• ×
السبت 10 أبريل 2021 | 04-09-2021
سيف الدين خواجة

ويسألونك عن طه علي البشير !!!

سيف الدين خواجة

 1  0  1076
سيف الدين خواجة

قطعا ليس هذا دفاعا عن الحكيم طه علي البشير الذي تمني استاذ الاجيال النعمان حسن ان يكون امثاله في كل نادي وطه قال عنه محمد حمزه الكوراتي ( هذا حكيم الهلال بالاجماع ما حدثت مشكله الا وكانت لازمته اجتمعوا ما في مشكله ما عندها حل ) ثم ان طه لا يحتاج لدفاعي عنه وهو اقدر من كل الاقلام علي الدفاع عن نفسه لكن ما آلم الناس كل الناس هذا السباب الذي ليس له ما يبرره فطه قد اعتزل العمل الرياضي اداريا وا ن ظل فيه يمثل قطب الرحي ومن هذا الباب قدم تبرعه للكاردينال ما يعادل ملياري جنيه ولم ينبس ببنت شفه الا اخيرا بعد ان بلغ السيل الزبي خاصة بعد ان اوكي الكاردينال ونفخ فطلب الرجل المواجهه بمهنية عالية لا يعرفها هذا الزمان الذي جعل البغاث بارضنا يستنسر !!!
هنا اقدم معلومات عن طه علي البشير حملنا اليها حملا وركبنا اليها مركبا لا نريده ومجبر اخاك لا بطل لان في هذا الفخر ضلاله وطنية لوطن يتكأكأ في قومية انسانه وهذا من أس مشاكله وما علينا من تثريب - فهو بديري من جزيرة تنقسي بالشمال ينتهي النسب الاخير له الي سوار الدهب الكبير الذي قال حاج الماحي عن اولاده الصالحين في قصيدة التمساح :ـ
يا فكي شيخ العبد الصالح
يا لحاق في بحر المالح
ود بيلي وعووضه القارح
ووين ود عيسي القدر الطامح

هنا ثلاثه من ابناء سوار الدهب (بابدول وعووضه وود عيسي ) وودبيلي يلحقهم بالنسب والمصاهره ومنهم استاذنا برف عثمان سيد احمد البيلي واسرته الكريمه !!!
طه يقع بين اسرتين كريمتين فاخواله ال المجمر ومنهم علم الاعلام الرياضي وقطب الهلال الراحل المقيم طه المجمر احد مؤسسي صحيفة السودان الجديد واخر مناصبه المدير الاداري لسونا في عهد حسني حواش واعمامه من الجارلاب والخطباء وهم اهل ارض ونخيل وخلاوي قران وفي خلوة ساتي الخطيب كانت بداياتنا في الخلوة ببورسودان وهو رجل ما صلي صلاة استسقاء الا ونزلت الامطار وهو يخطب وايضا طه ركابي من جهة اخري وبين تنقسي والعفاض سبب ونسب في عطر الامكنه ومنها ابن عمتنا الراحل المقيم حسن ساتي ومنها ايضا اصل عمنا الراحل ورجل الاعمال المعروف بالخرطوم بحري يسين البشير ابوكور وهو والد برف علاء الدين مستشار المريخ الطبي واب كور هذا من اساتذة حاج الماحي في شعر المدائح وقد ذكره في قصيدته ( بريددك يا البشير ) عرفانا بفضله مع علي ود حليب!!!

