• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
رأي حر

رسالة لحكيم الهلال

رأي حر

 1  0  974
رأي حر

عزيزى الحكيم طه على البشير يبدوا انك مؤمن. اذا الكلام من فضة فالسكوت من ذهب. فلقد مرت عدة مجالس حتى الان بعد ان علنت ابتعادكم عن مجالس الهلال واكتفيتم بالتوجيه لمن يعرف ومن لا يعرف ...من يفهم ومن لا يفهم .ومن عاش جحيم الادارة يوما واكتور بنارها ولظاها .ومن كان بين المتفرجين عليها والجالسين على طاولاتها . كل هؤلا ايها الادارى الحكيم تكلموا عن المجالس السابقة لكل مرحلة ما قبلهم كان مدحهم .وكان ذمهم . وعلى الرغم من انك حسبما قال لنا البابا وزعيم الامة الهلالية الراحل الطيب عبدالله .ذات يوم كنت الرجل الذى وضع بقلمه الرصاص خطط لذلك الصرح العظيم وحددت لحظة انطلاقته الادارية التى بدات منكم .فى كراسة وحيدة سلمتها لمن ياتى بعدك . وبالرغم انك اخترت طريق الديمقراطية للعودة لمجلس الهلال وكانت ديمقراطية عرجاء ذهبت كما تذهب الجمعيات الان فى الاندية الرياضية واعلنت ابتعادكم اداريا وظللتم متابعين لكثير من مجريات الادارة فى الهلال .الى ان وصلت الادارة فى الهلال الى طريق مسدود بعد استنفذت الادارة الرياضية المعنية بالامر كل وسائلها من تقويض الديمقراطية وسياسة التعين ولجان التصريف . وعلى الرغم من ذلك انت من كبار الهلال وحكمائه .وانك تمثل الجيل الادارى الجميل .وعلى الرغم من تكرار ورود اسمك فى مذكرات كل المجالس وهو امر طبيعى لعاشق الكيان الهلالى . ومتقرنا بوصفك بانك ادارى ملتزم وصلب ومرن .لا انك مع ذلك كله ..وعلى الرغم كله اخترت ان تمضى فى تمسك بان .السكوت من ذهب . ولم استطيع عزيزى الحكيم ان افسر سكوتك العجيب هذا.لا بواحد من تفسيرين .فاما انك زاهد فى الكلام زهدا فريدا فى بابه .واما انك قرفان من الكلام فريدا هو الاخر فى بابه .بعد ان تكلم عن مجلسكم من يساوى ومن لا يساوى .من يعرف الشئ الكثير عن خباياهواسراره ومن لا يعرفاى شئ عن هذه الخبايا . وتلك الاسرار ....

نافذة

اذا كان هذا التفسير او ذاك صحيحا فان الشئ الذى لا يجوز ان تسقطه من حسابك هو انك لا تملك حق الزهد فى الكلام بنفس الدرجة التى لا تملك بها حق القرف عن الكلام .لان الكلام عن مسار واسرار هذه المجالس هزمنا فيها الديمقراطية ورفعنا بها رايات لجان التسير واحيينا بها بعض الادارت بعد مواتها . كلامك انما هو حق التاريخ عليك .مثلما حق للجيل الذى عاش فى ادارة الهلال .ولكل الاجيال القادمة على الطريق من بعده . ومن المؤكد كذلك انك قرات مثلما قرانا من قبل جميعا ما كتبه الموتورين..والمخرافين والذين بقلوبهم مرض من مجلسكم السابق لم تكن سوى مسرحية متقنة الفتها بعض القوى المعادية لشخصكم وتعمل على الحيلولة لعودتكم .

نافذة اخيرة

ايها الحكيم ما اكثر الذين يستطيعون ممارسة التجنى فى غياب كلمة الحق ..يقولها القادرون عليها .فهل ترانى مبالغا ايها الحكيم والادارى المطبوع بعد كل هذا الذى قيل والذى سوف يقال .اذاقلت لك انه لم يعد من حقك بعد اليوم بان تظل متمسكا بان السكوت من دهب ..لان هذا السكوت ليس دائما من دهب هذا .اولا وثانيا الان لديك يقينا ان جميعهم افضوا ما بداخلهم ولم يؤمن احدهم بان السكوت من ذهب .الكثيرمن الحب الذى اتاح لك موقعك فى قلوب الجماهير الهلالية العريضة التى اطلقت عليك لقب حكيم الهلال . وليس يغيب عليك عزيزى الحكيم ان كل روساء الهلال السابقين بعيدين عن ما يجرى فى الهلال . عزيزى الحكيم طه على البشير نظرة جديدة فى تاريخ الادارة الهلالية وعندئذ سوف تتاكد من ذلك اذا ما تخليت عن مثلك المفضل القائل بانه...اذا كان الكلام من فضة فان السكوت من ذهب فانك لن تفعل شيئا لم يفعله اداريون كثيرون قبلك ..ولسوف يظل اداريون كثيرون يفعلونه من بعد

خاتمة

ولكن على ثقة انك ان فعلت .فسوف تؤدى الامانة لاهلها واهلها كل الاجيال المتعاقبة من ابناء الهلال فى السلك الادارى عزيزى الحكيم تحدث عن ما يصيب الهلال الان من العقم الادارى ؟ عن دور رجال الاعمال فى مسيرته .ما دور التدخل السياسى فيه؟من خلال اخراج الهواء السخن .لا ليس دائما اذا كان الكلام من فضة يكون السكوت من دهب ...
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حالم بوطن أحلى 05-23-2014 10:0
    احيانا يا أستاذ صلاح يجد الرجل اي رجل ان السكوت أفضل وأريح للنفس برغم كونه متمرسا لعمل ما وخبيرا به وبخباياه وكما ذكرت فان السكوت احيانا يكون من ذهب فمثل الحكيم اذا تحدث فلربما يكون حديثه بابا لإهانته على الأقل يتجاهله رغم كونه محقا فليس الحكيم وحده لذي يعاني العزل والتهميش او على الأقل هم على يقين بأن لا مجال للكفاءات والخلصاء بالتوجه العام والمقصد من الإدارات بعيد كل البعد عن المصلحة العامة التي تتحقق عن طرق لا تحقق مكاسب اخرى لجهة ما. عموما الإجابة موجودة داخل مقالك نفسه.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019