• ×
الأربعاء 16 يونيو 2021 | 06-16-2021
الصادق مصطفى الشيخ

من المسئول عن غياب الشرعية بالاولمبية؟

الصادق مصطفى الشيخ

 1  0  699
الصادق مصطفى الشيخ

قبل ايام قليلة اقامت اللجنة الاولمبية السودانية ورشة اسمتها التحضير لدورة الالعاب الاولمبية 2020 - المقامة بالعاصمة اليابانية طوكيو وهذا امر جيد ومطلوب وقيه ناحية ابداعية فقدت فى هذه اللجنة تحديدا بخلاف اللجان السابقة والاسباب ربما تكون معروفة للبعض وغير ذلك للكثيرين فقد تمادت اللجنة التى يتراسها هاشم هارون فى غيها وهى ترفض الاستجابة لصوت العقل بعقد مؤتمر صحفى تضح فيه مجريات اوضاع البعثة الفاشلة لدورة الالعاب الاخيرة بريودوجانيرو التى كان السودان اول مغادرى مناشطها واخر المغادرين لديارها فقيادة رفضت توضيح حقائق ما جرى ودار الا بعد لاى شديد وبعد ان فقد المراقبون امل تقديم المشورة والملاحظات على فشل او نجاح البعثة لياتوا اليوم ويقرروا قيام ورشة للاعداد لاولمبياد 2020 وهم يعلموا انهم غير شرعيون يتداروا وراء تعديل النظام الاساسى الذى عدل وشبع تعديلا وصدرت اللائحة واضحى وجودهم غير قانونى وبالتالى غير مرغوب فيه وكان من الافضل ان يؤسسوا لوضعيتهم القانونية قبل وضع استراتيجية وضح من حيثياتها انها لن تقدم او تؤخر طالما انها نابعة من غير دراسة ووعى
لقد حصر متحدثوا الورشة حديثهم عن الاستعداد المبكر باكتشاف المواهب ورعايتها وتوفير المعسكرات الاعدادية والمشاركة فى المسابقات العالمية والقارية الامر الذى يتطلب مالا وفيرا يجب ان يتوفر دفعة واحدة وتم تحديد المناشط التى يمكن ان ينافس خلالها السودان (يا دوب؟) وتم تحديد ربط احتياجات كل لعبة وميزانيتها وعندما اتى دور المتحدث باسم الوزارة وكان وكيلها نجم الدين المرضى احبط الجميع عندما دخل فى حديث انشائى طويل اختتمه بمساعيه لاقناع الدولة بزيادة دعم الرياضة وهكذا عمت الدهشة وجوه الحاضرين بان من اعتقدوا انهم جهروا كل شء ويريدوا فقط ارقاما مالية لتشريف السودان فى المحفل المعنى قال لهم الوكيل بانه سيسعى لاقناع الدولة بتوفير الاحتياجات وكنت قد قابلت احد المهمومين بشان تراجع السودان اولمبيا فنيا واداريا فقال بكل صراحة انه لا يمكن مقارنة الفاتح عبد العال او الراحل كمال خير الله بالسلاوى ولا تونى باحمد ابوالقاسم وعن هارون قال ان المقارنة لا تجور بينه والاخرين قال ان لم ينعدل ذلك الحال المائل ويتنحى الموهومون ويبادر القادرون على العطاء بفهم وليس من اجل الشيفونية فلن يكون للسودان غير التراجع حتى التلاشى
هذه الكلمات حرت فى نفسى كثيرا جعلتنى اتسائل عن اسباب الكنكشة فى مرفق ليس للمكنكش فيه خبرة وسعى للابداع
عمما الورشة بخلاف ما ذكر وجهت لها انتقادات عنيفة لا انها تمت فى وقت مفترض ان تدير فيه اللجنة الاولمبية قيادة جديدة وان الاصل فى الاعداد منح القيادة الشرعية اولا ثم التفكير فى المشاركة لذلك نرى ان التعجيل بانعقاد الجمعية العمومية للجنة الاولمبية امر هام ومطلوب محليا وقاريا ودوليا لتعطل كثير من المشروعات لشعور اللجنة الوطنية بانقصان وعدم مخاطبة المؤسسات المماثلة وهذا يكون خصما علىالمساعدة التى تنتظرها الاتحادات بالاعداد للمشاركات المعنية واذا استمر الوضع على ما هو عليه فلا نستبعد تدخل جهات مرتبطة بالداخل بتدوير الامر دوليا وهذا ما لانامله ولانتمنى ان يكون علاجا وفق معطيات الكنكشة والطناش الذى يضربه اهل الاولمبية ويوالون عملهم بطبيعية اقامة الكورسات الاولمبية وهم بلا مسئول مالى مخول له استلام اموال الرعاية ومشروع اولمب افريكا
دمتم والسلام

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    باكمبا 12-04-2016 11:0
    الكنشكة والتغلول على المناصب والمجاملة وغياب سيادة لاقانون هي أم مشاكل لاسودان وودتوا في ستين داهية،
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019