• ×
الأربعاء 16 يونيو 2021 | 06-16-2021
كمال الهدى

الكاردينال رئيس الهلال

كمال الهدى

 2  0  1259
كمال الهدى

كمال الهِدي

kamalalhidai@hotmail.com

· رغم قناعة راسخة بأن ما يحدث في الجمعيات العمومية لأنديتنا الكبيرة يعد ممارسة ديمقراطية مشوهة بما تحمل الكلمة من معنى، ليس أمامنا سوى التسليم بنتائج هذه الممارسة القبيحة عسى ولعل أن تصحح نفسها بنفسها.

· ليس أمامنا إلا التسليم بنتائج ما يجري الآن طالما أن جماهير الكرة في البلد تصر على سلبيتها دوماً.

· فجماهير الهلال تتدفق بالمئات صوب المطار لاستقبال اللاعبين الجدد أو فريق الكرة عند عودته من أي رحلة خارجية.

· وتتوجه هذه الجماهير نحو الاستادات منذ ساعات الظهيرة أيام المباريات الكبيرة.

· وتنشط فئة منها في المناقشات التي تدور عبر المواقع الإلكترونية ويسارعون للشتيمة والسباب.

· ولا تتردد بعض هذه الجماهير في حصب الملاعب وحافلات اللاعبين بالحجارة عندما لا يعجبها الأداء.

· لكنها غالبية هذه الجماهير تتقاعش تماما عن أداء الدور المناط بها خلال أي جمعية عمومية تنتظم لاختيار الأشخاص المؤهلين لإدارة النادي.

· يفشل الكثيرين في هذه المهمة لأنهم أصلاً لا يحملون عضوية النادي.

· جماهير بلا عضوية وتريد ذهاب هذا الرئيس وقدوم ذاك!

· وطالما استمرت هذه السلبية فمن الطبيعي أن يحضر في اليوم الأول للجمعية العمومية أقل من مائتي شخص وفي اليوم الثاني يقل العدد عن مائة ليتضاعف عشرات المرات فجأة في اليوم الأخير ويبلغ نحو أربعة آلاف!

· والآلاف نفسها بالطبع لا تكفي كعضوية تنتخب مجلس الهلال ما دام مشجعي النادي يبلغون الملايين، لكن ماذا نقول في شعب تعود أن يعتمد على فئة قليلة لتقرر مصيره في مختلف المجالات!

· ما تقدم يفرض علينا أن نسلم بنتيجة الجمعية العمومية الأخيرة مثلما سلمنا بنتائج الجمعية التي سبقتها.

· واقع الأمر الآن هو أن الكاردينال صار رئيساً للهلال.

· وقبل أي شيء أقول للأخ أشرف الكاردينال بكل الصراحة أنني لم أتمناك رئيساً للهلال لقناعتي الراسخة بأنك لا تفهم كثيراً في الكرة إو إدارة أنديتها.

· ولعلك تتفق معي أخي الكريم في أن البعض قد دفعوك دفعاً لهذا المجال باعتبار أنه يحقق لرجل مال مثلك ما لا يمكن تحقيقه بجهود ربما تفوق ما يبذله رئيس الهلال كثيراً وكثيراً جداً.

· ولا شك أيضاً في أنك تتفهم دوافعهم وأسباب التفافهم حولهم، وأن ذلك ليس من أجل سواد عيونك يا كاردينال.

· وقد لاحظت من خلال متابعتي اللقاءات التلفزيونية التي ظهرت فيها أنك رجل( برغماتي) يا كاردينال ، وأرجو ألا تخونك هذه البرغماتية بعد أن تحقق مرادك وأصبحت رئيساً للهلال.

· فهذا هو الوقت الذي ستحتاج فيه لهذه البرغماتية أكثر من أي وقت مضى.

· ولأن ما يهمنا هو الهلال ولا شيء غير الهلال، أود أن أكون لك ناصحاً باعتبار أن نصف رأيك عند أخيك، عسى ولعل أن تجد في بعض هذه النصائح ما يعينك على أداء المهمة الصعبة.

· أول وأهم شيء يجب عليك القيام به فوراً ودون تأجيل هو أن تحيط نفسك بأشخاص حادبين فعلاً على مصلحة الهلال.

· وبما أنك برغماتي كما أسلفت أتوقع منك أن تنسى تماماً ( بعض) من سعوا لتنصيبك رئيساً للهلال.

· فبعضهم قد عرفهم الأهلة بركضهم المستمر لتحقيق مصالحهم الشخصية على حساب الهلال.

· بالنسبة لهم لا يعتبر الهلال أكثر من (سلم) يستخدمونه للصعود لأعلى.

