• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
محمد احمد سوقي

حملات التجني والاستهداف لطه علي البشير كشفت للرجل وفاء واحترام وتقدير الجماهير

محمد احمد سوقي

 5  0  1662
محمد احمد سوقي



× في نهج غير مسبوق في تاريخ الصحافة السودانية ظل حكيم الهلال طه علي البشير يتعرض لحملات هجوم جائرة لم تتوقف منذ عدة سنوات دون أي أسباب منطقية أو موضوعية تستدعى كل هذا التجني والاستهداف لرجل أدى ضريبة النادي باخلاص وتجرد لأكثر من ثلاثة عقود أعطى فيها الأزرق بلا حدود بتحمله لنفقات تسيير النشاط وتسجيله لأكثر من 50 لاعباً من ألمع نجوم الفريق الذين قادوه للعديد من البطولات المحلية وللوصول لنهائي بطولة الاندية الافريقية مرتين أمام الاهلي المصري والوداد المغربي ولنهائي البطولة العربية بتونس في العام 2002م عندما كان رئيساً للنادي وبعد كل هذا يقولون كذباً بأنه رجل بلا انجازات رغم انه القاسم المشترك الأعظم لأهم ثلاث انجازات خارجية في تاريخ الهلال منذ نشأته في ثلاثينات القرن الماضي بواسطة الخريجين الاوائل كواجهة رياضية للنضال من أجل استقلال الوطن وانتزاعه لحريته من براثن الاستعمار البريطاني ليستحق الأزرق بجدارة القاب نادي الشعب وهلال الحرية وقلعة الوطنية..
× ورغم ان طه علي البشير قد اعتزل العمل الاداري منذ أكثر من عشر سنوات في موقف تاريخي للمحافظة على وحدة الهلال وتجنيبه مزالق الصراعات بين تنظيمي الصدارة والاصالة فقد التزم بهذا الموقف تماماً ولم يشكل أي معارضة هدامة أو يعمل على عرقلة مسيرة اي مجلس معين أو منتخب بإثارة الفتن والمشاكل بل ساند ودعم ووقف خلف كل المجالس منذ عهدي صلاح ادريس وشيخ العرب الذي وصفه بالمجلس الأجمل والأروع والأكمل وعهدي الأمين البرير والحاج عطا المنان الذي كان أكبر الداعمين له كما هو الحال مع مجلس الكاردينال الذي دعمه بمئتي الف يورو أشاد بها الرئيس في اكثر من مناسبة وقال انه اكبر دعم يقدم للهلال في تاريخه الطويل من رجل خارج المجلس بل انه الهلالي الوحيد الذي تبرع للنادي في عهد مجلسه الحالي الذي لم يتلق جنيهاً واحداً من الحكومة أو من رموز الهلال ليؤكد طه بهذا الدعم المتواصل ان عطاءه للنادي لم يرتبط يوماً بمنصب أو صداقات وعلاقات بل لمصلحة الهلال التي هي عنده فوق كل اعتبار..
× لقد عرف طه وعبر تاريخه الطويل في النادي بالأدب والتهذيب والتواضع وحسن التعامل مع الجميع والبعد عن الدخول في معارك شخصية أو مهاترات صحفية رغم تعرضه المستمر لحملات تستهدف تشويه صورته واغتيال شخصيته بادعاءات كاذبة واتهامات باطلة تجاوزها ولم يرد عليها أو يسعى لنفيها لانها تعتبر أوسمة على صدره وترفع من قدره وسط الجماهير التي دافعت عنه بقوة في مواقع التواصل الاجتماعي من كل أنحاء الدنيا في ظاهرة تعكس وفاء الأنصار لهذا الرمز الشامخ واحترامهم لعطائه وتضحياته للنادي الذي أحبه وعشقه وقدم له كل ما يملك عن رضا وطيب خاطر..
× ان طه علي البشير لا يحتاج لمن يدافع عنه لأنه تدافع عنه أعماله وانجازاته ومواقفه العظيمة فهو رقم كبير في الاقتصاد الذي منحه فيه رئيس الجمهورية نوط الجدارة تقديراً لدوره الكبير في الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية من خلال ادارته الناجحة لأكثر من عشر شركات تعمل في مختلف المجالات..
× وهو رقم كبير في المجال السياسي كرمز من رموز الحزب الاتحادي الديمقراطي بأفكاره ورؤاه ومواقفه المشهودة..
× وهو رقم كبير في الرياضة التي كان فيها الأنموذج الحي والعنوان المضيء لقيم الهلال وأدبياته وتقاليده بسموه فوق كل اساءة وتجريح وباحترامه لنفسه والآخرين وبتبنيه لادارة النادي بالأفكار العملية والمقترحات البناءة البعيدة عن العشوائية وتصفية الحسابات الشخصية لقناعته بأن الرياضة تنافس شريف واخاء ومحبة وتعاون وليس عصبية وتطرف وصراعات ومعارك شخصية..
× وهو رقم كبير في العمل المجتمعي والانساني بمشاركته الفاعلة في ادارة اكثر من عشر جمعيات خيرية وبأياديه البيضاء في اعالة الكثير من الأسر المحتاجة في صمت وعطاء خالص لوجه الله لا يبتغي من وراءه جزاء أو شكورا..
× وهو رقم كبير في مجال التعليم بتكفله بتعليم اعداد كبيرة من الطلاب بالخرطوم وبتشييده لمدرسة ثانوية نموذجية من عدة أنهر في العفاض تم تأثيثها بكل احتياجاتها من الطاولات والمكيفات واجهزة الكمبيوتر بتكلفة تجاوزت الثمانية مليارات, ولا اعتقد ان رجلاً بهذه المواصفات والعطاء الممتد في مختلف المجالات يستحق ان يشتم ويكال له السباب.. بل ينبغي ان يوقر ويحترم ويكرم في منابر الصحافة التي يفترض أن ترتفع فيها رايات الحق والمنطق وليس التجريح والجحود والنكران ولكن العزاء ان هذه الحملة قد كشفت الحجم الهائل للتقدير والاحترام الذي يجده طه علي البشير وسط جماهير الهلال العظيمة التي ظلت على الدوام وفية لكل من يبذل حبة عرق في سبيل هذا النادي من اللاعبين والاداريين والمدربين الذين قامت نهضته على اكتافهم وتضحياتهم بالجهد والفكر والمال..