غني عن القول ان اهل الشمال عامة اهل هجرة قديمه لكسب العيش الكريم بدستور سنن الحياة قبل الدساتير المكتوبه واعظم الدساتير ما لم يكتب لاسباب معلومه للكافه - رغم حضارتهم المطمورة في جوف التاريخ والرمال واهل تنقسي أهل علم وكانت في تنقسي اول مدرسه يوم ان كان في السودان اربعه مدارس ام درمان والخرطوم وبربر وتنقسي حيث دخل اهلنا الي بورسودان منذ 1905ودخلوا الخرطوم 1919 ولهم في سوق الخرطوم القديم( الواحه الان ) من 10الي15 دكان وهم من اسسوا محالج مارنجان بقيادة الراحلين اعمامنا حسن عبد الرحيم وبليل والد برف عمر بليل مدير جامعة الخرطوم ولا يعيب اهل الشمال ولا غيرهم باختلاف الاجيال علي اي وسائل المواصلات جاءوا وقد شهد لنا استاذ الاجيال عبد المنعم المكي صححه الله وعافاه حين زرناه والراحل محمد ميرغني وهاشم الادريسي معايده تكلم بعلمه الغزير وخبرته وهو الذي درس في مدرستنا الوحيده في طول الشمال وعرضه قائلا في معرض حديثه عن حضارة الشمال في الاكل والحلويات ( ما راعي انتباهي هو من اين لتنقسي هذه الحضارة تفردا عن جنوبها وشمالها شئ لم اجد له تبريرا لكن لابد من دراسة ذلك ) وايضا هذه من دكتور زكريا الذي في روعه اجراء بحث علمي عن هذا التفرد وقد لفت انتباهه قائلا (لفت انتباهي في كل مراحل تعليمي حتي الجامعه ان قيادات الاتحادات والمدارس كانوا من تنقسي )!!!
وغني عن القول ان وسائل المواصلات تطورت بتطور الزمن وتغيرت احوال كثيرة ساعدت في مزيد من الهجرة ونزيف الريف ولا يعيب طه علي البشيرولا اي كائن اخر في ترحاله ان ياتي باللواري في هذا البلد العريض مترامي الاطراف لكن تبقي الحقيقه ان طه جاء من الجزيرة ومن المدينة عرب حيث يعمل والده ودخل جامعة الخرطوم اوائل الستينات وتخرج منها عام 1967 وتم تعيينه مفتشا في وزارة التجارة التي جاءته في حكومة الوحدة الوطنية ليصبح وزيرها فرفض ورفيقه برف بخاري الجعلي تحقيقا للمبادئ الي لا تتجزأ فكيف يتهافت عليها الان وقد كانت في متناوله لكن شاءت الاقدار ان زار استاذه النمساوي بالجامعه حجار في منزله ذات مساء فطلب منه حجار ان يختار له طالبا من هذه الدفعه فرشح الاستاذ طه علي البشير له وما اعظم ان يرشحك استاذك فهي ام الشهادات وحوادث التاريخ مضربا الامثال كما فعل العالم والمعلم ابن المديني بتلميذه البخاري وهو عين الذي فعله العالم الجليل سفيان بالبخاري فما كان من الراحل حجار الا ان نادي علي ابنته (مني) ان لم تخني الذاكرة سائلا اياها عن طه فوافقت الاستاذ من غير ما تعلم فسالها اين يجده فقالت (انه بالمدينه عرب ) فارسل في طلبه فجاءه وتولي الامر الذي اصبح كتابا مفتوحا في التاريخ ( للغاشي والماشي والهاشي والباشي) وطه هو طه علجم الحكمه ومن اوتي الحكمه فقد اوتي خيرا عظيما !!!
ما كان لي ان اكتب لو لا ان حالة المجتمع الهلالي المتماسك سابقا بالستر والمحبة اصبح نهبا للضياع وعرضة للتشتت والتمزق وهي عوامل من يجهل ضررها هو الجهل بعينه وكما كررنا وظللنا نكرر انه من غير وحدة الكيان لا مجال للحديث عن اي انجازات لفريق كرة القدم فلا الصرف بالمليارات يشفع ولا المباني من غير معاني تنفع لانها ستكون عجلا جسدا له خوار حتي لا يقول لنا موسي بعد فوات الاوان (انكم قوما تجلهون ) ساعتها لن ينفع لطم الخدود وشق الجيوب فالمايسترو صالح سليم لم يبني استادا للاهلي ولا اكاديميات لكرة القدم لكنه بني فريقا ومجتمعا متماسكا فصار الاهلي سيد العرش الافريقي ومعقلا للمبادئ والاخلاق ومنبعا للديمقراطيه بتداول وتدافع دوري مع الفريق مرتجي رحمهما الله والمايسترو هو ابن مؤسس الاهلي واول دار للنادي علي ارضهم ولكن لم يكن كل ذلك كتابه للسيادة ولم يؤثر عنه يوما انه دفع مليما للاهلي لكنه بني مجتمعا يبني مجده بيديه موحدا اليات الفرز متساوية بين الجميع ولكن شتان وشتان للفرق الذي اصبح شنآن !!!
