• ×
الخميس 22 أبريل 2021 | 04-20-2021
حسين جلال

العناية الاهية تنقذ الوصيف من هزيمة تاريخية

حسين جلال

 0  0  6348
حسين جلال



فاز الهلال ببطولته المحببة لدوري الممتاز بملعبه بالجوهرة الزرقاء واكتفي بهدفين في شباك المريخ من اقدام السمؤل من صاروخ قوي خارج منطقة الجزاء في الشوط الاول ونال الهدف الثاني النيجيري شيبولا في شوط المباراة الثاني قبل نهاية المباراة بعشرة دقائق اثرالكرة التي ارتدت من دفاع المريخ في مباراة سيطر من خلالها الازرق علي كل شبر من مساحة الملعب وكان باامكان الهلال ان تفوق اهدافة سباعية الوحدات الاردني لوتعامل هجوم الفريق في ترجمة الفرص السوانح العديدة داخل منطقة الجزاء والمخالفات التي اتيحت للفرقة الزرقاء في المناطق الاستراتجية حيث اضاع كاريكا لوحده اكثر من ثلاث فرص وهو في مواجهة مرمي جمال سالم واضافة الي المخالفات التي لم تجد الرسام الحقيقي داخل شباك سالم ولو استغل الفريق معظم الفرص التي اتيحت له ربما خرج الوصيف بهزيمة تتحدث عنها القنوات والاذاعات الخارجية من خلال الملحمة البطولية التي سجلها رفاق كاريكا وبشة وعبد اللطيف بويا خاصة في شوط المباراة الاول الذي تاه من خلاله الوصيف تماما وانكشف الدفاع علي مصرعيه ويبدو بان مباراة الاهلي العاصمي خاصة في الشوط الثاني انارت للجهاز الفني طريق الفوز بالقب الممتاز خاصة في العمق الدفاعي المهتز من جانب علاء الدين يوسف وصلاح نمر والحالة السئية حيث كثف الازرق هجماته عن طريق توغلات شيبولا في الوسط المتقدم و سبب النيحيري صداعا متواصلا علي خط دفاع المريخ واحكم خط وسط الهلال علي منطقة المناورة بحركة ابوعاقلة الدائبة مع رجل المباراة شيبولا وانضباط محور الارتكاز الطاهر سادومبا والرقابة الصيقة والضغط علي لاعبي وسط المريخ المتقدم الدش الذي لم يجد المنفذ في التوغل
المهام الخفية التي انتهجها الجهاز الفني بقيادة حجازي وحداثة بتعطيل خط وسط المريخ والحد من خطورته منح الفرقة الزرقاء خيارات عديدة وطرق افضل في السيطرة الميدانية حيث
لعب بشة ادوار رقابية اكثر من فنية في المساندة والتغطية بجانب عبد الطيف بويا الذي كتم انفاس بكري المدينة ومنعه من التقدم
في المفابل صعب التمركز الجيد من حسين الجريف وعمار الدمازين من وصول هجوم الفريق الي مرمي جينارو الذي اعتمد علي بعض تحركات بكري وهروبه في احيان قليلة و تهئية الفرص التي تكسرت تحت دفاعات الهلال علي الرغم من تفاقم الايقافات والاصابات خلال المشوار الطويل لدوري الممتاز حيث قدم نموذجا طيبا والتعادلات التي فاقت العشرة لم يتجرع الفريق طعم الهزيمة
نعم فاز الهلال باللقب رغم صعوبة الفرصة الواحدة وهي تحقيق الفوز بعد منح جماهيريه الامل والرغبة في العودة في مباراة المريخ وتجاوز الصعاب وقهر المستحيل علي ملعبه وكسب الرهان رغم الانتقادات العديدة التي صوبنها نحوه واحباطات التعادلات واخرها امام مريخ الفاشر قبل العودة الي المنافسة من بعيد امام الخرطوم الوطني وتحقيق العلامة الهامة في النهائي امام المريخ الذي خسر الرهان في الحصاد بسبب منح جماهيرهم عناء و سراب بطولات الممتاز وحتي ان كان الهلال في اسواء حالته ليصيح حلمهم بعيد المنال وهم في افضل حالتهم الفنية هكذا عودنا الهلال في حصاد الممتاز خلال السنوات الاربعة الاخيرة وهو يتسيد الساحة طولا وعرضا بدون منافس
اخر الاسوار
بصراحة لم نشاهد الهلال في السنوات الاربعة الماضية بتلك القوة الفنية الضاربة
ابوعاقلة شيبولا كاريكا وبقية العقد الفريد كانوا في الموعد والتويج بالقب الغالي
تفائلت بوجود علاء يوسف في قلب الدفاع ومباراة الاهلي العاصمي كانت مفايتح الهلال بالفوز باللقب
شيبولا محترف غير عادي وصاحب امكانات عالية تكتيكيا وفنيا
الوصيف نفد بجلده من هزيمة تتحدث عنها الاجيال القادمة
نريدها ثنائية بعد الممتاز كاس السودان كما حدث الموسم السابق
الهلال في اسوا حالاته يفوز بالممتاز والوصيف في افض حالاته يخسر الممتاز كالعادة
الممتناز ماركة مسجلة باسم الهلال



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019