• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
النعمان حسن

قراران يكتبان اسوا نهاية لهيئة عدلية عرفناها الافضل تاريخيا

النعمان حسن

 0  0  1474
النعمان حسن




اخر قرارين للجنة التحكيم الاتحادية حول الاستئنافات المقدمة من
اتحادى الكارتيه التقليدى والكونغو فو يكتبان اسوا نهاية لها لان مشروع
القانون الجديد الذى اجازه مجلس الوزراء وامام البرلمان اليوم للاجازة
النهائية قد نص على نهاية اى تدخل للتحكيمية فى اى شان يتعلق بالاتحادات
الرياضية التى لها عضوية فى المنظمات الرياضية العالمية المعترف بها من
الدولة

كما انهما حسب ما اوردت اعلاه يمثلان اسوا نهاية للتحكيمية فى مسيرتها
الطويلة اولا لضعف ومبررات وتناقضات القرارين واللذان يشكل احدهما خطرا
يتهدد السودان بالتجميد فى المنظمات الرياضية الدولية ليلحق بالكويت
وبنين الذان رفضت الجمعية العمومية للاتحاد الدولى لكرة القدم رفع
النجميد عنهما بسبب التدخل الحكومى فى شانهما وان كان السودان كدولة
ظل حسب السوابق حريصا على عدم التعرض للتجميد لهذا ظل يرفض تنفيذ اى
قرار يؤدى لتجميد السودان لهذا فان قرارا التحكيمية لن يختلف مصيره عن
اى قرار سابق تهدد السودان بالتجميد ناهيك ان تكون قراراته هذه المرة
ضعيفة ومتناقضة ومخالفة للقانون

وحى لا يحسب احد اننى انتقد اللجنة لانها اصدرت قرارات لا تتوافق معى
فلقد ظلت هذه اللجنة محل تقديرى التام بالرغم انها اصدرت اكثر من مرة
قرارات ضد رغبتى فى نزاعات كنت وكيلا للطرف الخاسر فيها ولم احمل عليها
لان قراراتها يومها وان جاءت ضدى لم تكن معيبة على النحو الذى نشهده
اليوم فى هذين القرارين

اما اول عيب فيها فلقد تلقت التحكيمية استئنافين من جهتين منفصلتين ضد
الجمعية العمومية للجنة الاولمبية من اتحاد الكراتيه التقليدى واتحاد
الكونغو فو فتعالوا وانظرو كيف تناقضت اللجنة وهى تصدر قرار فى طعن
الكاراتيه قالت فيه قبول الاستئتاف شكلا وموضوعا) ثم عادت التحكيمية
لتصدر قرارها فى طعن الكونغوفو قالت فيه( شطب الطعن شكلا لسبق الفصل فى
نفس الموضوع) والمعنى بنفس الموضوع طعن الكاراتيه التلقليدى فانظروا
موقف التحكيمية مع طعنين من جهتين مختلفبن ضد جهة واحدة نتيجتهما
باعتراف التحكيمية واحدة ولكل منهما نفس الحق القانونى فى ان يسلم قرار
بقبول طعنه فكيف اذا تطابقت قضية الاتنين ويحالف القرار فيهما حيث بصدر
قرار بقبول طعن واحد منهما ويعلن شطب الثانى بحجة انه صدر قرار بقبول
نفس الاستئتاف من جهة ثانية فهل يبرر هذا رفض حق الثانى ام يؤكد صحة
طعنه فكيف اذن يعلن شطب طعنه الم يكن هذا الموقف يقتضى ان يقول قرار
التحكيمية (يقبل الطعن شكلا وموضوعا لانه سبق ان قبل فى قضية مطابقة)
حتى يحفظوا للطرف الثانى حقه القانونى فى ان استئنافه قبل لتطابق
الحالتين

شحصيا ارى ان التحكيميبة عيرت بطريقة غيرمباشرة عن (ندمها) لقبول الطعن
الاول فهربت من ان تتورط فى الطعن الثانى وهى ترى ان القضية واحدة فكيف
تقبله لواحد وترفضه للثانى( فاى بدعة هذه) الم يكم الاجدر الاعتراف
بالخطأ فى قبول الطعن الاول

