• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-21-2021
محمد احمد سوقي

بعد أن تسببت الصراعات في تراجع الكرة وفقدانها متعة المشاهدة وشرف التنافس

محمد احمد سوقي

 2  0  1040
محمد احمد سوقي

فلنهزم الكراهية بنشر ثقافة التسامح والتصالح لنعيد لمجتمع الرياضة الحب والود والترابط
× قبل عدة أسابيع صدر قرار من احدى المحاكم الاماراتية بالحكم على مواطن يتعاون مع احدى الصحف بالسجن لمدة شهر لنشره صورة لجواز نجم برشلونة ميسي والتي حصل عليها بحكم عمله بالمطار والذي يتيح له بحكم تواجده داخله الحصول على الكثير من الأخبار الرياضية والفنية والاجتماعية وقد اعتبرت المحكمة ان هذا النشر يعتبر انتهاكاً لخصوصية النجم العالمي لأن الجواز يحتوى على معلومات لا يفترض ان يطلع عليها عامة الناس في الصحف..!
× ولا شك في هذا القرار الرادع يؤكد وبجلاء انه ليس من حق أي صحفي ان ينشر معلومات خاصة عن اي شخصية رياضية سواء كان لاعباً أو ادارياً أو مدرباً أو حتى مشجعاً عادياً حفاظاً على حقه في عدم اطلاع الناس على المعلومات الخاصة به وهو أمر لا يجوز التعدي عليه بأي شكل من الأشكال..
× وفي تقديري ان الرياضيين في السودان وعلى كافة المستويات يتساهلون كثيراً في حقوقهم بمقاضاة اي صحفي ينشر معلومات شخصية عنهم أو عن أسرهم أو يطعن في شرفهم ويشكك في نزاهتهم وأخلاقهم أو يغتال شخصياتهم باتهامات باطلة وافتراءات كاذبة أو يشوه صورتهم باساءات وتجريح مقصود ومتعمد, وكل هذه الاشياء تضعهم تحت طائلة القانون وتعرضهم للعقوبة القاسية لانها اسوأ واخطر من نشر صورة جواز ميسي التي حكم بسببها على الصحفي الاماراتي بشهر سجن تقدم باستئناف حوله للمحكمة العليا..
× واذا كان بعض الصحفيين لا يتورعون في التشهير بالرياضيين بالكتابة عن مسائل شخصية تتعلق بالشرف والسمعة والمكانة وتصل مرحلة التشهير والقذف فان تساهل من عناهم الامر لا يقل عن الجرم الذي ارتكبه الصحفيين لأنه يغري المتفلتين للتمادي في السير على طريق التهاتر والتجريح الذي يتعارض مع قيم وأخلاقيات وتقاليد المجتمع السوداني والرياضة والصحافة التي ترفض الانحدار لهذا الدرك السحيق مهما كان حجم الخلاف أو الخصومة ولذلك فان الخطوة الأولى لايقاف حملات البذاءة والاسفاف وانتهاك الخصوصية هي اللجوء لساحات العدالة لاخذ حقهم بالقانون الذي ينصف كل من يتم الاعتداء عليهم من بعض حملة الاقلام الذين لا يلتزمون بالضوابط والقوانين المهنية والاخلاقية التي لا ينبغي تجاوزها بأي حال من الاحوال لأن سلطة القلم ليست مطلقة وليس من حق صاحبه ان يتعدى على الناس دون اي اعتبار لقانون الدولة وقانون المهنة واعراف وتقاليد المجتمع..
× واعتقد ان الرياضيين ليسوا في حوجة للجوء للقانون اذا مارس الصحفيون دورهم في تعزيز مكانة الصحافة الرياضية والاعلاء من شأنها بطرح الآراء الجادة والموضوعية والنأي بأنفسهم عن الصراعات ودوامة المهاترات والعمل على غسل نفوسهم من رواسب العصبية ومرارة الخلافات ليهزموا الكراهية وينشروا ثقافة التصالح والتسامح والاحترام من اجل مجتمع رياضي يجمعه الحب والتواصل والترابط الذي يمكننا من ترسيخ قيم الرياضة وأخلاقياتها ويجنبنا مزالق الدخول في معارك شخصية لن تفيد كرة القدم في شيء بقدر ما تقودها لمزيد من الصراع والتراجع والتدهور الذي أفقدها متعة المشاهدة وشرف التنافس وفرحة الانتصار المستحق بالجهد والعرق والفن والابداع.
عوض بابكر يقدم واجب العزاء في الشيخ الترابي
× وصل البلاد قادماً من ماليزيا الأستاذ عوض بابكر المدير السابق لمكتب الراحل الشيخ حسن الترابي لتقديم واجب العزاء في فقيد الوطن والفكر الاسلامي وسيبقى الأستاذ عوض عدة أيام بالوطن يعود بعدها لمواصلة دراساته العليا بكوالالمبور..


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    المعلم 03-18-2016 10:0
    طيب يا أستاذ عوض نحن كقراء ما دخلنا بوصول شخص من ماليزيا لاداء واجب عزاء في فقيد لة
    ياجماعة ارحمو الناس
  • #2
    د ابوعبيدة عبد الرازق ،،،،،ابوعبيدة الكفاح 03-18-2016 09:0
    شكرًا لأخ محمد للكتابة عن هذه الظاهرة ،،،ان الحفاظ علي الخصوصية حق كل إنسان في هذا العالم ولا يحق لشخص افشايىها الا اذا كان هنالك ضرر علي الشخص نفسه او علي المجتمع ،،،،،والسؤال هل كان لذلك الموظف ان يسجن اذا كان شخصا غير ميسي ؟ ،،،،ففي بلادنا المواطن يفشي سره ،،والمريض يفشي مرضه دون حسيب او رقيب
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019