• ×
الخميس 6 مايو 2021 | 05-05-2021
يعقوب حاج ادم

((خلي بالك من الحراس الاجانب يابروف))

يعقوب حاج ادم

 0  0  2885
يعقوب حاج ادم


* عودة الدكتور البروف الخبير الكروي صاحب القلب المفعم بحب هذه التربة الطاهرة الدكتور كمال شداد لرئاسة الاتحاد العام هي عودة ظافرة انتظرناها ستة سنوات عجاف ونحن نعيش في عهود التيه والضلال والارتزاق باسم الرياضة والعبث الذي استشري في كل اوصال رياضتنا السمحة حتى جعل منها مسخاً مشوهاً بالدرجة التي هوت بنا إلى اسفل الدرجات في التصنيف الدولي في رزنامة الفيفا بالدرجة التي جعلت دول هامشية علمناها ابجديات الكرة تتقدمنا في التصنيف الشهري للفيفا لسبب وجيه ومقنع وهو انهم يسيرون في الطريق الصحيح بقلوب همها الاول رياضة الوطن عندهم بينما نحن ابتلينا باناس همهم الاول ارصدتهم البنكيةوجيوبهم المنتفخة ولتذهب سمعة الكرة السودانية إلى مذبلة التاريخ فكان من الطبيعي ان نراهم يتقدمون ويحصدون الالقاب والانجازات ويحتلون مراكزمتقدمة في التصنيف الشهري للفيفا بينما نحن نقف مكانك سر ولانتقدم قيد أنملة بسبب السياسة العرجاء التي كانت عليها رياضتنا في عهود التيه والضلال والمصالح الشخصية التي قادتنا إلى تلك الهوة السحيقة التي لازلنا نرزح تحن نيرانها سنيناً إدداً،،

* وبما ان عودة البروف شداد الهدف منها وفي المقام الاول تصحيح المسار المعوج والعودة إلى جادة الطريق برغبة استعادة الامجاد السليبة والعمل على اخذ الموقع الاستراتيجي للرياضة السودانية في احتلال موقعها الريادي في خارطة الكرة الافريقية كرائدة وحادية للركب فاننا نهمس في أذن الدكتور شداد وهو الخبير العالم ببواطن الامور ونطالبه بضرورة العمل على قتل امر الحراس الاجانب بحثا والسعي وبشتى الطرق لقفل الطرق امامهم للحيلولة بينهم وبين الحصول على الجنسية السودانية لحراسة مرمى الاندية السودانية وبالتالي الغاء دور الحارس الوطني وهي الجزئية التي تلقي بظلالها على شكل الحراسة في المنتخبات الوطنية بشكل خاص وعلى حراسة العملاقين الكبيرين هلال مريخ بوجه خاص بحكم انهما من اكثر الاندية استعانة بخدمات الحارس الاجنبي خصما على الحارس الوطني الذي بات مهمشاً في صفوف العملاقين والرياضيين كل الرياضيين استبشروا خيرا بعودة الدكتور الخبير لانه عرف ومنذ قديم الازل بمحاربته لجزئية الحراس الاجانب وليته ومع بزوغ فجر التسجيلات الشتوية المرتقبة يصدر فرمانا إدارياً ملزماً بمنع احتراف الحراس الاجانب في الاندية السودانية منعاً باتاً على ان يتزامن مع القرار فرمان اخر بمنع التجنيس وتحديد هوية المحترفين الاجانب بثلاثةلاعبين فقط في كل نادي حتى تكون الفرصة متاحة امام الحراس الوطنيين لأخذ الفرصة لحراسة الشباك وتطوير المستويات وتحسينها ليكونوا في كامل الجاهزية للدفاع عن الوان المنتخبات في مشاركاتها القارية والاقليمية إذ ان دور الفزعة الذي يلعبه الحراس وبخاصة في صفوف العملاقين لن يساهم في تقديم حراس يتمتعون بكل مزايا الحارس المتكامل المشبع بكل وظائف الحراسة العصرية بين الخشبات الثلاثة"

تلكس ... مستعجل

((باي .. باي مكسيم .. باي .. باي جمال .. نحن في انتظار قرار الرحيل اليوم قبل الغد فلتصدر الفرمان يادكتور ولتحرر الشباك من قبضة الحراس الاجانب"

الكلام ... الأخير

* وبما اننا بصدد الحديث عن اللاعب الاجنبي والحراس الاجانب والتجنيس وماادراك ماالتجنيس فان الامانة تقتضي ان نقول للبروف وصحبه الكرام بان اي مساس بجهاز الناشئيين والفئات السنية ومحاولة العبث بها او الغاء دورها من شانه ان يكسبكم سخط الوسط الرياضي بمختلف الوان طيفه فاالله الله على قطاع الناشئيين والفئات السنية فهي الروافد القوية التي تغذي شرائيين الاندية والمنتخبات وهي الامل الوحيد الذي يمكن ان يساهم في الغاء دور اللاعب الاجنبي في ملاعبنا متى مااقمنا الاكاديميات المتطورة التي تعنى بالفئات العمرية من سن الخامسة وحتى سن التاسعة عشر فكن لها يادكتور ولاتطلق لافكارك العنان بمحاولة العبث بهذه الفئات السنية على نحو مانسمع ونقرا في الاسافير وبعض المطبوعات الاليكترونية فهذا إن حدث فسوف يكون معول هدم في طريقكم وقد يعجل برحيلكم قبل ان تكملوا ولايتكم الاولى الممتدة للسنوات الاربع المنتظرة"



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019