• ×
السبت 27 فبراير 2021 | 02-27-2021
ديدي

هذا هو "سوداكال" الذي تحاربونه !

ديدي

 0  0  3639
ديدي
*..وهل طعن أحد من قبل في مصادر أموال الكاردينال ، او جمال الوالي ، او صلاح ادريس ،او كل من إكتنز المال والذهب فجأة وبلا اي مقدمات ؟!
*هل سنحتاج لقانون إبراء الذمة في مؤسساتنا الرياضية ، ام نطلق لعقولنا وافكارنا العنان لنشكك في كل من ظهر عليه الثراء والدعة و "الراحات" ؟؟
*علينا ان نترك القضايا بأنواعها للقضاء ليقول كلمته ، بدلاً من ان نحمل السكاكين ونأكل لحوم أُناس ربما يكونون ابرياء !!
*آدم سوداكال المرشح الوحيد لرئاسة المريخ ،واجه حرباً شرسة وقوبل بإتهامات تهد الجبال ،ورغم ذلك أصر الرجل علي ركوب الصعاب ومواجهة الرياح العاتية لتحقيق لحظة فارقة في حياته إنتظرها بالسنوات الطوال ولهذه قصة واقعية كنت شاهداً عليها :
*أذكر حين كنت أعمل بصحيفة (الكابتن) في العام 2006 ، دخل علينا كابتن ابراهومة المدرب الحالي لهلال الابيض ومعه زميله في الجهاز الفني مدير الكرة "مزمل"إبن اخت الزميل محمد احمد دسوقي رئيس تحرير (الكابتن) آنذاك ، وكان بصحبة ابراهومة ومزمل ،شاب صغير السن أسمر اللون ، قصير القامة ، تظهر عليه مظاهر الدعة والثراء ، يرتدي ملابس أنيقة ويفوح منه عطر آخاذ من تلك العطور غالية الثمن وارد أسواق باريس ولندن ونيويورك .
*بدت علي ملامح ابراهومة ومزمل فرحة و"إنبساطة" لم يستطيعا كتمانها وهما يقدمان إلينا الشاب الأنيق بمكاتب صحيفة الكابتن ، وكأنهما عثرا علي كنز ثمين بعد جهد جهيد ، واكد الإثنان "ان هذا الشاب الذي يجلس بيننا رجل أعمال ورياضي ومريخي الهوي وشقيقه مقيم بالولايات المتحدة الأمريكية وبدآ سوياً مشاريع إستثمارية ضخمة بالسودان وإستوردا لهذا الغرض أسطولاً من الشاحنات الضخمة إطلعنا علي نماذج مصورة منها .
*هذا الشاب كان هو هذا "السوداكال" بشحمه ولحمه والذي يثير ضجة منذ ترشحه لرئاسة المريخ وحتي الآن ، وأذكر بعد التعريف الذي تفضل به كابتن ابراهومة ومزمل دسوقي ، طلب مني الأخ الزميل محمد احمد دسوقي بإصرار ومن بين كل الزملاء الافاضل بالصحيفة ان أجري انا الحوار مع سوداكال ، وبالفعل لم نترك شيئاً وأفردنا له مساحة صفحة كاملة تقريباً .
*وقد لمست من خلال حواري معه وقتذاك ، انه ليس ببعيد عن ما يجري في الساحة الرياضية ولديه حب جارف للمريخ ، ومتابع لكل ما يجري بالنادي ، وخلال الحوار تركز حديثه علي إتجاه شركتهم لدعم المريخ والمنتخب الوطني وكل الرياضات ، ولكن كان تركيزه أقوي وأشد علي تقديم الدعم للمريخ علي وجه خاص .
*هذا الحوار مر عليه حوالي 11 عاماً ، وهذا يعني ان آدم سوداكال مازال منذ ذلك الحين ـ وربما قبله ـ وحتي الآن يحمل بين جوانحه روح الإصرار والعزيمة للمساهمة في مسيرة المريخ وهو نفس إصراره الحالي علي الإنتصار بقوة علي كل الأصوات والتيارات التي حاولت عرقلة مسعاه وخطواته وتكسير مجاديفه وهو يبحر نحو الرئاسة المريخية !
*ذاك الحوار الذي أجريته مع سوداكال قبل 11 عاماً ،مازال شهوده أحياء يرزقون وكلهم وقف علي نبرات صوته وعباراته وشعوره النبيل والعميق نحو المريخ الذي قال انه يشجعه منذ الصغر ، وسيخصص له جانباً كبيراً من الدعم .
*إذاً الرجل لم يأت للمريخ علي حين غرة ، وليس نبتاً شيطانياً ، انما جاء يحمل هم المريخ بين جوانحه ونية دعمه علي ظهره منذ سنوات ، قد تكون منعته بعض العوائق والظروف غير المنظورة بالنسبة لنا في السنوات الفائتة !
*"خلونا" في تاريخ اليوم تحديداً ، ودعونا من الماضي ، وأتركوا الترهات والإستفزازات والإتهامات الظالمة ، فالمتهم برئ حتي تثبت إدانته !
*روائح الفساد تفوح من كل مكان ، الجشعون واللصوص والمحتكرون علي قفا من يشيل ، "عينكم في الفيل تطعنوا في ضله"
*أفسحوا الطريق للرجل لكي يعمل ، طالما انتم لا تعملون !
*فكم تبقي لنا من رجال "شجعان" ليتقدموا الصفوف لأداء وظيفة "صراف آلي" ؟!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019