• ×
السبت 16 أكتوبر 2021 | 10-16-2021
كبوش

يا حليل وطنية دي جكسا وجعفر قاقارين

كبوش

 2  0  1343
كبوش

< الابن والاستاذ الغالي/ ايمن كبوش، كالعادة طالعت يوم العاشر من يونيو الجاري وعبر بابك المقروء أفياء عقب خسارة فريقنا القومي من فريق ملقاسي سابقاً أو مدغشقر حالياً وتحت عنوان كبير .. بلد كلها غباء اسمه محمد كوكو ومازدا .. حيث يقول الأستاذ أيمن في بعض الأسطر ينبغي أن يكون الحساب للذين ولووا الأدبار عند الزحف، محمد احمد بشه وبكري المدينة وعبد اللطيف بوي ورمضان عجب ومحمد موسى، هؤلاء هم الخونة الحقيقيين الذين باعوا الوطن لأن انفسهم لم تحدثهم أصلاً عن شئ اسمه الوطن!
< ابني أيمن، من الذي يحدث هؤلاء اللاعبين عن الوطن اذا كان من يدير الهلال الأعظم نفسه لم يعرف تاريخ هذا النادي العظيم ولم يعرف شعاره الذي يقول (الله، الوطن، الهلال)، وهذا الذي يقود الهلال لم يعرف لماذا تأسس نادي الهلال، والذي يقود سفينة الهلال هو شخص مدان من قبل في جريمة تمس الشرف والأمانة كيف يعلم ويتعلم هؤلاء أدب وتقاليد وموروثات نادي الهلال؟ الوطنية عند الذين يقودون نادي الهلال سينما كما كان يقول الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك لرئيسنا المقيم المشير جعفر نميري، ان الوطنية في السودان سينما والحرية مشروب ويا حليل رجال الهلال الذين كانوا يعرفون معنى الوطنية وحتى افذاذ اللاعبين سابقاً أمثال دي جكسا والظهير العصري الرائع جعفر قاقارين، ففي عام 1963 بعدما تأهل فريقنا القومي الى نهائيات الأمم الأفريقية التي أقيمت بغانا قام معالي اللواء الراحل المقيم محمد نصر عثمان وزير الاستعلامات والعمل في ذلك الوقت بتسفير الفريق القومي الى الخارج لاقامة معسكر هناك في دولتي رومانيا وبلغاريا استعداداً لنهائيات الأمم ولعب فريقنا القومي عدداً من المباريات الودية في تلك الدولتين وبعد انتهاء المعسكر عاد فريقنا الى أرض الوطن الساعة العاشرة صباحاً والمغادرة الى غانا الساعة الثانية ظهراً وعندما هبطت الطائرة المقلة لبعثة فريقنا القومي على أرض مطار الخرطوم كان في استقبال الفريق معالي اللواء محمد نصر عثمان ورجال الاتحاد العام والمحلي وقبل وصول الطائرة كان والد اللاعب الكبير جعفر قاقارين قد فارق هذه الدنيا الفانية وتم دفنه الساعة السادسة في نفس يوم وصول ابنه جعفر قاقارين في تلك الرحلة وعرف قاقارين وتلقى العزاء من المسئولين قبل وصوله الى منزلهم وبعد ذلك وصل جعفر قاقارين الى المنزل لتلقي العزاء من أفراد الأسرة وجميع سكان الحي ورجالات نادي المريخ والمشجعين، وكان الكل يتوقع اعتذار الكابتن جعفر قاقارين من رحلة فريقنا القومي الى نهائيات غانا ولكنه ضرب أروع الأمثال في الوطنية وقال للجميع نعم رحل أبي من هذه الدنيا الفانية وغاب عن عيني ولكن الوطن في حدقات عيني ولابد لي أن البي نداء الوطن وترك قاقارين صيوان والده مرفوعاً وغادر مع بعثة فريقنا القومي الى غانا للدفاع عن شعار الوطن وفي عام 1972 وبعد فوز فريقنا القومي ببطولة الأمم الافريقية عام 1970م التي