• ×
الأحد 16 مايو 2021 | 05-15-2021
عبد الباقي صالح

بمنظار اخر

عبد الباقي صالح

 0  0  1509
عبد الباقي صالح
هيثم كرار

رغم مرور عشرات الدرر والكواكب على الهلال في سماء الهلال الزرقاء، فإن بعضهم مرّ كالشهب الملتهب، والرمح الحاذق، والبعض من هؤلاء إستمر في مسيرة العطاء الزرقاء فصادف تألقا مع تألق الهلال ومشاركاته النوعية ..

والحقيقة أن بعض هؤلاء إستمر ببريق خاص وتلألأ متميز حتى بعد تركه اللعب ومغادرته كشوفات الهلال، وكل حقبة من هذه الحقبات لها ظروفها وميقاتها، لكن الحقيقة الجلية أن كل كوكبة من لاعبي الهلال كان يتوسطها قمر منير، يبهر العين ويسر النظر، وهذه الأقمار هي التي ترصع جيل الهلال الذي يدور بها مباهيا الكواكب وهي تدور حوله بالضياء.

لكن مايميز هذا الأوان الخالي أن قمر الهلال فيها، هو وحيد زمانه وأوانه، رغم كثرة الأسماء التي طلقت عليه، إلا إنه الوحيد الذي مثل السودان في كل مراحل التنافس، ( ناشئين - شباب - أولمبي كبار) الى ذلك حتى في الشان والكان وحتى الهلال في منافساته المتعددة، لتعدد معه محطات المشاركة فقوي بها وقوي الهلال به .

حتى أنه الوحيد أو الأوحد الذي صمم له حذاء خاص يحمل إسمه ورسمه، إنه القيصر (هيثم مصطفى كرار) النجم الذي تهجم عليه الهنود الحمر بمعاولهم لكنهم لم ينجحوا في النيل منه، فحاولوا إزاحته عن الطريق لكنه كان عصيا لم يتزحزح قيد أنملة، حتى شأن القيادة في المنتخب أرادوا إزاحته منه لكنه أثبت أنه ليس هشا تدمره الرياح، بل أنه صاحب القول الشهير الذي أصبح مفردة لها دلاله حينما وصف بعض الصحفيين بأنهم (من الهشاشة للدرجة التي تمكن من شرائهم بطبق من الفول).

لكن أراهم يحركون أذرعتهم المفروشة في جبين الهلال الطاهر وحارب عنهم البعض بالوكالة وحاولوا أن يوغروا صدر الفرنسي على النجم المضيء، فقد صوروا له أن علة الهلال في قائدة وأنه الناهي والآمر فيه، ولابد من كسر شوكته ليقوى الهلال، إذن من هم هؤلاء وماهي المصلحة التي يردون ؟؟ ولا ندري هل هم أقلام مأجورة أم محسوبون على الهلال ؟؟ أم أنهم إداريون بلهاء؟؟

الزميل أحمد الحاج بصحيفة (قوون) كان أول من أشار هذا الموضوع حينما كتب ( غارزيتو لم يعطوك الحقيقة) مع كامل قناعتنا بأحقيقة المدرب في وضع التشكيل الذي يراه .. لكن بعد الوقوف على مستويات كل اللاعبين نجد العجب العجاب، فهناك لاعبين يختل بإبعادهم الإيقاع ويفقد الفريق بفقدهم بوصلته ودونكم تجربة مدرب (تشلسي) عندما أبعد نجم الفريق (لامبارد) فتدهورت نتائج الفريق حتى تمت إقالة المدرب .

لسنا من صناعة هبات صلاح إدريس ولا من عطاءات البرير حتى نسكت على مانراه، وتكفى وقفة الجماهير العفوية والقوية الثورية التي خرجت مناصرة للقائد والتي جاءات معضددة لما نراه صوابا ذلك أن (هيثم) هو قائد الأوركسترا الهلالية، وبدونه لن ينضبط الإيقاع حتى لو رأى غير ذلك صحفي سمسار أو إداري ثرثار جهول، وخيرا فعل الكابتن خالد بخيت بإزالة الجفوة المفتعلة بين المدرب والقائد والله من وراء القصد .

وأخيرا :
رأيي صواب يحتمل الخطأ، وراي غيري خطأ يحتمل الصواب

ولكم أزكى تحية

عبد الباقي صالح عبد الرحمن
abdalbagisalah@yahoo.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبد الباقي صالح
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019