• ×
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 | 09-20-2021
احمد المصطفى

عراق الرافدين زين

احمد المصطفى

 0  0  6235
احمد المصطفى


maash.obba@Yahoo.com
تابعت كما غيري في السنين الماضية الحراك الرياضي العراقي الإيجابي على مستوى البنية التحتية الأمنية ، والرياضية التي كان وراء دفعها للأمام بفهم ونظرة مستقبلية مبشرة بعودة الحياة الطبيعية لبلاد الرافدين القيادة السياسية التي يعلم ويعي رجالاتها أهمية الرياضة ودورها في بناء اجيال قوية ومبدعة قادرة على رفع علم الوطن عليا خفاقا في المحافل الإقليمية والقارية والعالمية ، والوزارة الشبابية وهذة الأخيرة بذل وزيرها الرائع دورا كبيرا وفعالا في ترجمة الأقوال افعالا على أرض الواقع لكونه الرجل المسؤول مباشرة عن ترتيب المشهد الرياضي بكل تفاصيله اللوجستية والتنظيمية وهو ما قام به فعلا مع فريق عمله الكبير المفطوم بحب العراق أرض المحبة والوئام والسلام ..
لا شك أن توقيت فكرة قيام المهرجان الرياضي العالمي الكبير لامس الهدف المنشود وهو اسماع الفيفا صوت وطن آمن وخالي من كل المعوقات التي تتعارض وتتصادم مع خطوط الاتحاد الدولي الحمراء ، نعم هو " المهرجان" بمثابة رسالة من أهل بلد عريق كان وما زال وسيظل يمثل ثقل رياضي في القارة الصفراء للمسيو انفتينو ومن معه في بيت كرة القدم العالمية ...
لا اشك إطلاقا على أن الوضع في العراق الشقيق بات أكثر آمن وجاذب ، ولا أبالغ إن قلت بأنه أكثر أمان من كثير دول تتبع كرويا للفيفا وتتمتع وتستمتع بالمشاركات القارية والعالمية وتستضيف ملاعبها الفرق والمنتخبات والبعثات الرياضية وسط حراسة أمنية مشددة.
أعتقد بل أجزم أن الأمور الأمنية في عراقنا الحبيب زي الفل ، وأهل الرافدين باتوا أكثر حرصا على نثر السلام والأمن والمحبة في كل ربوع وطنهم لذلك لا أرى أي عائق لعودة الحياة الرياضية إلى طبيعتها بعد أن زالت الموانع وأصبحت ملاعب البصرة وكربلاء وميسان جاهزة وبأمان من مجاميعو ، وبعد أن اصبحت بغداد منتظرة بكل حب واطمئنان أساطير آسيا والعالم من من امتعونا في ماضي الزمان.
نعم عراق الرافدين زين وآمن يا انفتينو
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد المصطفى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019