• ×
السبت 10 أبريل 2021 | 04-09-2021
كمال الهدى

فاز الهلال فهل من انسحاب جديد!!

كمال الهدى

 0  0  7039
كمال الهدى




kamalalhidai@hotmail.com

· بلغ الهلال المباراة النهائية لكأس السودان بفوزه على الأهلي شندي بالأمس.

· وسيلاعب المريخ اليوم هلال الأبيض وإن فاز عليه فسوف يصل للمباراة النهائية التي ستكون ضد غريمه الهلال، فهل سينسحب المريخ من لقاء الهلال مجدداً إن قُدر له الفوز في مباراة اليوم أمام هلال الأبيض؟!

· لا أطرح السؤال سخرية من الغريم التقليدي للهلال كما قد يتخيل البعض، لكنني أطرحه من واقع بعض مبررات لجنة التسيير المريخية لانسحابهم من نهائي الدوري الممتاز.

· قالوا وقتها أنهم يحرصون على جماهير ناديهم ولا يمكن أن يجازفوا بأمن هذه الجماهير إن لُعبت المباراة وهي تشعر بظلم الاتحاد لفريقها.

· وإن فاز المريخ اليوم فسوف يلعب أمام الهلال والظلم المفترض ما زال قائماً، فهل سيشنف بعض أعضاء اللجنة المريخية آذاننا بذات المبررات أم سيوجهون فريقهم إلى ملعب المباراة وكأن شيئاً لم يكن!

· الاتحاد هو الاتحاد والعشوائية هي العشوائية والتخبط هو التخبط والهرجلة هي الهرجلة التي عرفوها في الدوري الممتاز ولم يتغير شيء باستثناء دخول الوزارة طرفاً في إجراء قرعة كأس السودان، فما قولكم يا أهل المريخ!

· التغيير الوحيد الذي أراه كان للأسوأ.

· فدخول الوزارة طرفاً في إجراء القرعة يؤكد أن ضباط اتحاد الكرة يمارسون الكذب المفضوح نهاراً جهارا.

· فهم يقبلون بتدخل الآخرين في عملهم طالما أن ذلك لا يأتي على مصالحهم الخاصة بأي ضرر.

· أما عندما تضرر المصالح فترى الواحد منهم مثل قطة شرسة اقترب كائن بشري من صغارها.

· الغريب أن لجنة تسيير المريخ إدعت أنها انسحبت من نهائي الممتاز بداعي فوضى الاتحاد، بينما يستمر فريقها في أداء التزاماته في بطولة أكثر فوضى من سابقتها.

· فما شاهدناه من لقطات بُثت خلال برنامج " البحث عن هدف" لقرعة المباريات الأخيرة لهذه البطولة يعكس بجلاء حالة يُرثى لها حقيقة.

· فيومها والله أوشك رأسي أن ( ينفتح) من هول الصدمة ونحن نشاهد الطريقة الدرامية كما وصفها الزميل ياسر المنا لأسامة عطا المنان وهو يصرخ في الحضور رافعاً يديه وقائلاً " 1 المباراة تُلعب على أرضه.. و2 هو من سينازله".

· وبعد ذلك تحرك رجال خجلت لهم حين شاهدت كل واحد منهم يرفع ورقة ليفتحها فيما ( يلكزه) ( المعلم) أسامة لكي يظهرها أمام الكاميرا ليتلوا علينا بعد ذلك " هلال الخرطوم" " أهلي شندي".. الخ المشهد المأساوي.

· حزنت لحالنا حقيقة وتساءلت: كيف يجوب رجال الاتحاد بلدان الدنيا شرقاً وغرباً ويتابعون أكثر من قرعة لبطولات محترمة وبأساليب راقية ومتحضرة، وعندما يعود الواحد منهم للسودان يجري القرعة بهذه الطريقة المتخلفة وبكل ذلك الصياح وكأنه ناظر مدرسة إبتدائية يخاطب جمعاً من التلاميذ!

· هؤلاء رجال غير جديرين باحترام جماهير الكرة ولا أنديتنا ولا أي كائن في السودان.

· وهم يؤكدون في كل يوم أن (جريهم) وكثرة أسفارهم لم تكن في يوم من أجل مصلحة الكرة السودانية كما يدعون، بل لتحقيق مكاسبهم الخاصة على حساب الكرة في البلد.