اكتب كل هذا خوفا علي مجتمع رياضي معافي من عواقب وخيمه لا دفاعا عن طه فقد تعاملت مع الرجل من خلال رابطه الهلال بالدوحه بدءا من زيارة الهلال في اليوبيل الذهبي للنادي الاهلي وكان رئيسا للهلال وطلبت منه مطلوبات قدمها باريحية ووعي وجمال واشهد انه ارسل الهدايا المطلوبه كاثمن واجمل هدايا تقدمها بعثة رياضية سودانية منذ العام1987 والي الان بشهادة كل من كرمناه لدرجة ان البعض وضعها في صدارة مجلسه او مكتبه ومن خلال محادثاتي معه تبينت لي حكمة طه وفراسته والفراسة علم قائم بذاته وهو جزء من انوار البصيرة والحكمه اذ سالني (من وين انت يا خواجه ) مردفا (هذا الصوت عندي فيهو نصيب ) فما ان قلت له من تنقسي حتي قال ( نحنا اهل انا طه علي البشير الجار الله فضحكنا ) ولاحقا بالدوحة في زيارة خاصة اكتملت بقية التفاصيل التي لم تكتمل كلها حيث قطعها علينا اتصال من السيد محمد عثمان الميرغني طالبا منه الحضور للقاهرة فسافر تاركا اسرته خلفه للدرجة التي لم نتمكن من وداعه انا والراحل محمد ميرغني وان كنا قد كرمناه بحفل عشاء ودرع تذكاري قدمه الاخ محمد بشير حمزه !!!
واشهد ومن قبل ان نلتقي احتجنا له في عمل هلالي علي مرتين فوافق علي الدفع فورا من غير اي تردد للاخ ياسر حسب الرسول الذي كان بالاجازة وهي مبالغ بحساب اليوم بالمليارات وكنا قد قمنا بالمكون الاجنبي هنا !!!
بعض من يكتب بغير هدي ولا كتاب منير ان طه لم يقم بما قام به الكاردينال وينسوا هؤلاء فروق جوهرية اساسية في المقارنه من حيث الزمان ومن حيث تكوين المجالس في كل زمان ثم التطور اللافت بتدخل الحكومة مع الوالي بتطوير المريخ الذي حرك اشجان الهلال للتوق لذلك والحكومة قد فشلت في اختراق الهلال علي عهد البابا فالمجالس سابقا كانت الكتوف فيها نتلاحقه والان ومنذ فترة هناك مجلس الرجل الواحد وهذا فرق جذري في المقارنه ولو ان هناك تواصل اجيال فطه قام بعمل دراسة شركة الهلال وهو الاقنصادي ورجل الاعمال الحقيقي غير المضارب في السلع الهامشية او السمسرة وهي اشياء ادت للعطالة وهشاشة الاقتصاد والمقارنه وحدها تحتاج لمقال جاد وليس (ضك حنك وعك لفظي )!!!
كذلك تمادي البعض في وصف طه (بالكج) اي النحس من مباراة السبتين وهو الذي في عهده فاز الهلال علي المريخ بالاربعات ولكن المقارنه هكذا في دنيا الاغيار نقول عنها كما قال عبد الله الطيب (حبريت باطله ) ذلك من تداول الايام من ناحية ومن ناحية اخري لو تقاس اعمال الناس هكذا لما كان الطيب هو البابا وهو من حدث في عهده جزء من متواليات المريخ ولما كان العميد عبد الله شخصا يشار اليه بالبنان في الادارة ولما كان صالح محمد وحسن عبدالقادر من ضمن الزعماء حيث كان الهلال في عهدهم خامسا للدوري وهم من بنوا الاستاد بميزانية شفافه لم نعرف بعدها شفافية بحضور كل وسائل الاعلام وهكذا لا تكون المقارنات في التدافع والتداول بين الايام والناس الا بعد جهد علمي يضع الحصان امام العربه فهلا فعل البغاث او ليصمتوا ليتركوا النسر لحومة الوغي!!!
سياسيا طه من اعضاء مكتب هيئة القيادة للاتحادي الاصل وكان ضمن لجنة الخمسة التي فوضها الاتحادي للتفاوض مع المؤتمر الوطني الذي جاء يشكي لهم من ان الوطن يكاد يضيع من بين ايديهم ولا يمكن شيل الشيله لوحدهم وبعد اجتماعات مارثونية ومماطلة الوطني كعادته في حل جذري للمشكله قررت اللجنة في مذكرتها لهيئة القيادة ان قرارها هو عدم المشاركه وعندما تم الالتفاف علي القرار وصدر امر المشاركه كانت وزارة التجارة من نصيب طه والعدل من نصيب برف بخاري وكلاهما رفضا تضامنا مع المبادئ التي لا تتجزأ فكيف يرفضا المشاركه ويقبلا الزارة وهذا لا ياتي الا من المتهافتين علي موائد اللئام !!!
طه دعم كل المجالس وهو من اعطي مجلس عطا المنان شيك مفتوح لتسيير العمل بالنادي وهو من قدم اكبر دعم للكاردينال والغريب في الامر انه لم يتحدث مطلقا عن دعمه ويترك الاخرين يتحدثون وهو من تبرع ببناء مسجد لروح البابا الطيب عبد الله فهل هذا جزاء الصمت والحكمه في هذا الزمان وندرك تماما هشاشة الاجهزة المعنية في ايقاف هذه المهازل والذي يبدو انها مقصودة ومحروسة من وراء حجاب لضغط ما في ظلال سياسية او كما جاء في الاثر ايكم تنبحها كلاب ............!!!
واخيرا اقول قد اجبرنا علي ما نكره وليس من شيمتي ان اكتب عن الاشخاص ولكن نقدا للاداء لذلك لم يسلم لا البابا ولا طه ولا استاذي عبد المجيد منصور من النقد للعمل وليس الاشخاص لاننا ببساطه ان قلمنا ليس مصدر رزقنا ولو كان كذلك لشقينا اضعافا مضاعفه فما تربينا علي فتات الموائد وله الحمد والمنه لم تكن يوما يدنا هي السفلي ولن تكون بحوله وقوته والا فباطن الارض اولي بنا من مثل هذا الارتزاق وتبا له من رزق !!!