· فأرجو أن تتعامل معهم أنت أيضاً كـ ( سلالم ) ساعدتك في الصعود.

· قل لنفسك " الآن قد حان وقت ازاحة هذه السلالم بعد أن صعدت على القمة التي أردتها".

· فمثلهم لا ينفع معهم التعامل إلا بمثل هذا الأسلوب.

· أقول مثل هذه الكلام مجبراً لأن سودان اليوم يفرض علينا ما لا نحب ولا نشتهي في بعض الأحيان.

· وطالما أن المصلحة العامة هي مبلغ همنا لابد أن ننصحك بأن تتصرف على هذا النحو.

· لأنك إن اتبعت أهواء بعض من وقفوا معك في حملتك الانتخابية وروجوا لك ولدورتك فسوف يخسر الهلال الكثيراً وهذا ما نحاول دائماً تجنبه.

· وعليك أن تتذكر جيداً أن بعضهم سبق أن وقف مع صلاح إدريس وخلقوا لها صيتاً وسمعة، قبل أن ينقلبوا عليه.

· تذكر أن من دفعوا هيثم لكل تلك التصرفات التي أدت لشطبه كان من المفترض أن يقفوا الآن مع صلاح إدريس باعتبار أنه استخدم ورقة إعادة هيثم في برنامجه الانتخابي.

· كان من المفترض أن يقفوا مع صلاح لو كان الهلال يهمهم حقيقة، طالما أنهم مقتنعين بهيثم وقدراته وأهميته في الهلال.

· لكنهم لم يفعلوا ذلك لأن الاتفاق أو الاختلاف في سوداننا اليوم لا يكون مطلقاً من أجل المصلحة العامة.

· ثم جاء دور البرير وكانوا له عوناً أيضاً قبل أن ينقضوا عليه كما تنقض الذئاب على فرائسها.

· فاستخدام ما لديك من دهاء و(خارج) نفسك سريعاً من ( عش الدبابير).

· أما إن تهاونت أو سيطر عليك الرعب الزائف من الإعلاميين وأصحاب الأقلام فتأكد أنك ستفقد الكثير.

· ولك في البرير أسوة حسنة في هذا الجانب تحديداً.

· فقد انقلبت بعض الأقلام على البرير وصاروا يهاجمونه ليل نهار، لكنه لم يعبأ بذلك واستمر في تنفيذ ما كان يرى أنه الصواب ( رغم اتفاقنا مع الكثيرين حول العديد من أخطاء البرير).

· ما يهم في هذه الجزئية أنه لم يذعن لإرادة من ظنو أن الهلال ورئيسه ملكاً لهم يستطيعون تحريكهما أينما شاءوا.

· أصر البرير على رأيه في أحلك وأصعب المواقف.

· الطريقة المثلى يا كاردينال لإدارة ناد بحجم الهلال هي أن تجس نبض جماهيره من أصحاب الوجعة الحقيقيين، لا الإذعان لإرادة ثلة من أصحاب المصالح الذين يلفون حبالهم حول أي رئيس جديد، قبل أن ينقلبوا عليه في أول لفة.

· إن أردت أن تصبح رئيساً ( معقولاً) للهلال لابد أن تضع أقدامك على الطريق الصحيح منذ أيامك الأولى.

· ولكي نعنينك على ذلك لابد أن نذكرك بأول أخطاء وقعت فيها في آخر أيام حملتك الانتخابية.

· أول هذه الأخطاء هو مجاراتك لمنافسك وحديثك غير الطيب عنه، حيث لم يكن من الحكمة أن تسيئان لبعضكما البعض بتلك الطريقة غير اللائقة وأنتما مرشحان لرئاسة نادي الهلال.

· معروف عن منافسك صلاح إدريس أنه لا يقبل بأن ينافسه أحد على أي شيء ويظن دائماً أنه سيد الكل، وقد أساء لكل أقطاب ورؤساء الهلال السابقين، لذلك كان الأجدر بك أن تلتزم الهدوء ولا تجاريه.

· لكنك وقعت يا رئيس الهلال الجديد صيداً سهلاً لأصحاب الأجندة الخاصة، وهذا ما ننبهك لضرورة تجنبه في المرات القادمة بعد أن أصبحت رئيساً للنادي.

· الخطأ الثاني الذي وقعت فيه مع منافسك هو أنكما بدلاً من توفير المعينات لفريق الكرة المواجه برحلة خارجية أضعتما الوقت فيما لا يجدي ولا يفيد خلال الأيام الأخيرة من حملتكما الانتخابية، وفي هذا الجانب يمكن أن يشفع لك اعلانكم بعد الانتخابات عن توفير ما يحتاجه فريق الكرة لرحلته الخارجية.

