• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
رامي عثمان

أدعموا المجلس المنتخب ولن تندموا..!!!

رامي عثمان

 0  0  1089
رامي عثمان

* عندما أعلن رئيس نادي الهلال الدكتور أشرف الكاردينال عن نية ترشحه لرئاسة أكبر الأندية السودانية قبل أكثر ما عامين كانت لديه خطط وأفكار يريد أن يحولها لأرض الواقع بحيث أشار في حملته الإنتخابية بأنه آتي لرفعة الكيان بتطوير منشآته وقيادة فريق الكرة لمنصات التتويج الإفريقية التي تمنعت على كل الرؤساء السابقين ويريد أن ينال شرف أول رئيس يحقق هذا الإنجاز ..

* فاز الرجل بالمنصب وتم إعلان تفوقه على كل منافسيه بأمر الجماهير الزرقاء وعبر صناديق الإقتراع وبدأ في تنفيذ أجندته التي تخدم الكيان الأزرق بإستجلاب الشركة الصينية صاحبة الخبرة الكبيرة في مجال الإنشاءات لتشييد الجوهرة الزرقاء أول الوعود التي كان قد وعد بها الرئيس المنتخب أنصار الفريق ..

* بدأت الشركة الصينية في عملها وقام الرجل بتوفير كل إحتياجتها التي طالبت بها دون اي تأخير بالرغم من المطبات والعقبات التي وضعت في طريق الكاردينال لكي لا ينجح في القيام بكل عمل يخدم مصلحة الكيان حتى يفقد ثقة شعب الهلال بحيث لا يجد اي مساندة ويكون بذلك قد فشل في تحقيق ما جاء لأجله فيجد نفسه مرغما على الرحيل وهو ما خطط له أعداء النجاح ..

* رئيس الهلال فطن لتلك النقطة المهمة ولم يعرهم إهتماما قط بل واصل في إنجاز كل المشاريع الهلالية دون تذمر وكان دافعا قويا له للإستمرار بقوة وهو ما زاد المتربصين أصحاب الأجندة السوداء حقدا وحسدا من المحبة الصادقة التي وجدها الرجل من كافة جماهير النادي وأصبحوا لا هم لهم سوى إثارة البلبلة والفتن لزعزعة إستقرار النادي ..

* لم يكن طريق القائد المحبوب مفروشا بالورود بل كان شائكا وملغما ولا يمكن لمن لا يملك الإرادة القوية والشجاعة أن يتحمله ولكن رغبة الرجل في خدمة شعب الهلال وبناء صرح عظيم وصناعة فريق بطولات يتفاخرون به جعلته يخوض الصعاب من أجل تحقيق رغباتهم دون الالتفات للمغرضين الذين أصبح شغلهم الشاغل تدمير الهلال نكاية في رئيسه دون أن يضعوا أي اعتبار لتلك الجماهير العظيمة التي تعشق هذا النادي ..

* نجح رئيس الهلال في قطاع المنشآت نجاح منقطع النظير وشارفت الجوهرة الزرقاء على الانتهاء رغم المنصرفات الباهظة والتكلفة العالية التي يحتاجها هذا المشروع الكبير ولم يكن هنالك اي توقف بل إستمرت الشركة الصينية في عملها الدؤوب ليل نهار منذ يومها الأول وحتى لحظة كتابة هذا المقال وذلك يدل على أنها وجدت كل المعينات والمتطلبات ليصل هذا العمل للمرحلة التي إنتظرناها جميعا بفارغ الصبر ..

* كان في مخيلتنا بإنها لن تكتمل بعد الهجوم الشرس الذي ظل يشنه البعض على رئيس الهلال طوال فترة عهده بالنادي ولكن لأن ( واثق الخطى يمشي ملكا ) كان رد الرجل عليهم بيانا بالعمل بعد أن ظل شامخا لم تؤثر فيه السهام المسمومة التي أرادوا ان يغرسوها في جسد الهلال فكان لهم بالمرصاد وتصدى لكل المعارضة الهدامة بإنجازات متتالية ..

* بعد إفتتاح الجوهرة الزرقاء قريبا بإذن الله سيكون قائد المسيرة الهلالية قد أوف بما وعد به أنصار النادي ابان حملته الإنتخابية خصوصا في مجال المنشآت بعمل بنية تحتية للكيان الأزرق يتفاخر بها القاصي والداني ليتفرغ بعد ذلك لصناعة فريق البطولات الذي يستطيع مجابهة كل المنافسات الإفريقية والمحلية ومن ثم يحقق كل الألقاب المطروحة في الساحة وعلى رأسها التاج الإفريقي ..

