• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
رأي حر

صدمة الاقلام المعارضة فى خطاب رئيس الهلال

رأي حر

 0  0  520
رأي حر
راى حر
صلاح الاحمدى
تكشف التصريحات المتسرعة لبعض المعارضين وطبيعة التغطية الصحفية المتعجلة من بعض الاقلام المعارضة لخطاب الرئيس اشرف سيد احمد فى لقاء المكاشفة الجامع لمناقشة اهم مستجدات البيت الهلالى وتناول ملفات ساخنة عبرت عنها الاوضاع الادارية الخاطئة من اعلى سلطة كروية وهى الاتحاد العام السودانى . انها لم ترد ان تصدق ما جاء فى الخطاب او انها لم تستوعبه رغم وضوحه او تريد تجاهل ما جاء فيه من رسائل شديدة اللهجة والصراحة عن بناء الهلال الجديد والانتباه لما جاء فى التغطية الاعلامية امر مهم على ضوء ما جاء من الاقلام المعارضة الطارئة و التى انتجها الحراك وبلورتها اتجاهات الاحتجاج لمجرد الاحتجاج ..لايوجد لها كيانات هلالية تعبر عنها وانما ظواهر صحفية اعلامية اكثر من كونها هلالية .
عمليا سبب الخطاب من حيث الاداء ومن ناحية طول مدته وطريقة القائه والمسائل التى تطرق لها سبب صدمة للمتابعين من الاقلام المعارضة فعلى اى اساس بنوا توقاتهم على ان الرئيس اشرف سيد احمد سوف يلقى كلمة متعجلة بما يتناسب مع تصورات هؤلاء المعارضين لسياسة المجلس وانسحاب الهلال من بطولة الممتاز ولكنهم فوجئوا به يتحدث عن انطلاقة جديدة وخطوات جديدة ويتكلم بلغة الواثق من ادائه كما لو انه يبدا مهمته الرئاسية فى حكم الهلال يوم القاء خطاب المكاشفة .
فى بداية مجلسه وصف رئيس الهلال ترديدات بعض الاقلام المعارضة حول امر ما بانه كذبة اطلقوها وصدقوها بان اشرف سيد احمد الكاردينال لن يستمر فى حكم الهلال لاكثر من شهرين .
نافذة
ويمكن ان نقول ان الاقلام المعارضة لرئيس الهلال اشرف سيداحمد قد تلقت (نصحا تحزيريا )فى خطاب الكاردينال يوم الجمعة الماضية تقوم فى بنيانها ومقاومتها على مجموعة من الاكاذيب التى صنعتها بالفعل وصدقتها بالتاكيد بان مشاريع المجلس الجوهرية قد تحقق منها البعض وجود منزل للاعبين بالاضافة لبص لترحيل اللاعبين والرعاية الذكية لشركة الثريا واخيرا الجوهرة الزرقاء الذى بشر بها الرئيس فى خلال الاسابيع القادمة ليشهد تلك النفرة الكبيرة لشعب الهلال الوفى الذى بارك المساهمة لقيام مثل هذا المشروع الضخم (الجوهرة الزرقاء) بل راحت تمضى فى تحليل مضامين تلك الاكاذيب وتبنى عليها الاحتمالات كما لو انها تشيد قصرا من الرمال . ولعل ما تخفيه تلك الاكاذيب اعين المعارضة فهمها لكنه شخصية رئيس الهلال بملامحها المتكاملة ومواصفاتها المركبة وتاريخها الممتد . وقراءتى الشخصية لطريقة تفكير تلك الاقلام المعارضة الاحتجاجية المثيرة للصخب هى انها لا تستطيع ان تستوعب كل هذا .ولا تعرف على وجه اليقين من هو الرئيس الكاردينال ولا تدرك الدوافع التى تحركه ومن ثم فانها تبنى تصورات فشله على اسس خاطئة .
نافذة اخيرة
عموما رئيس الهلال باعتباره شخصية مركبة لا يمكن سبر اغوارها فى كلمات متعجلة من اقلام متسرعة فى الحكم على مجلسه حيث لا تنتبه كثير من الاقلام المعارضة التى تحسب على الاصابع الى اهم مقاومات شخصيته وهى تحديد الاهداف الحديدية الجهد المنظم توظيف الامكانيات المتاحة من اجل الهدف . استخدام المناورة الذكية واهم القواعد المناورة عدم الاعلان عنها والاصرار على المصالح الهلالية التى لا تقبل التنازل والاهم من الهدف نفسه انه يحدوه الاحساس العميق بمجده التاريخى حين تعود النسبة التى اعلن عنها فى خطابه وهى نسبة 2%من شعب الهلال دعاء لهم بان يهديهم الله لتكملة المشوار مع اخوانهم فى نادى الهلال
خاتمة
هذه امور لا تنتبه اليها الاقلام المعارضة الاحتجاجية الناشئة فى ظروف مغايرة وتتجاهلها ..وتعتقد انها يمكن ان تفرض اجندتها من خلال كتابة اقلامها ضد المجتمع الهلالى ورئيسه اشرف سيد احمد بسبب الخيال المحدود والتصورات الساذجة اذا فانها تظن ان الحراك يمكن ان يقودها الى تفجير ثورة ضد مجلس الهلال.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019