• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
محمد احمد سوقي

لماذا لا يعود الكاردينال كداعية وحدة ومحبة وسلام

محمد احمد سوقي

 3  0  892
محمد احمد سوقي

عندما أصدر مجلس إدارة الهلال بقيادة الأمين البرير قراراً بشطب كابتن الهلال ونجمه المتألق وصانع إنتصاراته وقائد مسيرته من كشوفات الفريق تفجرت أخطر أزمة في تاريخ النادي وأحدثت أكبر انقسام وسط جماهيره التي دخلت أعداد كبيرة منها في إعتصام مفتوح بنادي الهلال وفرضت سيطرتها عليه بإغلاق الأبواب ومنع أي شخص من الدخول لأكثر من 25 يوماً فشلت خلالها كل المحاولات لاقناع المعتصمين لرفع الاعتصام والدخول في مفاوضات مع المجلس لتزداد الأزمة في كل يوم تعقيداً بترديد شعارات متطرفة تطالب باعإدة هيثم او الدخول في حرب مباشرة مع مجلس الهلال وكل مؤيد لهذا القرار.
وفي تلك الأيام الصاخبة بالاحتجاجات على شطب هيثم عاد أشرف الكاردينال من رحلة العلاج بلندن وطرح مبادرة لحل المشكلة المتفجرة ودخل في مفاوضات مع المعتصمين استمرت لعدة أيام توصل في نهايتها لموافقة المطالبين بعودة القائد للمشاركة في اجتماع يعقد بوزارة الشباب والرياضة الولائية للوصول إلى حل للأزمة.
وفي اليوم المحدد للاجتماع حضر رئيس الهلال الأمين البرير ونائبه كرار التهامي وأشرف الكاردينال وممثلين للمعتصمين وقبل أن ينعقد الاجتماع برئاسة السيد الوزير اعلن وفد المعتصمين رفضه الجلوس في طاولة واحدة مع رئيس الهلال فيما أعلن موافقته على اقتراح الكاردينال بأن يلتقي السيد الوزير بكل طرف على حدة ليناقش معه المشكلة من كل جوانبها بحضور صاحب المبادرة، وقد أتاح الوزير الفرصة كاملة للجانبين لطرح آرائهم ووجهات نظرهم بكل وضوح بهدف الوصول لحلول تحفظ لكل طرف حقه وكرامته، وبعد أن التقى الوزير برئيس الهلال ونائبه عقد اجتماعاً مع المعتصمين تم خلاله الاتفاق على رفع الاعتصام وتسليم مفاتيح النادي للوزارة ومواصلة الاحتجاج بصورة سلمية حتى يتراجع المجلس عن قرار الشطب وعقب هذا الاتفاق أكد وفد المعتصمين انه قد وافق على رفع الاعتصام بناء على مبادرة الكاردينال الذي ساند قضيتهم وتفهم دوافعهم ورفض التعامل معهم كمعارضة هدامة ومخربين يعملون لتدمير ناديهم.
وعقب الاجتماع عقد السيد الوزير مؤتمراً صحفياً أكد فيه انتهاء الازمة رسمياً برفع الاعتصام وأكد أنهم يؤمنون بالتغيير بالطرق السليمة في اطار الاهلية والديمقراطية مشيراً إلى أنه من حق الجماهير الهلالية أن تعبر عن رأيها في اي قضية وان تسقط المجلس بالممارسة الديمقراطية ثم أعلن الكاردينال صاحب المبادرة عن سعادته برفع الاعتصام بعد مفاوضته المعتصمين واقناعهم بضرورة الحل السلمي وأوضح الكاردينال أنه ضد الطريقة والاسلوب الذي يدير به البرير النادي وانه سيعمل مع المعتصمين لاسقاط البرير بالطرق القانونية والشرعية ولكنه في نفس الوقت يرفض الاساءة لرئيس الهلال احتراماً لقيم وتقاليد الكيان وللرجال العظماء من رؤساء النادي السابقين الذين بذلوا كل ما في وسعهم من جهد وفكر ومال لدفع مسيرة النادي نحو أهدافها الكبرى.
