• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
غبوش

القادم اسوأ مع إتحاد الفشل والتدمير ..!

غبوش

 0  0  1538
غبوش

* النتيجة السلبية والوداع الحزين للتصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة الامم الافريقية دون الوصول لحلم التواجد في النهائيات بالجابون أمر طبيعي للغاية ومتوقع من قادة اتحاد الفشل العام .. وقادة إتحاد التمسك بالكراسي دون الالتفات لما يسببه ذلك التمسك لكل الشعب السوداني خاصة الرياضي منه من مآسي .
* اتحادنا العام الهمام الذي تأتي المنتخبات الوطنية بل تطوير الرياضة بكل صورها سواء في المنتخبات أو الاندية في ذيل إهتماماته لايمكن أبداً أن نتوقع منه أي نجاح في أي محفل من المحافل المختلفه .. فمن يزرع صباراً لا يمكن ابدا ان يحصد تفاحاً أو عنباً .
* الاتحاد العام الذي يقاتل هذه الايام من أجل العودة مرة اخري لكراسي الحكم في أكبر مؤسسة رياضية بالبلاد للدرجة التي بات يتحدي فيها الدولة وهو يقدم موعد الانتخابات لشهرين كاملين عن الموعد الاول مستبقاً اجازة قانون الرياضة الجديد من قبل البرلمان .. هذا الاتحاد لم نكن نتوقع ولن نتوقع أبداً ان عاد من جديد أي انتصار او أي فرحة رياضية بسبب منتخب من منتخباتنا الوطنية المختلفه .. فهو جاء لقيادة الكرة السودانية لأسباب كثيرة للغاية ليس من بينها أبدا ولن يكون من بينها تطوير الكرة ولا البحث عن انجازات رياضية .
* هزيمة منتخبنا امس الأول امام سيراليون ووداعة للتصفيات الافريقية لم يكن بسبب الحكم الكاميروني المفترئ عليه رغم ظلمه البين .. فهو قد ظلمنا في هدف ملغي وفي ركلة جزاء يمكن أن تهدر او تسجل .. فالهزيمة جاءت بسبب رئيس اتحادنا الهمام الصيدلي معتصم جعفر الذي عجز تماما عن صرف الدواء المناسب للقصور في إتحاده طوال دورة كامله شهدت كل أمراض التحيز السافر وكل سرطانات المحسوبيه وكل قصور الفهم الاداري .
* منتخبنا وكل انديتنا السودانية ودعت كل البطولات الافريقية لأنها تشارك في أفشل واسوأ دوري ممتاز في العالم .. دوري يمكن ببساطة شديده ان يتوج الفريق الأقرب لقلوب وجيوب قادة الاتحاد العام ببطولته رغم انه خسر خمس مرات داخل الملعب وغيره لم يخسر ولا مباراة واحده .. كل الدوريات في العالم تحسم بطولاتها من داخل الملاعب الخضراء ودورينا السوداني الوحيد الذي تحسم بطولاته من داخل المكاتب .. دوري ولد كسيحا في ظل اتحاد منظم كسيح وختم كسيحاً فكيف نتوقع منه ان يقود انديتنا ومنتخباتنا للانتصارات والبطولات .
* هزيمة منتخبنا امس الاول يتحمل مسئوليتها المحامي مجدي شمس الدين الذي فشل رغم كل خبراته القانونية في كسب أهم قضية بالنسبة لإتحاده وهي قضية إشانة سمعة الكرة السودانية التي رفعها الجمهور الرياضي المسكين ضد اتحاده وهو يتابع الخرمجة الدائمة لهذا الاتحاد في كل مايتعلق بنشاطنا الرياضي.
* هزيمة سيراليون يتحملها أسامة عطا المنان صاحب وكالة تاكس الذي قطع بجهله الاداري تذاكر سفر بلا عودة لكل جميل في رياضتنا .. واستخرج تأشيرة الوداع النهائية لكل انديتنا ومنتخباتنا وهو يسرح ويمرح في الاتحاد (علي كيفو) .. دون من يجد من يقول له حسبك وكفاية ( يعير ويسجل ويؤجل ويبرمج ويسفر ويدبر وينقذ من يريد من سيف العقوبات ) .. علي كيفو وحسب مزاجه الخاص .
