• ×
الأحد 17 أكتوبر 2021 | 10-16-2021
ديدي

بطولة الممتاز ..لا تدعم إعداد الهلال !!

ديدي

 0  0  3867
ديدي

*أداء الهلال في الدوري الممتاز مازال متأرجحاً ،ورغم انه عاد الي طريق الانتصارات بالفوز امس علي الخرطوم الوطني بهدفين مقابل هدف لكوليبالي والجزولي ،الا انه ليس الهلال الافريقي الذي تنتظره الجماهير الهلالية وتريد الإطمئنان عليه قبل خوض معركة دوري المجموعات .

*ولكن ما يطمئن ان الحماس والجدية والقوة بدأت تسري في اوصال اللاعبين ،والدليل علي ذلك ان الفريق للمرة الثانية يتأخر في مباراة بهدف ويعوض بالفوز،كما ان ترمومتر الاداء يرتفع في الشوط الثاني ما يؤكد ان اللياقة جيدة ،والإعداد يسير بصورة طيبة .

*الدوري الممتاز نفسه لا يثبت علي حال حتي لمدة اسبوع ،ففريق الاهلي شندي الذي تصدر في الاسبوع الماضي مؤقتاً جاء وخسر امام فهود عطبرة ،والمريخ الذي تبجح مدربه بأن فريق الهلال (عادي) جاء وتعادل امام النيل الحصاحيصا قبل ان يجف كلامه !!

*و بطولة الممتاز قد لا تكون معياراً لقياس الأداء فكل الأندية مستوياتها تتأرجح من اسبوع لآخر ،واللاعب السوداني هو الآخر ،مرة في العلالي ومرة في الحضيض !!

*اضف الي ذلك سوء التحكيم ،وتأثيره علي نتائج بعض المباريات ،وإتساع الهوة بينه واللاعبين داخل الملعب ،ما يخلق نوعاً من الأثر النفسي السئ عليهم !

*عموماً ،الأثر الإيجابي علي الهلال من خوض مباريات الممتاز قليلة بناء علي ما ذكرناه سابقاً ،والمطلوب من مجلس التسيير تنظيم معسكر إعدادي نموذجي للفريق حتي يستطيع منافسة كبار افريقيا !!

* *

*من مشاكل كرة القدم في السودان ان العلاقات بين كل قطاعاته ،او المحاور الممارسة لهذه اللعبة ،علاقات فاترة ولا تنبني علي اي أسس من التعاون والمساندة التي تجعل كل محور من هذه المحاور مكملاً للآخر للإسهام بشكل جماعي وسلس لتطوير اللعبة الشعبية الاولي .

*فمن الملاحظ ان العلاقة بين الاتحاد العام لكرة القدم والاندية دائماً يشوبها التوتر والأزمات ،واحياناً كثيرة يجد الاتحاد نفسه محاصراً بالاتهامات ،ان كان من جانب الاندية اوالإداريين ،وكلها او معظمها تدور حول اتهامه هو او لجانه بالمحاباة او المجاملة ،وبشكل اكثر دقة نجد ان معظم المشكلات او الازمات تدور بين الاتحاد العام والناديين الكبيرين الهلال والمريخ ،فكل واحد منهما يتهمه بمحاباة الآخر ،ولا يخلو موسم كروي من ازمة ابطالها (الثلاثي) الرياضي المرح!!

*وما يؤجج هذه الأزمات ان قادة الاتحاد العام والعناصر المكلفة بالعمل في لجانه دائماً في دائرة الإتهام بأن لونيتهم الرياضية تطغي علي أعمالهم وقراراتهم ومن هنا تنتفي صفة الحيادية ،ويصبح الإتحاد طرفاً في الصراعات بحسب الإتهامات والإعتقادات التي للأسف الشديد صارت راسخة في أذهان الكثيرين!!

*وعلي ذلك تنسحب كل مواقف الاتحاد العام السلبية هذه علي الاندية ،فتتفكك الروابط والعلاقات الرياضية والاجتماعية بينها وتصير اشبه بالجزر المعزولة ،( فإذا كان رب البيت علي الدف ضارباً ،فعلي الأندية الرقص) !!

*وكمثال علي ذلك ان الناديين الرائدين الكبيرين الهلال والمريخ لا تجمع بينهما اي صلات او اهداف مشتركة لعمل رياضي او اجتماعي او حتي ندوات للإسهام في تطور وتقدم كرة القدم السودانية ،لأن اتحاد كرة القدم السوداني كطرف مشارك في الأزمات ،لا يشجع علي بناء هذه الروابط بل يزيدها تباعداً وتعقيداً !

*ليس ذلك فقط فالمشاعر المتبادلة بين الهلالاب والمريخاب صارت اقرب للكراهية منها للندية !!

*ولن ننسي دور الصحافة الرياضية في غرس التعصب وإشعاله وتأجيجه وسط جماهير الناديين ،وتأثير ذلك حتي علي إدارتي الناديين !

*وحين يرفض المريخ للهلال تقديم مباراة بينهما في الممتاز او تأجيلها من أجل اعداده الافريقي ،فيجب علينا الا نستغرب ،فهذا الامر اكثر من عادي .

*ونفس الأمر ينطبق علي الهلال ،فالحال من بعضو ، فالرفض هو القاسم المشترك بين الناديين في اي طلب قد يساعد الآخر ،وكلنا يذكر كيف وصلت درجة التناحر والتعصب اثناء وصول الفريقين الي المربع الذهبي لدوري ابطال افريقيا من قبل وتمني انصار كل ناد للآخر الخروج من البطولة لحساب اندية افريقية منافسة لهما !!

*القضية كبيرة ومتشابكة وتحتاج الي اكثر من عودة !!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019