-ثانيا ليس هناك اى تطابق فى القضيتين الا فى جزئية من نقطة نزاع
واحدة تتعلق بشطب اتحادات معينة من القائمة النهائية وفيما عدا ذلك
اختلف الطعنان فى المخالفات التى تضمنها كل استئناف فالكنغوفو اورد
سبعة مخالفات حسب رؤيته لم ترد اى منها فى استئتاف الكاراتيه
التقليدى كما ان ايا من المخالفات التى وردت فى استئناف الكاراتيه لم يرد
اى منها فى استئناف الكنغوةفو لهذا من حق الكونغو فو ان يعرف حكم
القانون فيها لما يترتب عليها من تداعيات

ثالثا ولعله الاغرب فان استئناف الكاراتيه حسب ما ورد فى مقدمة قرار
التحكيمية انه طعن فى قرار واحد معين وهو عدم اعتماد عضوينه فى الجمعية
والذى تقدم به فى فترة الطعون القانونية يوم 17-3 وهو موضوع الاستئناف
المستوفى لشروط الطعن لتقديمه فى موعده الا ان محامى الكراتية عاد يوم
26-3وبعد انقضاء فترة الطعون ليضيف خمسة مخالفات جديدة للقانون
لاعلاقة لها بالطعن الذى قدم فى موعده تحت ستار انها توضيحية لاصل
الاستئناف مع انها مخالفات جديدة لا علاقةلها باصل الاستئناف وليس فيها
ما يدعم عدم اعتماده فى الجمعية ولكن المحامى فعل ذلك حتى لا ترفض
له التحكيمية تقديمها بعد الموعد ووهو ما كان يتعين على التحكيمية ان
تفعله و الا تضعها فى اعتبار الاسنئناف لانها مخالفات جديدة لاعلا قة
لها بموضوع طعن الكراتيه فى عدم اعتماد عضويته كما جاء فى مقدمة قرار
التحكيمية فكبف لها ان تقحمها فى تقاط النزاع يب واطلب الردود عليها
وتبرر ذلك بانها مسببات اضافية لدعم اصل الطعن مع انها مخالفات اضافية
لاعلاقة لها بالطعن الذى قدم فى موعده فهل ارادت التحكيميبة ان تبررله
تقديمها بعد الموعد ورغم ذلك لم تصمن قرارها اى حكم فيها مما يؤكد
تراجعها عن هذا الخطا حيث بنى قبولها للاستئناف فقط على عدم اعتماد
الكراتيه فى عضوية الجمعية

رابعا وفى اغرب ظاهرة ان قرار التحكيمية انها تبطل قرار المفوضية بسحب
الاتحادات انه تم بعد اعلان القائمة النهائية وانها لم تتقدم بطعناو
يقدم لها طعن من الاولمبية مدفوع الرسوم فى الفترة المقررة فهل
المفوضية جهة طاعنة ولمن تسددالرسوم ولمن تقدمه واما الاولمبية فانها لم
تتقدم باى طعن وانما رفضت بخطاب رسمى انها لن تسمح لاتحاد المعنى ان
يشارك فى الجمعية لانه ليس عضوا فى الاولمبية وابرزت مستند من اللجنة
الدولية بذلك _



( لقد ظلت التحكيمية تتميز على المفوضية طوال مسيرتها قبل ان تتعرض لهذه
الانتكاسة التى لانعرف مسبباتها فلقد كانت تصحح اخطاء المفوضية طوال
الفترة الطويلة الماضية الا انها هذه المرة وفى اواخر ايامها قدمت
صورة مناقضة لتاريخها ولا يعرف ما هو السبب بينما انقلب حال المفوضية
لاول مرة فى دورتها الحالية والتحية للمفوض ازهرى الذى غير من الصورة
تماما وادرك حاكمية الميثاق واللجنة فى هذه القضية وفق قانون 2003)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019