· أما الخطأ الثالث فهو ذلك الحديث الذي عكس مدى تأثرك ببعض من حاولوا اقناعك بأن جماهير النادي يمكن ( خمها) ببعض الوعود الوهمية.

· لاعبو الهلال ليسوا في حاجة لأجهزة لكشف المدخنين ولا هم سيتعاملون مع اللابتوبات التي وعدت بتوفيرها، لأنها أصلاً ليست مشكلة لاعبي الكرة في بلدنا.

· بعض الصحفيين في البلد ما زالوا بعيدين عن التعامل مع تقنيات العصر وقد تمر على الواحد منهم أسابيع دون أن ينتبه لما يرده في بريده الإلكتروني وأنت تحدث الناس عن ( لابتوبات) للاعبي الهلال!

· الواقع أن من يرغب في محو الأمية المعلوماتية لبعض لاعبينا قد يحتاج لسنوات حين يبلغها يكون الواحد منهم قد بلغ سن الاعتزال.

· فدعك من مثل هذه الوعود وركز على ما يحتاجه اللاعبون وفريق الكرة في الهلال حقيقة.

· وعدكم بتعيين معالج نفسي متخصص واختصاصي تغذية منطقي ومطلوب بشدة.

· ونرجو ألا يحصد الأهلة من مثل هذه الوعود السراب وأن تشرعوا على وجه السرعة في تعيين هذين الاختصاصيين لانهما في غاية الأهمية.

· كما عليك أن تذكر يا رئيس الهلال أن كثرة الثرثرة والتصريحات وتضاربها بين أعضاء المجلس كثيراً ما أوردت من سبقوكم موارد الهلاك.

· وبما أن لديكم في مجلسكم أمين عام من المتحدثين اللبقين فالأفضل لكم دائماً أن تتركوا له هذا الشأن ولا تقحموا أنفسكم فيه كثيراً.

· وأن أردتم الخير للهلال حقيقة فعليكم برجاله الأوفياء ولتستشيروا فيما تنقصكم حوله الخبرة أهل العلم حقيقة، والأفضل أن يكون مستشاري وناصحي رئيس النادي من أبعد الناس عن وسطنا الإعلامي.

· فأهل الإعلام عودونا للأسف الشديد على التكسب دائماً من وراء الهلال.

· وباستثناء قلة قليلة ليس بينهم من يسعى حقيقة لمصلحة هذا النادي كما يزعمون.

· فأبعد نفسك عن هذا الوسط ولا تخف من سلاطة البعض وتذكر أنك صرت رئيساً لناد كبير وأن أعمالك يمكن أن تتحدث عنك دون الحاجة لقلم هذا أو ذاك.

· إن أديتم جيداً وحققتم انجازات فسوف تجدون صوركم وأسماءكم على صدر صفحات صحفنا الرياضية شاء البعض أم أبوا، لأن لهذا النادي جماهيره وأصحاب الصحف يريدون أن يبيعوا جرائدهم.

· أما إن اكتفيتم بالحديث وكثرة التصريحات فسوف خصومكم الفرصة سانحة للنيل منكم.

· ولأننا نريد للهلال الاستقرار نريدكم أن تسدوا أي باب يمكن أن يأتي بالريح.

· وأول هذه الأبواب هو ذلك الذي يدلف منه أصحاب المصالح ومن سيصدعون رؤوسكم بأنهم كانوا السبب في فوزكم بالرئاسة.

· أرمي بذلك ( السلم ) جانباً، حتى لا تسقط بالهلال إلى أسفل سافلين، فهل تفهمني يا كاردينال!

· أتمنى ذلك.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال الهدى
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو مازن ---- الدمام 07-15-2014 11:0
    الاخ الكريم كمال ،،، لك منى السلام والتحيه ورمضان مبارك وتقبل الله منا جميعا صيامه بالوجه السليم .... أخى انت اختصرت المسأله بقولـــك الصريح :: انه لا يفهم كثيرا فى الكرة أو ادارة أنديتها :: نقول لك ( قطعت جهيزة قول كل خطيب ) ونقول للرئيس الجديد ( السعيد من وعــــظ بغيره ) ،،،،، ســــــــــــلام،،،
  • #2
    Mamoun 07-14-2014 11:0
    جزاك الله خيرا اخي دكتور كمال ولكن للاسف مجرد ظهور السيد اشرف في تلك الصورة التي جمعته ببنت الصادق عقب فوزه وتناقلتها وسائل الأعلام والمواقع الأثيرية تنبي بما هو آت . وحديث السيد صلاح ادريس في عاموده يوم امس في موقع سودانا فوق ينبئ بان تحت الرماد وميض نار والحرب اتية لا محالة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019