• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الطاهر - الخرطوم وداعا ود عثمان

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  733
الصادق مصطفى الشيخ


فاجئنا الفارس المغوار والجم السنتنا وحبس انفاسنا وهو يغادر من دون وداع
رحل الطاهر العفيف ود عثمان قائد المنظومة العدلية واحد اخلص قضاة الملاعب فى السودان الرجل الاحتماعى الحى صاحب المبادرات وداعى التماسك وحلال شبك القضايا وما بين الاصدقاء
الطاهر محمد عثان يا سادتى غنى عن التعريف لا يرضى ان كانت مجاملته فى فرح او كره هى الثانية او قل بعد المغيب يريدها حية ومن داخل مكان الحدث يبادر بابلاغ الاخرين
لنه طراز فريد فقدته العاصمة وليس الامتداد الذى بناه حتى مع الولايات وليس فى مجال التحكيم بل فى المنظومة الرياضية عموم
يكفى الطاهر الاشارة لدوره الرائد فى العمل الجليل المتمثل فى صندوق قدامى الرياضيين
الطاهر يا سادتى نبراس كان يهتدى به اهل الخرطوم وان تزامن موعد رحيله مع انتخابات الاتحاد الذى بناه وساهم فى نهضته وتابع مراسم تطوراته كافة وبغض النظر عن رايه وراينا حول ما ال اليه الاتحاد من ساعى للتطور والنهضة الى ذراع من اذرع السلطة التى دائما ما تجبر المنسوبين على الانحياز والخروج خارج قضيب اللعبة من ال التمكين وان حارب الطاهر هذه الاطر بنعومة وبلا انفعال لكنه لم يشهد يوم التحرر كاملا كما نتمنى
الطاهر محمد عثمان خيير التحكيم الدولى واحد معالم السودان البارزة فى مجاله كانت له مشاريع قدم بعضها من خلال برامجه وكتاباته المتعددة فى الصحف والقنوات الفضائية وبموته يجب ان لا تموت هذه الاطروحات لانه كان يعتبر ان رسالته يجب ان تصل للجميع وفى الوقت المحدد
وكان يوصى الحكام والمهتمين بالقانون ان يواكبوا ولا يدعوا التعديلات تفوتهم دون شرح او متابعة ان لم يكن لانفسهم فللسودان الذى اضحى لا معين له
الطاهر محمد عثمان يا سادتى لحق بعبد الحميد عابدين وعوض احمد طه وغيرهم من ارثوا دعائم العمل الخرطومى
رايته اخر مرة فى عزاء الفقيد عثمان خليل عثمان كان يقول انه خرطومى موجوع ببورتسودان ويقول ان صوت هذا الرجل يشعرنى بان حدثا جللا سيصيب الاروقة من شدة الاخلاص والتعبيرات الصادقة
لقد شق نعيك علينا ايها الطاهر العفيف مكامن لن تجف طالما ان ذات الخطى تسير ببطئ وذات الوجوه تتطاير حلاقيمها فى اروقة العمل الخرطومى حتى لا تعود الخرطوم لسيرتها الاولى
لقد فجعنا يا صديق كل الناس فرحيلك كان قاسيا ودون وداع وان عذرناك لان امد الضنك والتشريد والتعذيب وطلة الوجوه اياها قد طال فاعذرنا ان تاخرنا فى تامل محياك المضئ ونم هادئا هانئا فمثلك يرقد فى كل شبر من ارض بلادى كما قال الفيتورى لعبد الخالق محجوب
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019