* الكارثة الحقيقية سادتي ليست في وداع منتخبنا .. وليست في وداع كل أنديتنا لكل البطولات.. ولا في كل الاخفاقات التي نتابعها يوميا لهذا الاتحاد .. فتلك ضريبه طبيعية يجب ان تدفعها الكرة السودانية لأنها إرتضت وقبلت ان تجلس المجموعة الحالية علي قمة أعلي مؤسسة رياضية بالبلاد .. الكارثة الحقيقية أن نفس مجموعة الفشل الحالي وبدون حياء تقاتل من أجل العودة مرة أخري وتنفيذ المذيد من الدمار علي كرتنا السودانية .
* الكارثة الحقيقية سادتي الأكارم .. أننا قوم لا يتعلمون من اخطائهم .. ولا ينظرون ابعد من تحت أقدامهم .. الكارثة الأكبر في العقلية التي تتابع كل هذا الدمار ثم تقبل بأن يعود قادته من جديد .. والكارثة في أنفسنا ونحن نتابع ونقرأ يومياً حجم الفساد المنتشر في أكبر مؤسساتنا وبالأدلة والمستندات .. وكل ما نفعله عمل لايك لمن كتب .. وان اجتهدنا كثيرا سيكون تعليق يقول (ربنا يجازيهم) مع أن المولي عز وجل هو من قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)) (الرعد:11) .. وانفسنا للأسف الشديد مليئة بالسلبية ومحتشده بانهزام غريب وعجيب .
* هزيمة منتخبنا لن تكون الآخيرة فالمستقبل حاشد بالكثير من الإنتكاسات التي تنتظرنا طالما نحن لا نحرك ساكنا .. وطالما نحن نجيد الفرجة .. وطالما نحن لا نستطيع ان نغير ما بأنفسنا .. وطالما نحن هينين وسلبيين لهذه الدرجة .. تستطيع اي مجموعة أن تخدعنا وان تستغفلنا .. ونحن نعرف انها تفعل كل ذلك ولا نستطيع ان نغير من هذا الواقع .
* خموا وصروا يا جماهير الرياضة السودانية .. فالقادم أسوا وأفظع واكثر إيلاما .. خموا وصروا ايها الاتحادات الولائية التي لا تعرف سوي البصم والانقياد خلف مجموعات الفشل .. خمي وصري أيتها الدولة وأيتها الحكومة فما زرعتيه بيدك في اتحادنا العام نبت وأخرج لنا زرعا إستوي عودة وكثر شوكه وأول ما أصاب .. أصاب جسد مواطنك المسكين .. زرع طرح ثمره وتذوقناه جميعا امس الاول ومنتخبنا يودع غير مأسوف عليه .. وانديتنا تتساقط كأوراق الخريف اليابسة علي نجيل البطولات المختلفة .
* خموا وصروا جميعا فنفس قادة اتحاد الفشل يتأهبون لدورة جديده .. وألم جديد.. وحزن جديد .. ودمار جديد .
* عودة الإتحاد الحالي وبنفس الوجوه التي يجري الترتيب لها بقوة تعني تواصل الإنتكاسات .. وتواصل الأحزان .. وتواصل السقوط في كل البطولات .. لا نستثني من ذلك منتخب ولا نادي .
* دعونا مما مضي لأنه كما قلت حصاد طبيعي لزرع سيئ للغاية كان لابد وأن يثمر عن كل تلك الأحزان التي تسيطر علينا حالياً .. وهلموا لنتفرغ جميعاً لعدم تكرار نفس السيناريو من جديد .. وإعادة نفس وجوة الفشل لأن عودتها تعني المذيد من الأنهيار .. والمذيد من السقوط .. والمزيد من الفشل .
* ولا بقايا للمداد اليوم ..
آخر مداد ..!
أسمحوا لي هنا أن أتقدم لكم جميعاً بدون فرز بأحر التهاني وأطيب التبريكات بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك وأدعوا الله عز وجل أن يبلغنا هذا الشهر الفضيل ويجعلنا فيه جميعآ من المقبولين وأن يتقبل منا صيامه وقيامه ويعيده على أمتنا السودانية بالخير والأخاء والنماء واليمن والبركات .. اللهم اجعل شهر رمضان شهر رحمة ومغفرة وعتق من النار .. آمييين .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019