* ليس من السهل أن يتم صناعة فريق مميز يحقق النتائج المأمولة بين ليلة وضحاها فلابد من توفير المناخ الملائم للجهاز الفني حتى يتمكن من توليف مجموعة متماسكة قادرة على صنع الفارق إضافة لحوجة جميع اللاعبين للمساندة والمؤازرة وبث الحماس في نفوسهم من قبل أنصارهم لينثروا إبداعاتهم على أرض الملعب وذلك يحتاج لفترة ليست بالقصيرة خصوصا في ظل الترصدات وشن الحملات الشرسة على المجلس المنتخب لكي لا يصل للهدف المنشود ..

* فحتى الفريق الذي زلزل الأرض في كل البطولات عام (2007) وكان قاب قوسين من تحقيق اللقب القاري لم يصل لذلك المستوى في فترة وجيزة بل بعد عدة سنوات من الصبر والاجتهاد إضافة لعدم وجود معارضة هدامة تضع العراقيل في طريق المجلس ..

* اما عن النجوم اللامعين الذين جعلوا من الأزرق بعبعا شرسا في القارة كانوا قريبين جدا من مقصلة الشطب في أيامهم الأولى وعلى رأسهم النيجيريان قودوين نديبسي ويوسف محمد اللذان لم يقدما اي إضافة فنية تذكر في العام الأول بينما في الأعوام التالية بعد الإستقرار والانسجام الذي توفر لكل اللاعبين تفجرت إمكانياتهم الكبيرة وظهر الأزرق على شكله الحقيقي الذي يتمناه شعب الهلال ..

* ما نود قوله بأن فريق الهلال سميضي للأمام إن وجد اللاعبين الحاليين الدعم الكاف وزرعت بداخلهم الثقة الكاملة ومن ثم تتم إضافة بعض العناصر التي يحتاجها الجهاز الفني لتقوية خطوط الفريق الثلاث وبعد ذلك سيرى الجميع النتائج المبهرة في كل البطولات وما نتمناه أن تتحلى جماهير الأزرق بالصبر على تذبذب مستوى الفريق الذي سيتحسن كثيرا في قادم الأيام بإذن الله ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* الجوهرة الزرقاء لم تظهر بهذه الصورة الجميلة والأنيقة والتي أصبح شكلها يسر الناظرين في أيام قلائل بل كان نتاج عمل شاق وجهد مبذول لأشهر عديدة حتى وصل للمراحل الختامية التي نراها الآن وذلك أيضا ينطبق على فريق الكرة الذي يحتاج لفترة كافية من أجل ظهوره بشكل مقنع يرضي طموحات الاهلة ودورنا هو توفير الاجواء المساعدة على التألق لكي نجن ثمارها في البطولة الإفريقية الكبرى بإذن الله ..

* حقيقة سعدت جدا بتواجد قروبات هلالية هادفة على مواقع التواصل الإجتماعي ( واتس اب) لما تحتويه تلك القروبات من عقول نيرة تفيد بعضها وتستفيد ومن بينها قروب (المارد الأزرق) الذي يشرف عليه عاشق الهلال الجميل سفيان عمر ومعه كوكبة من الاهلة الشرفاء وهم يقومون بأدوار كبيرة تجدهم دائما يعملون على تمليك الاعضاء بالمعلومات الشيقة التي تفيد المشجع الهلالي وذلك عبر إستضافة نخبة من الرياضيين والإعلاميين الكبار لتطرح عليهم الأسئلة والإستفسارات ، نشيد بتلك المجموعة الرائعة التي تستحق الشكر والثناء ونتمنى أن تحذوا حذوها جميع القروبات الهلالية ..

* حقق فرسان التبلدي البواسل فوزا عريضا على هيئة الموانئ الغامبي بثلاثة أهداف نظيفة أعلنوا بها تأهلهم لمرحلة المجموعات الإفريقية بعد أن قدموا مستوى في قمة الروعة أسعدوا به الجماهير الغفيرة التي ملأت المدرجات وساندت اللاعبين طيلة مجريات المباراة ، ولنا عودة بإذن الله للحديث بإستفاضة عن المباراة التاريخية التي جعلت من أسم عروس الرمال أنشودة جميلة في شفاه كل السودانين ، الف مبروك لكل الكردافة على هذا الإنتصار التاريخي ونتمنى أن يكون دافعا لتقديم الأفضل في دور المجموعات ..

* ختاما.. عظمة الهلال في جمهوره ..

.. إحتراس أخير ..

ما أجمل ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﻨﺘﻈﺮﺍ ﺗﺒﺎﺷﻴﺮ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻣﻬﻤﺎ تعثرت بك الحياة، وما أجمل إن يكون ﻟﺪﻳﻚ ﺛﻘﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺑﺄﻥ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﺳﺘﺮﻓﻌﻚ ﻓﻮﻕ ﻛﻞ ﺍلصعوبات ..

- فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

- إلى اللقاء ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019