· ولو كانت قلوبهم فعلاً على كرة القدم القدم السودانية، لحاولوا تقليد الآخرين على الأقل في أمر ببساطة إجراء القرعة لكونها لن تكلفهم شيئاً إن رغبوا في اخراجها بطريقة محترمة.

· لكن فاقد الشيء لا يعطيه.

· عندما عادت الكاميرا لاستديو " برنامج البحث عن هدف" وجدنا ضيفي ميرفت الزميلين خالد وياسر يضحكان.

· ولهما الحق في ذلك.

· فقد كان المشهد مضحكاً مبكياً جداً.

· علق ياسر على المشهد بأنه عبر عن روح الدعابة التي يتمتع بها أسامة عطا المنان، وفي هذه أختلف مع الزميل العزيز، فالمشهد في نظري عبر عن عدم احترام أمين مال الاتحاد لمؤسسته واستهتاره برجال يفترض أنهم أكثر منه خبرة ودراية في شئون الكرة، لكنهم استحقوا ما جرى لهم طالما أنهم قبلوا لأنفسهم بأن يكونوا تحت إمرة من لا يفقهون شيئاً في الكرة وإدارتها.

· تساءل خالد عن هيبة الاتحاد والواقع أن هيبة هذه المؤسسة ضاعت إلى غير رجعة منذ زمن بعيد.

· لا فائدة تُرجى من هؤلاء القوم.

· والعشم فيهم يبدو كعشم إبليس في الجنة.

· فأسامة تابعناه في مشاهد عديدة تعكس مدى عشوائيته وتسلطه.

· ونفس الأمر يتكرر مع معتصم ومجدي وبقية أعضاء اتحاد الفشل.

· لكن يظل أسامة حالة خاصة لأنه يظهر دوماً وكأنه ( صاحب الزبدة).

· وقد أكدت يوم أن رأيته في تلك الصورة التي جمعته بأمين عام نادي الهلال عماد- الذي زاره بعد منتصف الليل لتسجيل لاعبين- أن مؤسسة تُدار بهذه الطريقة لا يرجى منها شيئاً.

· يومها كان أسامة يرتدي ( البرمودا) ويجلس بصالون منزله وبجانبه أختام اتحاد الكرة وكأنه المالك الحصري لهذه المؤسسة ( غير المحترمة).

· نظراً لفقدان العشم التام في هؤلاء الرجال طالبت جماهير الكرة في مقال سابق بمقاطعة جميع المباريات إن رغبوا في إصلاح حال الكرة المائل.

· وقد سخر أحد القراء من ذلك الطلب وتساءل قائلاً "هل تظن أن ضباط الاتحاد سيتأثرون لو أننا توقفنا عن حضور المباريات!

· وإجابتي هي: بالطبع نعم.

· فكيف يصرون على التواجد في مؤسسة تدير منافسة لا تحضرها الجماهير!

· الطبيعي هو أن يضغط عليهم الفشل الجماهيري ويعيدهم لصوابهم ( إن وجد) ليبدأ تصحيح المسار ولو بقدر ضئيل.

· ليس هناك مباريات كرة يمكن أن تُلعب بدون جمهور، لهذا رأيت أن المقاطعة هي السلاح الوحيد الذي تبقى لهذه الجماهير بعد أن يئسنا تماماً من صحوة ضمير لضباط الاتحاد أو أي تحرك للسلطة التي تشاركهم في الفشل والفساد.

· لكن المؤسف أن بعضنا يبحثون عن حجج تمنعهم عن اتخاذ الفعل الذي يفترض أن يأتوا به، لأننا تعودنا على ( الفرجة) على مشاكلنا وانتظار أن تُحل من تلقاء نفسها.

· حقق الهلال بالأمس فوزاً مستحقاً على منافسه أهلي شندي.

· وقد بدا لي دفاع الأزرق أفضل حالاً عن مباريات سابقة لم يكن فيها منضبطاً.

· وبالطبع ساعدهم في ذلك حقيقة أن للاعبي أهلي شندي سقف توقعات وإمكانيات وتطلعات يبدو أنهم لن يتعدوه.

· فهم على المستوى الفردي يملكون مهارات جيدة، ويلعبون بصورة طيبة في مواقع مختلفة من الملعب لكن عزيمتهم تفتر داخل الصندوق ويفقدون حاسة اللمسات الأخيرة ويسيطر عليهم البطء الشديد في التصرف.