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عثمان جميل - قطر الدوحه 01-19-2017 10:0
    شكرا جزيلا وشكرا جميلا لك وأنت تكتب هذا السرد الجميل عن حكيم الهلال طه علي البشير والذي رماه حظه وزمانه بين إناس لا يحفظون الجميل ولا يعرفون الود ولا قيمة الرجال من أمثال الأخ طه ... فمن قال بأن السيد طه قد آتي باللواري للعاصمة الأخ طه جاء إلى الخرطوم ودخل أم الجامعات جامعة الخرطوم من مدرسة حنتوب الثانويه إحدى الثلاثه مدارس الثانويه بالسودان في ذلك الزمن الجميل الأخ طه جاء إلى الخرطوم من حنتوب ذلك الصرح التعليمي العظيم وزهرة مدني الجزيره أتاها راكبا قطارا فخيماً فحتى لو كان أتاه باللواري فهل هذه مسبة في حقه وأقول للذي سب السيد طه بقدومه إلى العاصمة باللواري فهل ركوب اللواري مسبة أو عيبا ألم تستمعي لحديث الرسول الكريم حين قال (أطلبوا العلم ولو في الصين) في طلب العلم يركب الإنسان الصعاب حتى لو ركب البغال أو الحمير في طلب العلم فيجب أن ننحي إجلالا وإحتراما له.
    أخي الحبيب سيف الدين خواجه ألم تذكري أحاديثي معك مراراً وتكراراً كلما ماجاءت سيرة الرجل الخلوق والحكيم طه وكل ماسلقوه بعض إعلام الضلال من الهلال بألسنة حداد كنت أقول لك لكم تمنيت لو كان الحكيم طه مريخيا ليس هذا تقليلا من شأن ممن يحبونه من مثلك من أبناء الهلال لمن لحبي لهذا الرجل العفيف الشفيف الشريف... ودمت أخي الحبيب خواجه.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019