• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-01-2021
رامي عثمان

قلعة شيكان..للفخامة عنوان..!!!

رامي عثمان

 0  0  631
رامي عثمان




* صنع لاعبو هلال التبلدي التاريخ بأنفسهم ولم يتوانوا في تحقيق مطالب جماهيرهم التي إحتشدت بكثافة لتساندهم وتكتب إسمها بأحرف من نور على جدران الملعب بأنها شاهد عيان على تلك اللحظة التاريخية التي لا تنسى أبدا ولعلمها التام بأن نجومها الفوارس لن يخذلوها لذلك كان التشجيع متواصلا دون توقف حتى نهاية الملحمة الإفريقية فنالت مرادها وخرجت سعيدة تجوب شوارع مدينة عروس الرمال تهلل وتكبر لهذا الإنجاز العظيم ..

* الحقيقة التي يجب أن تقال بأن نجوم الفريق لم يدعو أي مجالا للظروف ولم ينتظروا عامل الحظ والتوفيق لبلوغ مرحلة المجموعات بل إنتزعوا الفوز خدمة يمين وعرق جبين بثلاثة أهداف حلوين من تحت أقدام ألمع النجوم وأكثرهم خبرة فكان كل هدف يحكي عن روعة المشهد وتتويج لمجهودهم الخرافي داخل المستطيل الأخضر ..

* النتيجة الإيجابية التي عاد بها هلال التبلدي من معقل الفريق الغامبي كانت كافية جدا لنيل بطاقة العبور للمراحل الإفريقية المتقدمة إن حافظوا على شباكهم نظيفة في مباراة الإياب فإذا بأبطال عروس الرمال يكشرون عن أنيابهم ويفترسون الفريق الضيف مرة أخرى ولا يرتضوا أن يكون تأهلهم عبر الباب الضيق بل أرادوها فرحة تاريخية يتحدث عنها السودان بأكمله ..

* يقال بأن أول الغيث قطرة بينما في قلعة شيكان ينزل مطر الفرح منهمرا منذ أول وهلة فيشوب كل عشاق الرياضة في البلاد ويبعث السرور في ديار الكردافة الذين وقفوا وقفة رجل واحد خلف الفريق وتلك المساندة القوية لم تأتي من فراغ بل كانت نتاج الجهد المبذول من اللاعبين والعرق الذي سكبوه في الملاعب المحلية والإفريقية طيلة الفترة الماضية ..

* بدأت الأهداف التبلداوية الجميلة من أقدام اللاعب الإيفواري صاحب الإمكانيات الكبيرة شيخ مكورو في الحصة الأولى من المباراة عندما سدد الكرة من خارج الصندوق بتصويبة لا تصد ولا ترد إستقرت في الزاوية اليسرى لمرمى الفريق الغامبي معلنة أولى الأفراح الهلالية التي أشعلت المدرجات وجعلت الملعب يغلي كالمرجل ..

* العاجي قدم درسا في الوفاء والولاء لشعار الفريق الذي يرتديه وضرب أروع الأمثال لكل المحترفين الأجانب في ملاعبنا الرياضية بترك أحزانه جانبا بعد وفاة والده من أجل قيادة فريقه لدور المجموعات في نسختها الجديدة وقد نجح اللاعب في مهمته الصعبة فتوج مجهوده ومجهود زملائه بلوحة جمالية رسمها داخل الشباك الغامبية ليدخل قلوب الجماهير من أوسع الأبواب تارة بالعقلية الإحترافية التي إتبعها وتارة أخرى بالهدف الصاروخ الذي عبر القارات ونتمنى أن يقتدي به كل اللاعبين لتنهض الرياضة السودانية وتمضي للأمام في كل المنافسات ..

* لم يكتفي لاعبو هلال الأبيض بالهدف الذي أحرزه المهاري شيخ مكورو فسعوا لإحراز المزيد من الأهداف عبر الهجمات الشرسة والضغط المتواصل الذي فرضوه على الفريق الخصم حتى تمكن ( وردة الهلال ) ونجمه الأبرز مهند الطاهر من تأمين النتيجة بهدف ثاني في غاية الروعة من تصويبة بعيدة ذهبت لمرمى حارس الموانئ الغامبي الذي فشلت كل محاولاته في صدها وإكتفى بالنظر إليها وهي تسكن الشباك ..

