• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-07-2021
سيف الدين خواجة

وداعا سفير الاجيال ...فوق العادة !!!

سيف الدين خواجة

 1  0  1410
سيف الدين خواجة

*وداعا ايها الشاعر ابن الشاعر والسفير ابن السفير المضمخ نبلا ورقة وثقافة ووصلا في المجتمع بالمحبة والود طبعه وطبيعته وسلوكه حتي رحيله !!!
*عرفته لاول مرة عام 1988 وانا اقدم حفلا ساهرا للفنان الكبير حمد الريح بسينما الخليج بمعية فريق الهلال العاصمي بالدوحة وجاءني قبل تقديم الوصلة الغنائية من يخبرني بمقدم السفير واركان الجالية يومذاك الفنان الصلحي ود/خالد ادريس وعبد المنعم المكي فقدمته مستعينا بخلفيتي عن والده الراحل المقيم في فؤاد كل سودلني (ترعاه عناية الذكري) وكانت المفاجأة واركان سفارته والجالية حضورا للمسرحللسلام بعد الوصلة علي الفنان حمد الريح فاذا وبه والمجموعة يسلمون علي وبذكائه يفاجئني (انت جديد هنا ضروري ان تاتينا في السفارة والجالية نحتاجك ) وقد فعلا حديث عهد هنا ومن يومها يسكن وجداني حبا وعرفانا !!!
*حمل اعباء السفارة بالدوحة في احرج الظروف السياسية ايام ازمة الخليج الاولي والثانية وحافظ بذكاء وحنكه وخبره علي ابناء الجالية السودانية من اخطار وضغوط حدقت بهم فعمل بصمت وهدوء وفكر واستنارة مستفيدا من كل قنوات الاتصال والمسالك في اتون حشف وسوء تقدير للقيادة السياسية الجديدة في السودان !!!
*ظل موجها لي فيما اكتب من عامود اسبوعي بصفحة السودان بافكار ومبادارات وانتقاد موجه لجادة الطريق فكان المصباح السحري في يدي وقلبي والتقاني غداة اعدام شهداء رمضان وكان غائبا فاشاد برسالتي التي نشرتها بجريدة العرب القطريه معنونة مباشرة للرئيس عمر البشير فاشاد بها وبطرحها وما حوته من افكار ورؤي واسلوبها قائلا (انها تمثل المزاج السوداني المعتدل )!!!
*غادر محطة الدوحة وعاد اليها مذبوحا من الوريد للوريد في مذبحة الخارجية الشهيرة والتي سماها سعادة السفير جمال محمد ابراهيم (نهارات السكاكين الطويلة ) وما ادرك القوم ان الخاسر هو السودان وهو الخسران الذي نعانيه الان وطالت السكاكين زوجه فاستقبلته الدوحة كابر ام وعمل بها متنقلا بين البنوك ولكنه لم يتخلي عن سلوك مهنته وتربيته وثقافته الحصيفة و النبيله.. ظل سفارة ماكوكية في مكتبه ومنزله وفي كل شأنه لم يغب عنه امر وطنه لحظه بل ارقه لدرجة الامراض المحرجه فعاني من القلب واخيرا الفشل الكلوي الذي شفي منه بالنقل وفي كل هذا ظل شعلة متقدة من العمل والفكر والحركة لخير الناس والوطن يتفقدنا اكثر مما نتفقده ويخدمنا بعلاقاته الواسعه في كل الاتجاهات وما ذاك الا لانسانيته الموشي بثقافته واطلاعه الواسع وارثه من اسرته الكريمه !!!
*لاحظته في كل المناسبات الاجتماعية او الاحتفالية التي تجمعه باعضاء السفارة يتكلم مع السفير واركانه بما قرأ وأطلع وضرورة ان يقراوه ويحاورونه لتلاقح الافكار من اجل الوطن فكان بذلك خير معين للشباب بالسفارة بالتوجيه الرقيق والاريب وبذكائه الدبلوماسي بل لا اغالي لو قلت ان كثيرا من المعلومات والتحليلات التي كان يتكلم عنها مقدما حدثت لاحقا وقع الحافر علي الحافر وتنبأ باكرا جدا بما يحيق بالامة العربية من المد الشيعي محذرا من ضياع العراق وسوريا لانهما صمام الامان لبوابة الشرق وحدث ما توقعه تماما !!!