قصدت من كتابة هذا الموضوع الذي مضت عليه أربع سنوات أن أوضح الدور الذي لعبه الكاردينال في معالجة هذه الازمة بإعادة الأوضاع في النادي لحالتها الطبيعية بعد أن كادت أن تصل مرحلة الاصطدام لتسيل الدماء وتزهق أرواح بريئة في خلافات رأي حول قضية رياضية وهو موقف يحسب له كهلالي يؤمن بحل المشاكل والخلافات بالحوار وليس بالاعتصامات والعنف والشغب.
خلاصه القول إذا كان الكاردينال وهو خارج المجلس يتبنى مثل هذه المبادرة الرائعة لاقناع المعتصمين بضرورة الحل السلمي والعمل على اسقاط المجالس بالممارسة الديمقراطية وبتأكيد انه ضد الاقصاء والتهميش واتهام اصحاب الرأي الآخر بالتمرد والعمالة والتخريب التي تباعد بين الاهلة ولا تساعد في حل المشاكل، واذا كان هذا هو موقف الكاردينال خارج المجلس فقد كان من المتوقع أن يواصل السير وهو في قيادة النادي على طريق حل المشاكل بالحوار وفتح الابواب لكل من يريد ان يعمل وليس بالاقصاء والتخوين والانفراد بالسلطة، ولذلك فإننا ومن منطلق دعوة الكاردينال للوحدة والمشاركة في العمل نتمنى أن يعود أشرف لموقفه الرائع في العام 2013 كداعية سلام ومحبة لحل الخلافات بالحوار وكرافض لكل اشكال الاقصاء وإتهام اصحاب الرأي الآخر بالعمالة والتخريب وكمطالب باحترام عطاء الرؤساء السابقين وعدم الإساءة لهم من أية جهة ،هذا هو الكاردينال الذي نعرفه ونريد له أن يعود كما كان بمواقفه التي تجمع ولا تفرق, توحد ولا تشتت وتدعو لحل كل خلاف بالاحتكام للديمقراطية وليس بحملات الهجوم والاحتراب الذي سيكون الهلال هو الخاسر الأكبر فيه.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    بكرى 01-18-2017 10:0
    اخى الدسوقى نرجع ونعيد ان الاعلام هو الحلقة المفقودة وهو سبب رئيسى فى الازمه وهو من اختلقها وليس المشكلة فى الرؤساء ورموز الهلال الحقيقيين وقلة الحقيقيين لان صلاح لاينتمى لهم .البرير مثلا لم يخرج فى الاعلام باى تصريح مع او ضد وكذلك طه الذى دعم الكاردينال ولكن اعلامهم هو المتصدى لكل صغيرة وكبيرة .بكل صراحة اعلام ذى ده الهلال فى غني عنه لوكان موالى او معارض .هذا ديدننا كسودانيين لانصبر على شىء وكل منا يعتبر نفسه فاهم كل شىء السبب الذى اطاح بالديمقراطيه مرتين من حكم السودان مابالك بالهلال لماذا لانقتنع بان هنالك اوقات تلزم الصمت ولو على مضض طالما يمكننا التغيير فى الوقت المناسب فالنصمت عن الرجل حتى تنتهى ولايته وبعدين يتم التقييم وفى هذا الوقت مسموح الكلام وبالصوت العالى ولكن مايحصل الان وحصل فى عهد البرير يعتبر وأد للديمقراطيه لان الاعلام يمثل فيها العسكر الذى يعمل كل جهده للاطاحة بها اصبروا يرحمنا ويرحمكم الله فان غدا لناظره قريب .
  • #3
    محمد السيد 01-17-2017 06:0
    يعني بالواضح كدا كاردينال ليس اسوا الثلاثة واذا كان البرير قد نشر الفرقة والخصام ولم ينجح في لم شمل الاسرة ولم يقدم شيئا مذكورا سوي الدكاكين فان الارباب لم يكن افضل منه سوي انه بني فقط فريقا "مش بطال" اذن فالكاوديتال فالكاردينال افضل منهما. فلماذا اذن هذه الحرب. الناس بس فاقدين منطق او ببساطة حسد وهكذا جبل الخلق على محاربة الفضيلة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019