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    رندا 03-09-2016 01:0
    طه علي البشير لا يحتاج شهادة احد....فشهادة الناس فيه مجروحة
  • #2
    ابو قصى الدمام 03-09-2016 10:0
    الا يكفى انه الحكيم و هو من النفر عاصر جيل العمالقة فى العمل الادارى و تشرب منهم حب الهلال و اصبح من قامات الهلال و موروثاته و ليس منا من يرميه بكلمة فيها بعض من الاذى و الحكيم يكفيه تلك الكلمات التى يلقيها فى مناسبات الهلال و تلك المفردات البليغة و الفصيحة و المشبعة بحب الهلال و كلمات الاديب الشاعر الفحل و احيانااعيد قراءة خطاباته مرات و مرات و
    يكفيه قوله فى تأبين البابا حين قال فانت اليوم اوعظ منك حيا
    انه الحكيم و كفى و الخط الاحمر الممنوع تجاوزه و يرى البعض لابد و ان يصدر الاهلة قرارا يجوز اهدار دم الذى ينال من كبار الهلال و رموزه
  • #3
    abdulbagi 03-09-2016 08:0
    الهلال هو فعلا وحقا تادى الشعب وطه على البشير من انبل ابناء هذا الكيان مهما اتفقنا او اختلفنا معه والذى يهاجم طه بهذا الاسلوب بكل بساطه ليس متا
  • #4
    سامي 03-09-2016 08:0
    التحية لك يااستاذ بس عايزين نعرف كيف يسمح لهذه المرأة بالاساءة لهذا الرجل الرمز والذي هو جزء أصيل من كيان الهلال وكمان هي عاملنها المنسق الاعلامي لمجلس الهلال؟ كيف يسمح لها مجلس الكاردنال بهذا العبث ومعها أيضا الرشيد الما رشيد
  • #5
    جلابي .الدوحه .قطر 03-09-2016 08:0
    للاسف هكذا عودنا نادي ما يسمي بالحركه الوطنيه وهي لفظ ابنائه دائما
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019