*كان رحمه الله قارئا نهما للحد الذي كسرت فيه حكمة مكتبتي الصغيرة (احمقان معير كتاب ومعيده ) فاعرته كتابا شاهده فاذا بي افاجأ صباح اليوم التالي يطلبني لاخذ الكتاب قائلا لي سهرت فيه حتي جئت المكتب صباحا لانه لا يترك الانسان ينام وهذا واحدا من الاشياء التي ارهقت جسده العليل لكن اكسبه خصال النبلاء فكان نبيلا شفافا كالمرآة !!!
*موقفان خاصتي أكبراهذا الرجل عندي وصهره الراحل البرف عثمان سيد احمد وذلك حين عودتهما من الاجازة وسمعا من اطراف بوفاة شقيقتي (اسماء ) فكان ان وفدا الي للعزاء بعد اكثر من ثلاثه أشهر في حين تخلف عن العزاء قوم يؤمون الناس في الصلاه وهم علي مرمي حجر من المنزل الذي اكرمهم طيلة عقدين من الزمان مما يؤكد ان الدين ثقافة يؤكدها السلوك وليس حفظ الكتب للخطب اما الموقف الثاني لهذا السفير النبيل حين اصبت بذات الكلي فاذا به يتصل بي مكفرا رغم اني غيرت مكتبي وهاتفي ولم اخبره ايضا بذلك ويفيدني بان د/ عمر عبود بالدوحة واوصاه بي وطلب مني زيارته للاطمئنان علي مسيرة الفحوصات والعلاج فشكرته مداعبا كيف عرفت هاتف مكتبي ردا ضاحكا (هذه مهمتي ) هكذا كان في قمه مسئولياته وارقه والمه يتفقد الناس من حوله وكانه معافي سليما !!!
*وكان ايضا رمانة الميزان والعقل المدبر والمفكر حين سمع وراي ان رابطة اهل الهلال بالدوحة بها اختلافات وتشققات فكان ان اجتمع بنا والف بين وجهات لنظر وخرجنا بفترة انتقالية تراسها لمدة ثلاث سنوات مؤكدا علي ارث والده الشاعر والسفير ووكيل وزارة الخارجية في عهد المؤسسين الرواد الاوائل و احد مؤسسي نادي الهلال العاصمي بل من القائمه الاولي في اللاعبين بالنادي الذي تشهد عليه كتب تاريخ النادي العريق !!!
*كان في فترة معاشة يقرا ويجمع في المعلومات والكتب ويطلع علي كافة المصادر لاصدار كتاب عن والده رحمهما الله وكثيرا ما اتصل بي ليتاكد من معلومه او من مصدرها وكثيرا اعطيت كتبا فيها سيرة والده وكنت اخر مرة قابلته مصادفة بمركز اللولو التجاري وتجاذبنا اطراف الحديث وتفرقنا علي امل اللقاء وهو لقاء لم ولن يتجدد مطلقا !!!
*رحم الله سعادة السفير احمد يوسف مصطفي التني الاستاذ والاب والاخ والصديق رحمة واسعه وجعل الفردوس الاعلي متقلبه ومثواه بقدر ما اعطي لوطنه ومواطنيه بصدق ونكران ذات لذلك ليس غريبا ولاعجيبا ان تتقاطر وفود الجالية السودانية بقطر للعزاء فيه ليلة الامس بالمركز الثقافي السوداني يتقدمهم سعادة السفير فتح الرحمن واركانه ضاربين بذلك اروع الامثلة في الاخلاف السودانية .
*عزائي والاسرة لاسرة السفير التني السفيرة فاطمه البيلي وابناؤه واخوانه وكل افراد اسرته الممتده داخل وخارج السودان .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدالرحمن بابكر 04-30-2017 10:0
    ما اوردته اخي خواجه اعلاه اعجز تماماً ان اعقب عليه فقد أوفيت وكفيت فالمرحوم السفير التني كان سفيراً دبلوماسياً وشعبياً ورياضياً وكان يمثل قيم ورحابة الزول السوداني اين ما حلي .. تجده في كل المحافل والمناسبات العامة والمستشفيات .. فلك الشكر والتقدير اخي سيف خواجه وهذا من اصلك وفضلك فقد كنت لنا ولكل السودانيين في الدوحة اخاً محباً كريماً رقيقاً
    اللهم ارحم السفير التني واغفر له واواسع مدخله واكرم نزله وأنزله فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء برحمتك يا ارحم الرحمين
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019