• ×
الأربعاء 21 أبريل 2021 | 04-20-2021
زاكي الدين

أيام كارثية للكرة السودانية (1)

زاكي الدين

 2  0  1355
زاكي الدين

*تسربلت غيوم الأحزان على المشهد الرياضي السوداني بعد القرار المؤسف الذي قضى بتعليق النشاط الرياضي وإبعاد الأندية السودانية من المنافسات القارية رغم إقتراب المريخ وهلال الأبيض من التأهل للمرحلة القادمة.
قرار تعليق النشاط مثل أسوأ سيناريو بعدما أطاح بأهم منشط يتنفس عبره الشعب السوداني المحب لكرة القدم والتي تمثل له نفاج للهروب من الضغوط الحياتية الهائلة وللأسف وصلت أيدي العبث لمحيط الكرة لتحيله لساحة ينعق فيها البوم بدواعي بحث السلطة والتشبث بها حتى لو على الطريقة التي سارت عليها الأوضاع مؤخراً.
*تعليق النشاط كان يعتقده بعض المتنطعين أوهام ومحض أكاذيب ووصل الحال بمجموعة (النكسة والتخريب) لدرجة المكابرة والتشكيك في صحة الخطابات الموجهة من الفيفا وكل ذلك ظل يحدث لان العقلية التي يتمتع بها هؤلاء كانت ومازالت أساس الأزمة الكبرى التي بدأت منذ إجازتهم للنظام الأساسي المعيب والذي رفضت الفيفا إجازته لما حواه من عيوب جوهرية لا يعلم بها من يريدون إدارة الكرة السودانية بالطرق الملتوية وغير المعترف بها دولياً.
*طالبنا مجموعة الفريق الإلتزام بالموجهات التي فرضها الإتحاد الدولي، لكن كان لها رأي أخر جعل قادتها يعتقدون ان شرعيتهم الهلامية والتي إزدروا بها الوسط الرياضي ستجعلهم يستلمون زمام الأمر الكروي وبالرغم من الدلائل الكثيفة والحقائق المتتالية التي ظل يكشفها الإتحاد الدولي عبر أكثر من خطاب كان هؤلاء يزدادوا في تعنتهم وتصلب أفكارهم والتطور في التشبث حتى بلغ الأمر منتهاه بطرد أندية السودانية وطرد السودان من بيت أسرة كرة القدم الدولية.
*الكرة السودانية لم تكن تستحق كل هذا العقوق من أبنائها الذين عاسوا فيها فشلاً وفساد وأتموا الناقصة بأن قادوها لسوح التعليق والحرمان من اللعب الدولي.
*من قبل أدعى الفريق وأعوانه أنهم بصدد الإصلاح وهاهي بشائر وعدهم قد أفضت لإسقاط الرياضة السودانية من الخارطة الدولية.
*الأزمة الكروية ظل يديرها منسوبي الفريق بعقلية هلال مريخ وأعتقد ان خروج المريخ أسعدهم.
*حميدتي ومن شايعه لن يحكموا الكرة السودانية وذهابهم اليوم قبل الغد يجب ان يحدث.
*الرياضين بالأبيض وجمهور المريخ لن يغفر لهؤلاء الحمقى ولن يسمح لهم بإعتلاء السلطة الرياضية بعد ان تسببوا في الإطاحة بالمريخ وهلال الأبيض.
الكرة السودانية وصولها لهذه المحطة الكالحة يجب ان يجعل بعض من يملكون القرار على دراية بأن المجموعة الحالية دعمها لن يأتي بجديد سوى المزيد من الإخفاقات والفشل والتقهقر الكروي.
وهج اخير
*لا نعفي الدولة من ما جرى لانها تعمدت ان توافق على منح مجموعة غير معترف بها من أعلى سلطة رياضية في العالم حق التمتع بالمقر الذي تدار منه الكرة السودانية.
*غض الطرف وعدم الإعتراف بالتدخل في الأزمة ما عاد يجدي بعد ان غادرت امال وطموحات أندية السودان لنقطة اللا عودة.
*القرار الذي منح بموجبه منسوبي الفريق إستلام المقر الرياضي تم لصالح جهة قالت الفيفا انها لا تعترف بها ولا ولن تتعامل معها، فهل كان هذا السيناريو خافياً على من إتخذوا القرار الذي أصبح مربط فرس تعليق النشاط الكروي.
المريخ نتمنى ان تبادر إدارته بتصعيد الأمر وأتمنى ان تاتي ردة الفعل على قدر المصاب والإحباط والخسائر النفسية والمادية.
*لو كان الأمر بيدي لجعلت لجنة التسيير تقدم إستقالات جماعية كي يعلم المخربين الذي أفسدوا أفراح الشعب الأحمر اي منقلب ينقلبون.
*قلبي مع الأخ جمال الوالي الذي ظل ينافح ويكابد للصرف على فريقه وتحسين مستوياته ومع ذلك كانت المكافأة إخراج ناديه لان هنالك مجموعة منحت بالقانون ما لا تستحق وظلت تناطح السلطة الرياضية الدولية دون معرفة معتمدة فقط على التجليات العشوائية التي جعلت بعض أعضائها يعتقدون ان خطابات فيفا التي يتم عرضها في جميع وسائل الإعلام العالمية مذورة من قبل قادة الإتحاد المعترف به من الفيفا.
*خروج المريخ وهلال الأبيض بفضل المخربين الذين قادوا الأوضاع للتعليق سيظل ندبة متقرحة في وجه الكرة السودانية لن ينساه أحد ولن يمرره أحد من محبي الناديين.







امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    abu goudأ 07-09-2017 07:0
    أكيد مادام قلبك مع صﻻح ادريس حيكون مع جمال الوالي بس ماتنسى كمان الكردينال مع المنظومة
  • #2
    Edo 07-08-2017 02:0
    الصحيح ان الذى تاهل بالفعل هو هلال الابيض فقط اما المريخ فكان ينتظر الحظ فقط وفرصته الاضمن هى الفوز على النجم فى عقر داره وهذا يعنبر حلم بعيد المنال . ولكننا ناسف كثيرا لهلال التبلدى الذى كان يسعى لصدارة مجموعته بعد ان ضمن التاهل لدور الثمانية بكل جدارة وبعرق جبين ابنائه وليس بمساعدة احد ثم تذهب كل هذه ادراج الرياح بسبب صراعات على الكراسى . نتمنى ان تكون هذه الكارثة التى حلت بكرة القدم فرصة لتصحيح مسار الرياضة بشكل نهائى .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019