اقيمت بالخرطوم كان فريقنا القومي مسافراً الى الكاميرون للمشاركة في نهائيات الأمم الأفريقية التي تقام هناك وكان المدير الفني لفريقنا القومي في تلك الرحلة الراحل المقيم الاستاذ والكوتش هاشم ضيف الله وفي تلك الرحلة كتب لاعبنا الفذ وعبقري الكرة السودانية والنجم الأول لفريقنا القومي نصر الدين عباس دي جكسا خطاباً للمدير الفني هاشم ضيف الله معتذراً من رحلة الفريق الى الكاميرون بمناسبة زواجه الميمون ومن هنا أرسل هاشم ضيف الله طالباً منه الحضور اليه وفعلاً حضر دي جكسا ووقف أمام الأستاذ هاشم ضيف الله ووجه هاشم ضيف الله سؤالاً للكابتن جكسا وقال له يا جكسا أهم الوطن أم زواجك؟ فقام دي جكسا بالرد على الاستاذ هاشم ضيف الله بكل أدب واحترام وقال له طبعاً يا استاذي الوطن أهم من زواجي، فقال له هاشم ضيف الله شكراً جكسا وذهب جكسا الى منزله استعداداً للسفر الى الكاميرون لأداء ضريبة الوطن..
< هذه هي من صور الوطنية لدى افذاذ لاعبي الامس لأنهم تعلموا ادب وتقاليد الهلال من هؤلاء افذاذ الاداريين الذين كانوا يقودون نادي الهلال الاعظم، فعندما وصلت بعثة فريقنا القومي الى الكاميرون ونزلت في الفندق الخاص به ارتكب نجم الهلال الكبير مزمل دفع الله خطأ وعلى الفور قام هاشم ضيف الله بابعاد مزمل واعادته الى الخرطوم قبل بداية المنافسة، بل قال للكابتن مزمل دفع الله ما كنت أريد أن اعيدك الى مطار الكاميرون بهذا البص لأنه يحمل علم السودان.
< ومن هنا اطالب المسئولين في الاتحاد العام لكرة القدم سواء برئاسة معتصم جعفر او برئاسة المدهش الفريق ركن عبد الرحمن سر الختم توقيع اقصى العقوبات على هؤلاء الخونة الذين رفضوا تلبية نداء الوطن وأن لا يجاملوا رئيسا الناديين وخاصة نادي الهلال لأنه نادي الأدب والتربية والحركة الوطنية، وأن يتم ايقافهم دولياً مع الفريق القومي ومحلياً مع أنديتهم حتى تكون عظة وعبرة للآخرين لأن الوطن أهم من النادي، ومن هنا ارسل رسالة خاصة لابننا الكابتن عبد اللطيف سعيد الشهير ببوي انك حفيد السلطان عجبنا الذي حارب المستعمر ومنعه نشر المسيحية في شمال الجبال وحارب السلطان عجبنا وابنته مندي المستعمر من أجل هذا الوطن الغالي، فكيف ترفض أنت تلبية نداء الوطن؟!.
الفكي بشير بريمة (ابو أمين)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Dakwah 06-15-2017 04:0
    يعني بقت عليهم، هم في النهاية مجرد لاعبين، ياخي الخيانة يمارسها كبار وقادة البلد وقدواته، ياخي ديل مهما فعلوا فالعاقبة هي هزيمة في لعبة فهل تدري عواقب خيانات اولئك؟ عينكم للفيل وتطعنوا في ضله ،
  • #2
    Gaafar 06-14-2017 07:0
    وماذا عن مدير المنتخب الذى عاد للبلاد فى يوم المباراة؟
    ألا انه من شلة الاتحاد .. خليكم عادلين ولو مرة . من المهم أربعة لاعبين أم المدرب وهذا لا ينفى خطأ اللاعبين واداراتهم فى المقام الأول..
    هناك بعض العذر للعيبة وهو مشاركتهم باسم السودان أيضا فى منافسات أخرى ولكن ماهو عذر المدير الفنى
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019