه لك لفكرتك ان الكوكي لو وجد الاستقرار والهدوء والمعينات المطلوبه لوضعنا علي الطريق الصحيحولكن من يصبر!!!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019