• ×
الأربعاء 14 أبريل 2021 | 04-14-2021
عبدالله مسعود

حصاد الألسن

عبدالله مسعود

 0  0  835
عبدالله مسعود
حصاد الألسن عبدالله مسعود
درق سيدو "وارد أوروبا"
طالعت بالأمس في صحيفة قوون الغراء تصريحا للمدرب مجازا لا حقيقة غارزيتو، يقول فيه لا فض فوه إن البرير لا دخل له فيما حدث بشأن التسجيلات وأضاف: (أعتقد أن البرير نفذ كل شئ وإستقدم اللاعبين ودفع لهم أموالهم في لحظتها "كاش" وحسب رأيي، البرير ليس مسئولا عن متابعة الإجراءات في سيستم نظام الإنتقالات الخاص بالفيفا. فهنالك موظفون في النادي عليهم القيام بمثل هذه المهام ولم يقوموا بها بالصورة التي تعبر عن عملهم في فريق كبير (نادي!!) مثل الهلال لأن ما حدث خطأ كبير)..إنتهي.
لو تم إيراد التصريح أعلاه دون ذكر المصرح وقيل لكل ذي لب أو من لا لب له من في تقديرك هو صاحب التصريح لقال قبل أن يرتد إليه طرفه: إن صاحب التصريح هو الناطق الرسمي للهلال. هذا هو رد الفعل الطبيعي إن كان العمل في نادي الهلال علي عهد الطيب الأمين يتم علي نحو من فكر أو مؤسسية (الطيب صفة وليست جزءا من الإسم كالقاضي في إسم كسلا). أقول وبالله التوفيق إن البرير، إن صدق حدسي، قد تضايق حد الإنفجار من السقطة التي أوقعه فيها طاقم العمل المنوط به متابعة إجراءات التسجيلات وتنفيذ كل ما تتطلبه، خاصة بعد أن نكشه خاصته وأقرب الناس إليه في الصحيفة التي تقاتل عنه بالسن والظفر- في الحق والباطل صحيفة عالم النجوم. لذا أوعز إلي درق سيدو "وارد أوروبا" بأن يدلي بذلك التصريح البدعة بهدف تبرئة ساحته من تلك الفضيحة وتقديم رأس ذلك الثرثار (علي جهالة) لمقصلة تقذف بالرقبة وما يليها بعيدا عن الجسد إذ لم يشف غليل البرير ما لقيه ذلك الثرثار الدعي من شنق شهده وشارك فيه الصديق قبل العدو. نسي البرير أن التاريخ يحمله المسئولية وإن سفه العمل المؤسسي، فهو الرئيس. (ربما يكون رئيس سراء فقط FAIR WEATHER PRESIDENT) ففي الحروب والأزمات ينبري الرؤساء بكل شجاعة يعلنون مسئوليتهم عما بدر من مسئوليهم مهما كان الأمر وليس الإحتماء بهم، لأن هنالك تاريخ يرصد وهنالك محللون يتناولون كل شاردة وواردة. وكما أسلفت فإن التصريح كان لابد أن يصدر من الناطق الرسمي ولكن المتكلم دهرا والصامت نذرا هو أس البلاء ومصيبة المصائب، فلا يعقل أن يطلب منه الرئيس أن يدلي بتصريح يحرق فيه بقايا شخصيته العامة ولو أنه كعنقاء مغرب يصعب التخلص منه (عكلتة أمها بت عم أبوها).
لجأ الأمين البرير إلي الحيطة القصيرة، ذلك الفرنسي القادم من المويلح في فرنسا، ليدلي بذلك التصريح وأنفه راغم، إذ لا يستطيع أن يعصي للرئيس أمرا أو يرفض له طلبا، فهو قد ستره ولم يهتك سره منذ قدومه عندما إكتشف أنه كشافا يقبض ثمن إستكشافه عملة خضراء داكن لونها ولا علاقة له بالتدريب. وزاد في مكافأته بتعيين إبنه مدربا للأثقال ليثقل خزينة العائلة علي حساب الهلال أو الكاردينال كما يقال. كان البرير يخطط للتخلص منه في أقرب سانحة إلا أنه عدل عن ذلك بعد أن أثبت الفرنسي مهارة في التآمر لا مثيل لها. مهارة تعينه علي التخلص من هيثم (حلم حياته). هل يستطيع مثل ذلك الأجير أن يمشي في العجين فيلخبطه !؟
السيد الرئيس الأمين البرير: كنت أنتقدك بعنف ولكن بحق، وما أن علمت أنك لا تقرأ ما أكتب حتي لنت لك في النقد عل المرجفين في المدينة ينقلون إليك ما أكتب علي هذه الوتيرة (وحأقرط علي كدا)، فهي أثلج لصدرك وأنفع لأمرك وإن كنت أحسب أن الخيركله أن تكف أذاك وترحل لتريح وتستريح. حتي الإمام الذي يصلي بالناس وهم له شانئون، عليه أن يعتزلهم مهما كان فقهه أو علمه كما قال بذلك الذين يعلمون والله من وراء القصد.
حاشية:
أرجف الأخ الصديق معتصم محمود في عموده المقروء (من ديل وديل) في 10 رمضان 1433هـ الموافق 29 يوليو 2012م - العدد 1405 من حبيب البلد - قائلا: في الهلال، الذي لا يساهم بماله يخدم بأفكاره والدليل....(قالولو!!!). أحيلكم دام فضلكم إلي المرجع أعلاه للوقوف علي الدليل فإني أستحي أن أورده (سنة يا الفكر..سنة يا ملاح !!).
عبدالله مسعود
16/2/1434هـ
29/12/2012م



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله مسعود
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019