• ×
الثلاثاء 11 مايو 2021 | 05-11-2021
خالد حامد الجزولي

شارع الموردة

خالد حامد الجزولي

 0  0  7273
خالد حامد الجزولي
شارع الموردة

رحمك الله كابتن بكري عثمان (ود النوبة))

خالد حامد الجزولي جدة

تظل اسرة عثمان حسن بحي الضباط من أكثر الأسر التي دعمت الموردة بأبنائها الذين ارتدوا شعارها دفاعاً عن ألوان الفريق ويظل التهامي وعمر وبكري وخالد ابناء عثمان حسن عموداً فقرياً بتشكيلة الموردة عبر حقبة من الزمان امتدت من خمسينات القرن الماضي حتى ستيناته ، وبعد ان اختار الموت المايسترو عمر التوم الذي استشهد في حادث الجرافة الشهير على يد احد الغلاة المتشددين وحلق بهم شقيهم خالد عثمان (حاج سمير) ها هو بكري يلحق باشقاءه وهو ليس بكثير على ربه ، كان فقيدنا الكبير اللاعب والمدرب السابق بكري عثمان أحد افراد فريق الموردة بتلعب والذي كان مهاجماً مهاباً تضع له الفرق ألف حساب حين لقاءها ويظل مرمى الهلال مرماه المفضل من بين الفرق إذ نادراً ما تلعب مباراة بين الموردة والهلال إلا ويسجل فيها بكري هدفاً ، لقد شكل بكري مع ذلك الجيل الفريد الذي تكون من عبد الوهاب صفيحة في المرمى ونور الجليل وكباكا وعلى سيد أحمد وخليل أبو زيد وختم إدريس وعمر عثمان وعمر التوم وبكري والمحينة شكلوا كوكبة متجانسة من اللاعبين الذين كانوا يقدمون فنون الكرة بقيادة مايستروا تلك الفرقة محمد عبد المجيد ترنة ، لقد امتاز بكري باللعب الحماسي والرجولي وبث حب الشعار بين افراد الفريق فكان كلمة السر في الكثير من المباريات ومفتاح النصر ، كما كان له شرف اللعب للمنتخب القومي والدفاع عن الوانه ، كما لعب الكابتن بكري بفريق التاكا كسلا عندما تم نقله للعمل بتلك المدينة الجميلة وكان هناك ميثاق شرف ما بين ابناء الموردة منذ خمسينات القرن الماضي عندما كان يتردد ابناءها على تلك المدينة بقيادة والدنا الكابتن حامد الجزولي (يرحمه الله) على مقام السادة المراغنة وكان يتمرن معهم وفي إحدى زياراته اهداهم طقم فنائل نادي الموردة فاتخذه نادي التاكا شعاراً لهم عندما تم تكوين اتحاد كسلا لكرة القدم واستدعيت الفرق لتحديد الوان شعاراتها فكان شعار التاكا جاهزاً وهو الشعار الذي تم اهداءهم لهم فاتخذوه شعاراً لهم منذ ذلك الوقت ، وبعدها صار كل من يذهب من ابناء الموردة يلعب بهذا الفريق وبالفعل عندما نقل كابتن بكري للعمل بكسلا لعب بالتاكا مثله مثل ابناء الموردة الاداريين بقيادة حمد النيل ضيف الله ومحمد حسن بشاره. بعد ذلك عمل بحقل التدريب وتولى تدريب العديد من الفرق ، كما تولى تدريب نادي الموردة وقاد الفريق للفوز ببطولة دوري السودان العام 1988م وحقق الفريق على يديه أعظم الإنتصارات الإفريقية وذلك بالفوز على الزمالك المصري وفك عقدة الفرق المصرية كأول فريق سوداني يقصي فريق مصري وايضاً تحقيق الفوز على الفهود الكيني في مباراتي الذهاب والإياب بذلك التيم المهاب بقيادة دوكة وبريش والصبابي ومغربي وعصمت وعصام وحسن وياسر والجقر ومحجوب ومجدي الزومة وضربة، وبعد تقاعده ظل الكوتش بكري عثمان من المداومين على الحضور للنادي ولم ينقطع عنه ، بل ظل يحضر كل المناسبات التي تقام بالنادي ، كما أنه رجل اجتماعي من الدرجة الأولى يعيد المريض ويتبع الجنائز ، ويداعب الجميع صغاراً وكباراً وعلاقاته جيدة مع جميع أبناء الحي.

إن بفقد بكري عثمان فقدت الموردة احد فلذات اكبادها الأوفياء الذي اعطى ولم يستبقي شيئاً ، فنسأل الله أن يتقبله قبولاً حسناً وأن ينزل عليه شآبيب رحمته ويجعله في أعلى عليين مع الصديقين والنبيين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.

نم هانئاً أبا نزار فنحن نشهد لك بالصلاح والتقوى وان انتقالك للفريق الأعلى في هذا الشهر المبارك شهر رجب لهو إن شاء الله دليل قبولاً حسناً ورحمة واسعة.

طبت حياً وطبت ميتاً وسلام عليك في الأولين وسلام عليك في الآخرين ، وإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ونحن لا نقول إلا ما يرضي الله والرسول ، إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خالد حامد الجزولي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019