• ×
السبت 23 أكتوبر 2021 | 10-22-2021
النعمان حسن

مرشحون لاعلى مناصب فى الاولمبية يجهلون النظام الاساسى

النعمان حسن

 1  0  695
النعمان حسن





ليس عيبا ان يجهل مرشحون لقيادة اللجنة الاولمبية التى تعقدجمعيتها
العمومية غدا السبت لانتخاب ضباط ومجلس تنفيذى للجنة الاولمبية لوائح
اللجنة ونظامها الاساسى بالرغم من انهم كان يتعين عليهم وهم يقدمون
انفسهم مرشحين لارفع المناصب باللجنة ان يقدموا ما يؤكد معرفتهم وخبرتهم
باللوائح التى تحكم اللجنة الاولمبية وعلى راسها النظام الاساسى للجنة
الاولمبية المعتمد من اللجنة الدولية باعتباره المرجعية التى تحكم اللجنة
الا ان العيب الاكبر والمثير للدهشة ان يصروا على جهلهم رغم ما قدمت
لهم من ايضاحات مما يعنى ضعف قدرتهم على استيعاب ما ينص عليه النظام
الاساسى للجنة وله الحاكمية لهذا ظلوا يرفضون لشخصى اى حق فى ان ابدى
رايا حول الجمعية العمومية التى ستنتخب مجلس تنفيذى للجنة والتى كلفت
لجنة لتشرف على الانتخابات بججة اننى عضو فى لجنة الاستئنافات التى
حسبوا لجهلهم ان لها علاقة بالانتخابات مع انها ليس لها اى علاقة او
اختصاص يتعلق بالجمعية والعضوية المشاركة فيها او بالانتخابات لان
لجنة الاستئنافات ليس لها احتصاص او اى علاقة بالجمعية او بالانتخابات
وانما هى معنية ومختصة بالاستئناف ضد قرارات المجلس التنفيذى الذى لم
يولد ولن يظهر للوجود الا بعد انتهاء الجمعية وانتخابها لهذا المجلس
الذى ستخضع قراراته بعد انتخابه للاستئنافات ضده امام لجنة
الاستئنافات وهذه هى المسئؤلية الوحيدة للجنة الاستئنافات

اننى على المستوى الشخصى عضوا فى الجمعية ممثلا لاتحادى ولى كافة
االحقوق لكل اعضاء الجمعية ولا اتمتع باى تميز عن بقية الاعضاء بل
عضوا متساوى فى الحقوق والواجب مع كل الاعضاء الممثلين لاتحادتهم فى
عضوية الجمعية

ولو كنت عضوا فى لجنة الانتحابات اوعضوافى هيئة استئنافية ضد قراراتها
لما كان لى اى حق ان ابدى اى راى ولكن لجنة الاستئنافات التى عينت عضوا
فيها ليست جهة استئنافية ضد قرارات الجمعية او لجنة الانتخابات لهذا
فان النظام الاساسى للجنة لم يحظرعلى عضو لجنة الاستئنافات عضويته فى
الجمعية ولكنه اشترط على اعضاء لجنة الاستئنافات عدم احقيتهم للترشح
للمجلس التفيذى طالما انه عضو فى لجنة استئنافية ضد قراراته ولكنه
حظر على اعضاء لجنة الانتخابات ان يكونوا اعضاء فى الجمعية لانهم
يشرفون على الانتخابات ومع ذلك فان بعض المرشحين لمواقع الضباط ظلوا
وحلفائهم من اعلاميين (التبع) يصرون على مواقفهم التى لا سند لها
ويرفضون فيها حق عضو لجنة الاستئنافات ان يكون له راى فى الجمعية
والانتخابات رغم وضوح احكام النظام الاساسى الذى نفى وجود اى علاقة بين
لجنة الاستئنافات والانتخابات

ولدحض هذاالجدل انشر عليكم ما نص عليه النظام الاساسى للجنة الاولمبية
حول هذا الموضوع:

اولا فى المادة 17 الخاصة باجراء الانتخابات نصت فى االفقرة أ- الخاصة
بتكوين لجنة الانتخابات ما يلى (لايكون احدهم مرشحا محتملا بل يجب ان
يكون الاعضاء مستقلين ومحايدين وليس لهم تعارض مصالح مع الانتخابات)

وفى الفقرة و- من نفس المادة نصت الفقرة على:

(فى حالة وجود اى شك او خلاف فى احقية او عدم احقية اى مرشح فان لجنة
الانتخابات تحيل القضية الى الجمعية العمومية لاتخاذ قرار نهائى بشانها
قبل الشروع فى الانتخابات)

الامر الذى يؤكد ان لجنة الاستئنافات ليست طرفا او هيئة استئنافيه تختص
بالانتخابات حتى يحظر على اى عضو فيها ان يكون له راى مساوى لحقوق كل
الاعضاء

ثانبا المادة 30 من النظام الاساسى للجنة تحت عنوان لجنة الاستئنافات:

الفقرة -4- نصت (يكون للاعضاء المنتخبين للجنة الاستئنافات المعرفة
والخيبرة الكافية لاداء مهامهم ولا يحق لهم عضوية المجلس التنفيذى او
عضوية اى من اللجان المساعدة للجنة الاولمبية) وهذا يؤكد حقهم فى عضوية
الجمعية على قدم المساواة مع بقية الاعضاء بعكس عضوا لجنة الانتخابات

وفى الفقؤرة -6- نصت على:

( تكون لجنة الاستئنافات مسئؤلة عن الاستئنافات ضد قرارات المجلس
التنفيذى) وهذا يؤكد انها غير مختصة بقرارات لجنة الانتخابات

لهذا فان النظام حظر على اعضاء لجنة الانتخابات عضوية الجمعية بينما حظر
على عضوية لجنة الاستئنافات عضوية المجلس التنفيذى حتى لا يكون ايا منهم
عضوا فى هيئة تخضع لسلطاته
ويبقى السؤال كيف لمن قدموا انفسهم مرشحين لاعلى مناصب اللجنة ولقيادتها
لا يستوعبون ما نص عليه النظام الاساسى ويقدمون كل يوم جهلهم وهم
يقدمون انفسهم لقيادة اللجنة الاولمبية يؤكد هذا رفض اللجنة نظر
الاستئناف الذى قدم لها ضد لجنة الانتخابات لعدم الاختصاص



خارج النص

-شكرا الاخ سيدالبلد صدقت فلقد حصد المصريون اهتمامهم بالناشئين والشباب
لهذا حصد الاهلى ما جناه من تعاقده مع المدرب هيدكوتى للاشراف على الشباب
والناشئين لربعلاقرن من الزمان وليس الاشراف على فريقه الاول فانجب لهم
افضل فريق افريقيى بل عالمى

-شكرالك الاخ محمد النور والتحية والتقدير لرحمة الله عليه الصحفى الرقم
عبدالمجيد عبدالرازق اما تعقيبى على موقف فريقى القمة لايحكمه عدد
المباريات ولكن ما قدموه من مستوى ايا كان عدد مبارياتهم والذى اراه
غير مطمئن وليس مصدر للتفاؤل فى البطولات الافريقية

شكرا ليك الاخ ابو سلمى اتفق معك فى كل ما اوردت فانا لم اكن يوما
متفائلا لان الكرة السودانية بحاجة لثورة تعالج عدم اهليتها على كل
مستوياتها الرسمية والاهلية من نظام كروى فاشل ومن اندية ضالة الطريق
وفاشلة اداريا واعلاميا وجماهيريا لهذا لا تنجب اى لاعبين مؤهلين و لا
امل فيها تحت هذا الواقع
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    abdulbagi 03-03-2017 01:0
    نحن يااستاذ لانعرف شىء اسمه الرجل المناسب فى المكان المناسب .كل شىء عندنا يدار بطريقه اهليه وشيلنى واشيلك .وما تنسى الدور السالب للاعلام يلمع الشخصيات ليس بما يعرفون ولكن بما يملكون ,ولذلك الحكايه عندنا كلها جبانه وهايصه , يختلط فيها الحابل بالنابل. لك التحيه.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019