• ×
الأحد 28 فبراير 2021 | 02-27-2021
ديدي

إستهتار وعبث و (الجميع فوق القانون) !

ديدي

 1  0  2004
ديدي

*"هي دي آخرتها" ، وقف النشاط الكروي وانتظار ما ستسفر عنه لقاءات وفد الفيفا مع المسؤولين وأطراف النزاع لمعرفة القرار ، ولو كان بيننا رجل رشيد او حكيم لما حدث ما حدث ولما وصلنا الي ما وصلنا اليه الآن .
*لم تجد لجنة الحالات الطارئة بإتحاد معتصم ، بداً من تأجيل مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم الي حين حل الأزمة !!
*وفي مقابل هذا القرار ، أصدر اتحاد عبد الرحمن سرالختم قراراً بإيقاف الحكم شانتير ومعاونيه لموافقتهم علي تحكيم مباراة المريخ وهلال الابيض ، "ما خلاص جاطت ولا أحد بيده وقف هذا الإستهتار والعبث" !!
*من تداعيات هذه الأزمة ان اللوائح والقوانين ، وقواعد المحاسبة غائبة تماماً ، وليست هنالك اي مرجعية توقف هذه المهازل وتردع وتلجم من تسببوا في هذه الأزمة الكبيرة !
*فوزارة الشباب والرياضة بعد ان كانت نائمة نوم أهل الكهف ، دبت فيها (صحوة) في اللحظات الآخيرة ، فقررت ان تمارس (جوديتها) ، فإن جاءت متأخرة خير من ان لا تأتي !!
*ولكنها في غالب الأحيان "لا تجدع ولا تجيب الحجار" ولذلك لم يعول عليها الرياضيون في حل الأزمة منذ تفجرها ففاقد الشئ لا يعطيه .
*صحيح ان القانون لا يعطي الوزارة التدخل بقرارات ، ولكن ، اين كانت (الوساطة) و (الجودية) منذ بداية إشتعال الأزمة .
*وعلي ذلك فحين تنفجر أزمة ، تعم الفوضي ، ولما أغلق 4 من لاعبي المنتخب الوطني (جوالاتهم) ، قبل لقاء مدغشقر وتماطلوا عن السفر الي الأبيض ، فذلك لأنهم صاروا جزءً من هذه الأزمة ، ولا يخشون من احد ، ولا يضعون إعتباراً لعقاب او محاسبة ، لأنه ببساطة ، لا أحد سيحاسب أحداً ، ولا يوجد إتحاد رسمي يعتد به ، ولا هذا المنتخب يشبه (المنتخبات) من حيث التكوين والإعداد والإستعداد !!
*فما هي الجهة التي تملك الحق في محاسبة اللاعبين المتغيبين عن المنتخب ، "إذا كان معتصم وجماعته أنفسهم هربوا من حضور المباراة بالأبيض" ؟؟
*والأندية هي الأخري ، خرجت عن الطاعة ، وصار الاتحاد هو الذي يهرول اليها ويتودد لها ، لمحاولة إسترضائها بكافة الوسائل ، ولم يكن مستغرباً حين هدد هلال الأبيض بعدم اللعب امام المريخ في حال مشاركة لاعبيه الذين (زاغوا) من مباراة المنتخب امام مدغشقر ، وقد يفعل أكثر من ذلك طالما ان الحكاية (هايصة ولايصة) !!
*من يهن يسهل الهوان عليه ، ومن الطبيعي جداً ان يصبح اتحاد معتصم (هيناً وليناً) واتحاد عبد الرحمن كله في (هوان) و (استهوان)!!
*ولكن من المؤلم والمحزن في نفس الوقت ان الكثيرين في هذا البلد يعتبرون أنفسهم فوق القانون ، فعلي كل المستويات ستجد من يغامر علي اي فعل ، دون الخوف من رد الفعل ، او من الوقوع تحت طائلة القانون !
*ولو كان هنالك رادع ، لما تمادي إتحاد معتصم جعفر بالوقوع في الأخطاء والسلبيات والأزمات، والخروج علي لوائح وقوانين الكرة في عشرات الحالات منذ سنوات !
*ولو كان هنالك رادع لما شهد كل موسم كروي أزمة وراء أزمة !
*ولو كان هنالك رادع ، لما وصلت أزمة الموسم بين إتحادي (بكيزة وزغلول) ، الي ما نحن فيه الآن من إنقسامات وتشرزم وشرخ، وتهديد من الفيفا بالتجميد !!
*وكل هذه الشروخ والإنقسامات ستحتاج الي سنوات ، من الرتق والعلاج الي حين الوصول الي العافية الكاملة !!
*وفي يقيني ان هذه الأزمة ،لو كانت في اية دولة تُحترم فيها القوانين ، لما إحتاج حلها لأكثر من ساعات قلائل !
*الحل في كثير من الأحيان في الحل ..ولكن !!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أحمد يا ضلنا 06-13-2017 12:0
    هناك قانون وآحد فقط في السودان اسمة قانون (حميدتي)وهي ثقافة و اعلام كل من تابعي سلطة الإنقاذ حتى أصبحت مهنة محترفة لكل منسوبيها
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019