* واصل أبناء قلعة شيكان سيطرتهم الكاملة على مجريات المباراة طولا وعرضا بتقديم فواصل إبداعية داخل الملعب ولم يقل عطائهم نسبة للمخزون اللياقي العالي والحماس الزائد الذي بداخلهم وذلك هو سر تفوقهم وتميزهم ومع نهاية المواجهة أطلق اللاعب نصر الدين الشغل رصاصة الرحمة ليقضي على آمال الفريق الغامبي محرزا ثالث أهداف التبلدي ومعلنا تأهل فريقه لمرحلة المجموعات أداءا ونتيجة ..

* لا يسعنا إلا أن نشيد براعي النادي الأول مولانا أحمد هارون على دعمه السخي والمتواصل لفريق الكرة كما نرفع القبعات ونحيي كل من كان له القدح المعلى في تطوير هذا الفريق العظيم وظهوره بهذا الشكل المشرف إبتداء من مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري مرورا بجميع اللاعبين الذين كانوا رجالا أشداء إستطاعوا أن يشرفوا السودان بتحملهم للمسؤولية وبأداء واجباتهم على أكمل وجه ، فالله دركم أيها البواسل ..

* كالعادة كانت الجماهير الغفيرة في المباراة التاريخية مساء اول أمس نجم المباراة الأول دون منازع وكانت وقود الفريق للفوز بزئيرها القوي الذي أرعب الخصم وجعله لقمة سائغة إفترسها النجم مهند الطاهر ورفاقه اللاعبين ، وكل من شاهد اللقاء تأكد بأن تأهل الفريق كان سببه المباشر تلك الجموع الهائلة التي أتت منذ وقت مبكر ولم تبارح مكانها حتى أطلق الحكم صافرة النهاية ..

* نتمنى أن يكون هذا الإنتصار دافعا قويا للفريق التبلداوي في المشوار القادم وعلى جميع اللاعبين مواصلة رحلة التألق والظهور بنفس المستوى المبهر في كل المنافسات فذلك هو الأهم في المرحلة المقبلة وألا يجعلوا الغرور يتملكهم حتى لا تذهب آمالهم أدراج الرياح وتضيع الفرصة الثمينة التي اتتهم على طبق من ذهب ، لذلك كونوا دوما كما عهدناكم فأنتم قادرين على صنع المستحيل ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* يستعد حامل اللقب وحبيب الملايين مساء اليوم لخوض مباراته التنافسية في الجولة الثانية عشر من الدوري الممتاز أمام نادي حي العرب بثغر السودان معقل فريق السوكرتا في مباراة لا تقبل القسمة على إثنين وعنوانها الأبرز هو الفوز والظفر بالثلاث نقاط التي تؤمن صدارة روليت المنافسة للأزرق ونتمنى أن يكون لاعبي الهلال على قدر التحدي وان يحققوا إنتصارا كبيرا يسعدوا به أنصارهم ..

* من المتوقع ان يدخل فريق السوكرتا المباراة مهاجما منذ إنطلاقتها مستغلا حماس اللاعبين وطموحهم الكبير للوصول إلى مرمى الهلال سريعا لذلك يجب على لاعبي الهلال اللعب بإنضباط تكتيكي عالي وعدم ترك اي مساحة للخصم لكي لا يشكل خطورة على دفاع الفريق ولابد من إمتلاك زمام الأمور في وسط الملعب حتى يتلاشى حماسهم فيبدأ الأزرق في شن هجماته المتقنه والتي بلا شك ستحدث الفارق بخبرة لاعبيه وإمكانياتهم العالية ..

* نتمنى أن يقوم المدرب التونسي بإختيار التوليفة المثالية والأكثر جاهزية حتى يتمكن من تحقيق الفوز على السوكرتا وكلنا ثقة بنجوم الهلال بأن يعودوا بالنقاط كاملة مع تقديم أداء مميز يرضي الطموح ويعيد الروح الحقيقية التي تبعث الثقة والاطمئنان في نفوس الجماهير العاشقة لهذا النادي العظيم ..

* ختاما.. هلالان في سماء السودان ..

.. إحتراس أخير ..

إذا شِئتَ أنْ تَلْقَى المحَاسِنَ كُلَّهَا
فَفِي وجهِ منْ تَهْوى جَمِيعُ المحَاسِنِ ..

- فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

- إلى اللقاء ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019