· رغم التحسن الذي طرأ على أداء الدفاع، إلا أن حال بويا وأطهر لا يسر.

· فالظهير في كرة القدم الحديثة صانع لعب من الطراز الأول، لكن المؤسف أن بويا وأطهر لا يصنعان شيئاً.

· ما زال بويا أخصائي أول في عكس وتصويب الكرات بلا هادِ.

· وأطهر الذي يُناط به تنفيذ الركنيات والعديد من المخالفات لا يعرف كيفية إيصال الكرة لزميل ونراه في أغلب الأحيان يوجهها مباشرة باتجاه حارس المرمى.

· التمرير الدقيق يحتاج لتدريبات شاقة ومستمرة فهل يُخضع الجهاز الفني لاعبيه لمثل هذه التدريبات، أم يتركون الأمر للصدفة؟!

· سادومبا لا يزال المتفرج الأول في هجوم الهلال.

· بالأمس قلت لنفسي أكثر من مرة أن هذا الزيمبابوي لا يقدم شيئاً ولا يسجل الأهداف كما هو متوقع من محترف أجنبي بخبرته، فما الذي يدور في أذهان القائمين على الأمر في الهلال؟!

· ماذا ينتظرون؟! هل هو نوع من الصبر عليه؟!

· إن اعتبرناه صبراً فلابد أن نتساءل: من الحق بهذا الصبر المحترف الأجنبي الذي يتقاضى راتباً عالياً دون أن يسجل الأهداف، بل يضيع فرصاً غاية في السهولة، أم لاعبينا المحليين الصغار؟!

· كاريكا سجل هدفاً جميلاً بذل فيه جهداً كبيراً، لكنه أيضاً أضاع هدفاً مضموناً لاصراره على التسديد القوى من المسافات القريبة.

· فاللقطة التي أعنيها لو تعامل معها كاريكا بهدوء أكثر ووضع الكرة بين المدافعين في الزاوية اليسرى للحارس لكان هدفاً أكيداً.

· وختاماً نسأل: أين الثعلب ولماذا اختفى الفتى الموهوب، أتمنى ألا يكون لرؤية فنية من المدرب، فسيكون عار عليهم أن يشركوا سادومبا فيما يجلسون مثل هذه الموهبة على الدكة.

· أطرح السؤال لأنني أتخوف من أن تكون أيام الثعلب قد انقضت، فقد شاهدنا من قبل وليد يؤدي بشكل جيد وبدلاً من منحه المزيد من الفرص لصقل موهبته في ( هلال 2017) أعادوه للدكة من زمن طويل حتى نسينا حتى رقم القميص الذي كان يرتديه.



نقاط أخيرة:

· استغربت للكلام ( الفاضي) الذي أطلقه رئيس نادي الزمالك المصري الذي أقسم بأن حكم مباراة الأمس مرتشي وأنه وقع تحت تأثير السحر الأسود.

· فحكم اللقاء كان ممتازاً للغاية ولم يقع في أي خطأ واضح، بل منح الزمالك زمناً بدل ضائع أكثر من كافِ.

· غريب أمر رئيس النادي الذي بدلاً من أن يلوم لاعبيه يحاول أن يعلق كل شيء على شماعة الحكم.

· الزمالك انهزم بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة الذهاب، ولم يقدم ما يشفع له طوال التسعين دقيقة الأولى.

· وبالأمس لم يلعب الفريق بطريقة تعطيك الانطباع بأنه متأخر بثلاثة أهداف إلا في شوط اللعب الثاني.

· وحتى في هذا الشوط لم يكن الأداء ممتاز بالمعني.

· فريقكم لم يقدم شيئاً طوال مباراة ونصف من مجموع مباراتين وبرضو تلومون الحكم!

· أفبعد كل ذلك تريد أن تفوز بالكأس يا مرتضى منصور؟!

· المضحك أن رئيس النادي يقول أنه فريق سدد 19 مرة في المرمى دون أن يسجل ويرى أن ذلك تأكيد على أن الحكم تلقى رشوة!!

· ما ذنب الحكم إن لم يعرف لاعبو الزمالك طريق المرمى.

· وهل سجلوا من الـ 19 تسديدة أهدافاً نقضها لهم حتى نصدق أنه مرتشِ؟!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال الهدى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019